0

ريحانة برس- أحمد زعيم

توالت الاعتصامات لموظفي الجماعات الترابية بإقليم الفقيه(أولاد عياد، كريفات، حد بوموسى….) داخل مقراتها أو أمامها على إثر شروع رؤساء الجماعات في مباشرة مسطرة الإقتطاع من رواتب الموظفين لشهر ماي.

واليوم 13 ماي 2024 جاء دور جماعة أولاد ناصر، حيث خاض موظفو الجماعة اعتصاما أمام مقر الجماعة بسبب شروع الرئيس في مباشرة الاقتطاع من أجور الموظفين الذين مارسوا حقهم الدستوري في الإضراب عن العمل للمطالبة بالزيادة في أجورهم وتحسين وضعيتهم الاجتماعية…مؤازرين من نقابة ال CDT و ال UMT، ومنددين في بلاغاتهم بهذه الخطوات الخطيرة التي أقدم عليها رؤساء الجماعات، ومستنكرين صمت السلطات المحلية.

وفي هذا السياق صرحت السيدة فاطمة ابو السعد عضوة المكتب الوطني للنقابة الوطنية للجماعات الترابية و التدبير المفوض المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل للجريدة، بالقول:

“إن الاقتطاع من أجور الموظفين هو تضييق على الحريات النقابية والحق في الإضراب الذي يعتبر حقا دستوريا الفصل 29 من الدستور، ويعتبر إقليم الفقيه بن صالح حالة شادة في تفعيل المذكرة الوزارية الخاصة بالاقتطاع من أجور المضربين حيث أن عامل الإقليم يضغط على رؤساء الجماعات من أجل تفعيل مضمونها ضاربا عرض الحائط مبدأ التدبير الحر الذي يعطي الصلاحية لرؤساء الجماعات في تدبير شؤون الجماعات دون وصاية وكذلك نجده لايكثرت بأن الرؤساء هم الآمرون بالصرف، ولهم الحق، وليس غيرهم في تفعيل الاقتطاع من دونه.. وفي هذه الظرفية التي وقعت فيها المركزيات النقابية بروتوكولا توافقيا مع الحكومة لتكون بذلك قد وقعت على السلم الإجتماعي، وكذلك فتح وزارة الداخلية حوارا قطاعيا مع التنسيق الرباعي على أرضية حل جميع المشاكل الخاصة بالقطاع، يأتي عاملنا ويشعل فتيل التوثر والإحتقان بهذا القطاع، مما دفع بأغلب الجماعات بالإقليم إلى الدخول في إعتصامات مفتوحة احتجاجا على هذا القرار الجائر وكذلك احتجاجا على حگرة عامل الاقليم للموظفين الجماعيين بالإقليم.” تنهي المتحدثة تصريحها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.