الأسلحة الصامتة للحروب الهادئة

0

    في الأوراق التالية وثيقة سرية تذكّرنا ببروتوكولات حكماء صهيون.. ورغم أن طريقة العثور على هذه الوثيقة تثير الكثير من التساؤلات، مثل تلك التي التساؤلات

 

الأسلحة الصامتة للحروب الهادئة… وثيقة هامة تشبه بروتوكولات الصهاينة ..

 

الأسلحة الصامتة للحروب الهادئة

بسم الله الرحمن الرحيم

    في الأوراق التالية وثيقة سرية تذكّرنا ببروتوكولات حكماء صهيون.. ورغم أن طريقة العثور على هذه الوثيقة تثير الكثير من التساؤلات، مثل تلك التي التساؤلات التي أثارها نشر البروتوكولات، فإن فيها كذلك الكثير من الخطط الخطيرة التي توحي بأن من أعدها لم يكن أقل خبثاً ممن أعد البروتوكولات.

     وفي البداية  نشير إلى أننا حصلنا على هذه الوثيقة خلال بحثنا عنها في الإنترنت بعد أن وصلتنا بالبريد الالكتروني دراسة موجزة عنها كتبها عالم اللسانيات الأمريكي الشهير ناعوم تشومسكي تحت عنوان (استراتيجيات التحكّم في البشر والسّيطرة على الجمهور).  

    ولابد لنا كذلك من تقديم الشكر الجزيل للأخت الفاضلة التي قامت بترجمة هذه الوثيقة إلى اللغة العربية .

 

 وهذه هي دراسة تشومسكي نقدمها في البداية ثم يليها نص الوثيقة.

 

استراتيجيات التحكّم في البشر والسّيطرة على الجمهور

ذكور أو مجموعة الأشخاص وبين الشعب. لذلك فإن الحل لمشكلات اليوم يتطلب طريقة موضوعية  

يكشف عالم اللسانيات والمفكر الأمريكي ناعوم تشومسكي في هذا المقال ما يمكن تسميته بـ” استراتيجيات التحكّم والتوجيه العشر ” التي تعتمدها دوائر النفوذ في العالم للتلاعب بجموع النّاس

 وتوجيه سلوكهم والسيطرة على أفعالهم وتفكيرهم في مختلف بلدان العالم. ويبدو أنّ تشومسكي استند في مقاله إلى “وثيقة سريّة للغاية ” يعود تاريخها إلى ماي 1979, وتمّ العثور عليها سنة 1986 عن طريق الصدفة , و تحمل عنوانا مثيرا “الأسلحة الصّامتة لخوض حرب هادئة “, وهي عبارة عن كتيّب أو دليل للتحكّم في البشر وتدجين المجتمعات والسيطرة على المقدّرات, ويرجّح المختصّون أنّها تعود إلى بعض دوائر النفوذ العالمي التي عادة ما تجمع كبار الساسة والرأسماليين والخبراء في مختلف المجالات

عموما المقال مثير جدّا بما فيه من فضح لخطط مفزعة يمكن تلمّس تطبيقاتها العينيّة بوضوح في السياسة الدولية, وحتّى المحليّة , وفي الخيارات الاقتصادية والتعليميّة أيضا

1.استراتيجية الإلهاء والتسلية

عنصر أساسي لتحقيق الرقابة على المجتمع ، عبر تحويل انتباه الرأي العام عن القضايا الهامة والتغيرات التي تقررها النخب السياسية والاقتصادية ، مع إغراق النّاس بوابل متواصل من وسائل الترفيه , في مقابل شحّ المعلومات وندرتها. وهي استراتيجية ضرورية أيضا لمنع العامة من الوصول إلى المعرفة الأساسية في مجالات العلوم والاقتصاد وعلم النفس وعلم الأعصاب ، وعلم التحكم الآلي. “حافظوا على اهتمام الرأي العام بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية ، اجعلوه مفتونا بمسائل لا أهمية حقيقية لها . أبقوا الجمهور مشغولا ، مشغولا ، مشغولا ، لا وقت لديه للتفكير ،و عليه العودة إلى المزرعة مع غيره من الحيوانات. مقتطفات من كتيّب أو دليل “الأسلحة الصامتة لخوض حرب هادئة”…..ه

2.استراتيجيّة افتعال الأزمات و المشاكل وتقديم الحلول

كما يسمّى هذا الأسلوب “المشكلة/ التّفاعل / الحلّ”. يبدأ بخلق مشكلة , وافتعال”وضع مّا” الغاية منها انتزاع بعض ردود الفعل من الجمهور ، بحيث يندفع الجمهور طالبا لحلّ يرضيه. على سبيل المثال : السّماح بانتشار العنف في المناطق الحضرية ، أو… تنظيم هجمات دموية ، حتى تصبح قوانين الأمن العام مطلوبة حتّى على حساب الحرية. أو : خلق أزمة اقتصادية يصبح الخروج منها مشروطا بقبول الحدّ من الحقوق الاجتماعية وتفكيك الخدمات العامّة , ويتمّ تقديم تلك الحلول المبرمجة مسبقا , ومن ثمّة, قبولها على أنّها شرّ لا بدّ منه

3.استراتيجية التدرّج

لضمان قبول ما لا يمكن قبوله يكفي أن يتمّ تطبيقه تدريجيّا على مدى 10 سنوات. بهذه الطريقة فرضت ظروف اقتصاديّة و اجتماعيّة مثّلت تحوّلا جذريّا كالنيوليبراليّة و ما صاحبها من معدلات البطالة الهائلة و الهشاشة والمرونة …. العديد من التغييرات التي كانت ستتسبّب في ثورة إذا ما طبقت بشكل وحشيّ, يتمّ تمريرها تدريجيّا وعلى مراحل

4.استراتيجية التأجيل

هناك طريقة أخرى لتمرير قرار لا يحظى بشعبية هو تقديمه باعتباره “قرارا مؤلما ولكنّه ضروريّ “، والسّعي إلى الحصول على موافقة الجمهور لتطبيق هذا القرار في المستقبل. ذلك أنّه من الأسهل دائما قبول القيام بالتضحية في المستقبل عوض التضحية في الحاضر. و لأنّ الجهد المطلوب لتخطّي الأمر لن يكون على الفور. ثم لأنّ الجمهور لا يزال يميل إلى الاعتقاد بسذاجة أنّ “كلّ شيء سيكون أفضل غدا” ، و هو ما قد يمكّن من تجنّب التضحية المطلوبة. وأخيرا ، فإنّ الوقت سيسمح ليعتاد الجمهور فكرة التغيير و يقبل الأمر طائعا عندما يحين الوقت

5.مخاطبة الجمهور على أنّهم  قصّر أو أطفال في سنّ ما قبل البلوغ

معظم الإعلانات الموجّهة للجمهور العريض تتوسّل خطابا و حججا وشخصيات ، أسلوبا خاصّا يوحي في كثير من الأحيان أنّ المشاهد طفل في سنّ الرضاعة أو أنّه يعاني إعاقة عقلية. كلّما كان الهدف تضليل المشاهد , إلاّ وتمّ اعتماد لغة صبيانية. لماذا؟ “إذا خاطبت شخصا كما لو كان في سنّ 12 عند ذلك ستوحي إليه أنّه كذلك وهناك احتمال أن تكون إجابته أو ردّ فعله العفوي كشخص في سنّ 12 “. مقتطفات من دليل “الأسلحة الصّامتة لخوض حرب هادئة

6.مخاطبة العاطفة بدل العقل

التوجّه إلى العواطف هو الأسلوب الكلاسيكي لتجاوز التحليل العقلاني ، وبالتالي قتل ملكة النقد. وبالإضافة إلى أنّ استخدام السجل العاطفي يفتح الباب أمام اللاوعي ويعطّل ملكة التفكير، ويثير الرّغبات أو المخاوف والانفعالات

7.إغراق الجمهور في الجهل والغباء

لابدّ من إبقاء الجمهور غير قادر على فهم التقنيات والأساليب المستعملة من أجل السيطرة عليه واستعباده. “يجب أن تكون نوعية التعليم الذي يتوفّر للمستويات التعليميّة الدنيا سطحيّا بحيث تحافظ على الفجوة التي تفصل بين النخبة و العامّة و أن تبقى أسباب الفجوة مجهولة لدى المستويات الدنيا”… مقتطفات من وثيقة “الأسلحة الصامتة لخوض حرب هادئة”….ه

8.تشجيع الجمهور على استحسان الرداءة

تشجيع العامّة على أن تنظر بعين الرضا الى كونها غبيّة و مبتذلة و غير متعلّمة

9.تحويل مشاعر التمرّد إلى إحساس بالذّنب 

دفع كلّ فرد في المجتمع إلى  الاعتقاد بأنّه  هو المسؤول الوحيد عن تعاسته ، وذلك بسبب عدم محدوديّة ذكائه و ضعف قدرته أو جهوده. وهكذا ، بدلا من أن يثور على النظام الاقتصادي يحطّ الفرد من ذاته و يغرق نفسه في الشّعور بالذنب ، ممّا يخلق لديه حالة اكتئاب تؤثر سلبا على النشاط . و دون نشاط أو فاعليّة لا تتحققّ الثورة..ه

10.معرفة الأفراد أكثر من معرفتهم لذواتهم

على مدى السنوات ال 50 الماضية ، نتج عن التقدّم السّريع في العلوم اتّساع للفجوة بين معارف العامة وتلك التي تملكها و تستخدمها النّخب الحاكمة. فمع علم الأعصاب وعلم الأحياء وعلم النفس التطبيقي وصل “النظام العالمي” إلى معرفة متقدّمة للإنسان ، سواء عضويّا أو نفسيا. لقد تمكّن “النظام” من معرفة الأفراد أكثر من معرفتهم لذواتهم . وهذا يعني أنه في معظم الحالات ، يسيطر “النظام” على الأشخاص ويتحكّم فيهم أكثر من سيطرتهم على أنفسهم

 

 

الأسلحة الصامتة للحروب الهادئة

 

هذه الوثيقة المؤرخة في أيار من عام 1979م، اكتشفت في منتصف الثمانينيات في نسخة لشركة IBMاشتريت في تنزيلات في 7/7/1986م. وتظهر هذه الوثيقة بوضوح وجود مؤامرة مشينة

 

 

جدول المحتويات:

 

* الأمن.

* مقدمة تاريخية.

* مقدمة سياسية.

* الطاقة.

* مقدمة وصفية للأسلحة الصامتة.

* مقدمة نظرية.

* المبادئ العامة للطاقة.

* اكتشاف السيد روتشيلد المتعلق بالطاقة.

* الاقتصاد الوهمي كحاثّ (نقدي).

* اختراق.

* تطبيقات على الاقتصاد.

* النموذج الاقتصادي.

* المخططات الصناعية.

* الأصناف الصناعية الثلاثة.

* الجمع.

* نموذج “E“.

* الحث الاقتصادي.

* العوامل الحاثة التي تؤخذ بعين الاعتبار.

* الترجمة.

* علاقات مرور الزمن وتذبذبات التدمير الذاتي.

* صناعة “الأسرة”.

* نماذج الأسر.

* اختبار الصدمة الاقتصادي.

* مقدمة في المضخمات الاقتصادية.

* قائمة قصيرة بالمدخَلات.

* قائمة قصيرة بالمخرَجات.

* جدول الاستراتيجيات.

* الانحراف؛ الاستراتيجية الأساسية.

* تلخيص الانحراف.

* الموافقة؛ الانتصار الأساسي.

* مصادر تضخيم الطاقة.

* اللوجستية.

* الرحم الاصطناعي.

* التركيب السياسي للأمة – التبعيّة.

* العمل / الإساءة.

* المسؤولية.

* الخلاصة.

* تحليل النظام.

* المسودة.

* التنفيذ (بالقوة).

 

نص الوثيقة

  سري للغاية

الأسلحة الصامتة للحرب الهادئة  

  دليل بحوث العمليات التقني

 

هذا النشر يشير إلى الذكرى الخامسة والعشرين للحرب العالمية الثالثة المسماة “الحرب الهادئة” أو الحرب البيولوجية الذاتية. والتي تقاتل باستخدام “الأسلحة الصامتة”. هذا الكتاب يحتوي على مقدمة وصفية لهذه الحرب واستراتيجياتها وأسلحتها. (أيار 1979م).

 

 – الأمن

إنه من المستحيل (وبشكل مرخص) أن تُناقش الهندسة الاجتماعية أو إدارة المجتمعات (أي هندسة أنظمة الإدارة المجتمعية) على مقياس قومي أو عالمي دون تضمين لأهداف التحكم بالمجتمعات وهدم وتخريب حياة الإنسان.

هذا الدليل بحد ذاته هو شبه إعلان عن اتجاه العمل.

يجب أن تتم حماية أمن مثل هذه الكتابات من اطلاع الشعوب، وإلا فسوف يُدرك أن هذا الكتاب هو إعلان رسمي لحرب محلية.

أكثر من ذلك. عندما يقوم شخص أو مجموعة من الأشخاص في موقع قوة عظيمة وبدون معرفة كاملة وموافقة من الشعب، عندما يقوم باستخدام منهج إخضاع الاقتصاد فإنه لابد أن يُفهم أن هناك حالة حرب محلية بين الشخص الم حازمة دون التعرض بإساءة للقيم الدينية أو الأخلاقية أو الثقافية.

أنت تم تأهيلك لهذا المشروع بسبب قدرتك على النظر إلى المجتمعات الإنسانية بموضوعية ضعيفة. فتحلل وتناقش مشاهداتك واستنتاجاتك مع الآخرين الذين يشاركونك سعتك الفكرية دون فقدان الحذر أو التواضع. هذه المزايا هي الأكثر أهمية بالنسبة لك. لا تنحرف عنها.

 

– مقدمة تاريخية:

نشأت الأسلحة الصامتة من (بحوث العمليات O.R) وهو منهج استراتيجي وتكتيكي طُوّر بواسطة الإدارة العسكرية في إنجلترا خلال الحرب العالمية الثانية.

الهدف الأساسي والأصلي لبحوث العمليات كان دراسة المشكلات الاستراتيجية والتكتيكية لدفاع الأرض والجو، مع هدف الاستخدام الفعّال لمصادر عسكرية محدودة ضد عدو أجنبي.

أصبح واضحاً الآن لدى من هم في مواقع القوة أن نفس الطرق ممكن أن تكون مفيدة لضبط مجتمع كامل، ولكن وجود أدوات أفضل أصبح الآن ضرورياً.

الهندسة الاجتماعية (وهي تحليل وضبط مجتمع ما) تتطلب ربط كميات كبيرة من المعلومات الاقتصادية المتغيرة باستمرار. لذلك كان لابد من نظام محوسب لمعالجة المعلومات بسرعة فائقة. حيث يستطيع هذا النظام أن يدفع المجتمع قدماً أو يتنبأ بموعد استسلامه.

كان إحلال الحاسوب بطيئاً، لكن اختراع الحاسوب الإلكتروني الذي كان في 1946م بواسطة ج. برسبر إكرت وجون موتشلي أكمل المشوار.

الاختراق الثاني كان بتطوير الطريقة البسيطة للبرمجة الخطية في 1947م عبر الرياضي جورج ب. دانزنج.

بعد ذلك في 1948م قام العلماء ج. باردين و و.هـ براتين و و.شوكلي باختراع الترانزستور مما بشّر باتساع عظيم لمجال الحاسوب عبر تقليل القوة والمساحة اللازمتين.

وبالإنجاز الذي حققته هذه الاختراعات الثلاثة ظن من هم في مواقع القوة أنه أصبح بإمكانهم التحكم بالعالم كاملاً بضغطة زر.

بعد ذلك أعطت مؤسسة روكفلر منحة مدة 4 سنوات لكلية هارفرد تمويلاً لمشروع هارفرد للبحوث الاقتصادية لدراسة بنية الاقتصاد الأمريكي. وبعد عام، أي في 1949م التحقت القوات الجوية الأمريكية بهذا المشروع.

في عام 1952م انتهت مدة المنحة. وعُقد اجتماع للنخبة على مستوى عالٍ لتحديد المرحلة اللاحقة لبحث العمليات الاجتماعية.

كان مشروع هارفرد مثمراً جداً حيث تمّ في 1953 نشر بعض نتائجه التي تقترح إمكانية تطبيق هندسة الاقتصاد الاجتماعي.

تم التخطيط لهذه الحرب في نهايات الأربعينيات من القرن العشرين، ولكنها بحلول عام 1954م كانت قد تحققت بشكل لامع برّاق.

عبر اختراع جهاز “مازر” في 1954م أدى وجود المصادر المفتوحة غير المحدودة للطاقة الذرية الانشطارية من الهيدروجين الثقيل في مياه البحر وما ينتج عن ذلك من توفر لقوة اجتماعية غير محدودة إلى إعطاء أمل لعقود لاحقة.

تم الإعلان من الحرب الهادئة في اجتماع للنخبة الدولية عقد في 1954م.

رغم أن نظام الأسلحة الصامتة لم يُكشف إلا بعد 13 سنة. إلا أن نشوءه لم يواجه أية عوائق.

هذا الكتاب رصد الذكرى الخامسة والعشرين لبدء الحرب الهادئة التي حققت انتصارات كثيرة في نقاط عدة في العالم.

 

– مقدمة سياسية:

في 1945م كان واضحاً لأصحاب السلطة أنها مجرد مسألة وقت، عدة عقود مثلاً، ليتمكن الشعب من استلام زمام القوة، إذ لم يكن من السهل الوصول إلى كثير من تقنية الأسلحة الصامتة.

القضية الأساسية للسيطرة تتعلق بقضية الطاقة.

 

– الطاقة:

الطاقة هي المشغل الأساسي لكل النشاطات على الأرض.

العلوم الطبيعية هي دراسة المصادر وإدارة الطاقة الطبيعية.

العلوم الاجتماعية نظرياً تعرّف بمدلول اقتصادي على أنها دراسة المصادر وإدارة الطاقة الاجتماعية.

كلا العلمين عبارة عن أنظمة محاسبة أي “رياضيات”، لذا فإن علم الرياضيات هو العلم الأساسي للطاقة. حيث يستطيع المحاسب أن يصبح ملكاً إذا بقي الشعب جاهلاً بشؤون المحاسبة.

كل العلوم هي مجرد وسائل للوصول إلى النهاية. الوسيلة هي المعرفة، النهاية هي التحكم. ولكن تبقى قضية واحدة: من المستفيد؟

بقيت هذه هي القضية الأهم في عام 1945م.

رغم أن ما يسمى “بالقضايا الأخلاقية” ازداد ظهوره مؤخراً… إلا أنه، وبإسقاط قانون الانتخاب الطبيعي (قانون دارون) فإن أية أمة لا تستخدم عقولها ليست أفضل من البهائم.

وبالتالي. نظراً للأهمية المستقبلية لضبط العالم وإحلال السلام والهدوء العالمي. تقرر شن حرب هادئة ضد الشعب الأمريكي لتحقيق هدف نهائي هو نقل الطاقة الاجتماعية (الثروة) من الأغلبية غير المسؤولة وغير المنضبطة إلى الأقلية المتمتعة بالانضباط والمسؤولية.

لتحقيق هذا الهدف كان لابد من خلق وتأمين وتطبيق أسلحة جديدة تميزت بأنها معقدة المبادئ ومتطورة وبارعة في الأداء ما يجعلها جديرة بتسميتها “الأسلحة الصامتة”.

وكنتيجة، كان الهدف من البحوث الاقتصادية (التي قيدت بواسطة الأقطاب المصرفية وصناعات السلع والخدمات) تكوين اقتصاد يمكن التنبؤ بتغيراته، وبالتالي يمكن علاجه.

ولغايات تحقيق مثل هذا الاقتصاد سيتم إخضاع الطبقات الدنيا من المجتمع تحت سيطرة كاملة، ليتم ترويضهم بالكامل، كأن يُلزموا بأعمال طويلة الأمد من سن مبكرة جداً حتى لا يتسنى لهم طرح أية أسئلة عن الواقع. وأن يتم العمل على تفكيك الأسر بجعل الآباء أكثر انشغالاً عن أسرهم، وإنشاء مراكز حكومية لرعاية الأطفال الذين شُغل آباؤهم عن رعايتهم.

ويتم إخضاع الطبقة الدنيا من المجتمع لنوعية متدنية من التعليم حتى تبقى الفجوة كبيرة بين الطبقة العليا (المتعلمة) والطبقة الدنيا، فيكون عائق الجاهل كبيراً لدرجة تمنع حتى الأذكياء من الطبقة الدنيا بمجرد التفكير بتحسين أوضاعهم..

هذا النوع من الاستعباد ضروري للضبط الاجتماعي والحفاظ على السلام، وبالتالي إبقاء القيادة بيد الطبقة العليا.

 

– مقدمة وصفية للأسلحة الصامتة:

كل ما يتوقع من الأسلحة التقليدية سيكون متوقعاً كذلك من الأسلحة الصامتة ولن تختلف عنها سوى بالأداء الوظيفي.

فالأسلحة الصامتة تطلق وتحدد المواقف بدلاً من إطلاق الرصاص. وتقوم بمعالجة المعلومات بدلاً من التفاعلات الكيميائية، وتستخدم الحاسوب بدلاً من البندقية، ويتحكم بها مبرمج الحاسوب بدلاً من حامل البندقية، وتخضع للأوامر المصرفية بدلاً من العسكرية.

إنها لا تسبب أى أذى جسمي أو عقلي ظاهر. كما أنها لا تتداخل – ظاهرياً – بحياة الفرد اليومية. لذلك لن يدرك الشعب حقيقة هذه الأسلحة ولن يصدق إمكانية إخضاعه لها.

قد يشعر الشعب بأن أمراً ما ليس على ما يرام، ولكن بسبب الطبيعة التقنية لهذه الأسلحة فلن يتمكن أفراد الشعب من معالجة الأمر بعقولهم، ولن يستطيعوا أن يطلبوا مساعدة أحد للدفاع عن أنفسهم ضد هذا السلاح.

عندما يُطبَّق نظام الأسلحة الصامتة تدريجياً سيتكيف الشعب مع وجوده ولن يشعر حقيقةً بالتعدي الذي يمارسه هذا السلاح على حياته إلى أن يصل الضغط النفسي (الناتج عن الضغط الاقتصادي) إلى الحد الذي يؤدي إلى انهيار الشعوب.

الأسلحة الصامتة هي نوع من الحرب البيولوجية: إنها تستهدف في الأفراد حيويتهم وخياراتهم في الحياة، وقدرتهم على التنقل، عن طريق استغلال مداركهم والتلاعب بأفهامهم للقضاء على المصادر الطبيعية والطاقة الاجتماعية، وتدميرهم جسدياً وعقلياً وعاطفياً.

 

– مقدمة نظرية:

“أعطني سيطرة على عملة أية أمة… وأنا لن أكترث من سيضع القوانين”

ماير أمشل روتشيلد

جاء نمو تقنية الأسلحة الصامتة من الفكرة البسيطة التي عبر عنها السيد روتشيلد ببراعة وإيجاز. حيث اكتشف الجزء المفقود من النظرية الاقتصادية وهو ما يسمى بالحث الاقتصادي. بالطبع لم يكن اكتشافه هذا خلال القرن العشرين، لذلك وحتى يمكن تطبيق هذا الاكتشاف بفعالية لضبط الاقتصاد العالمي، كان على علم التحليل الرياضي أن ينتظر حتى الثورة الصناعية الثانية التي تطورت فيها علوم الميكانيك والكهرباء حتى وصلت إلى اختراع الحاسب الآلي.

 

– المبادئ العامة للطاقة:

يرتكز علم أنظمة الطاقة على ثلاثة مبادئ هي طاقة الوضع والطاقة الحركية والطاقة المبدّدة (الضائعة).

  ·     في علم الفيزياء الحركية ترتبط ظاهرة طاقة الوضع بخاصية فيزيائية تسمى المرونة أو التصلّب، ويمكن تمثيلها بالنابض.

 ·     في علم الفيزياء الإلكترونية تخزن طاقة الوضع في المواسع بدلاً من النابض. تسمى هذه الخاصية المواسعة (السعة) بدلاً من المرونة أو التصلب.

·     في علم الفيزياء الحركية ترتبط ظاهرة الطاقة الحركية بخاصية فيزيائية تسمى القصور الذاتي أو الكتلة. يمكن تمثيلها بالكتلة أو حركة دولاب.

·     في علم الفيزياء الإلكترونية تخزن الطاقة الحركية في مادة حاثة (في المجال المغناطيسي) بدلاً من الكتلة، هذه الخاصية تسمى (الحث) بدلاً من القصور الذاتي.

·     في علم الفيزياء الحركية ترتبط ظاهرة تبدد الطاقة بخاصية فيزيائية تسمى الاحتكاك أو المقاومة، ويمكن تمثيلها بجهاز يعمل على تحويل الطاقة إلى حرارة.

·     في علم الفيزياء الإلكترونية تبدد الطاقة تتم بواسطة المقاوم أو الموصل الكهربائي. مصطلح “المقاوم” غالباً ما يستخدم للتعبير عن الجهاز الذي ينقل الطاقة الكهربائية بفعالية (سلك مثلاً). والعلاقة عكسية بين المقاومة والتوصيل الكهربائي.

·     في الاقتصاد ترتبط المبادئ الثلاثة للطاقة بـ:

 

 

1-   السعة الاقتصادية: رأس المال ويشمل: (المال، المخزونات، الاستثمارات).

 

 

2-   التوصيل الاقتصادي: البضائع (معامِلات تدفق الإنتاج).

 

 

3-   الحث الاقتصادي: الخدمات (تأثير السكان على الناتج).

 

كل النظريات الرياضية التي طورت دراسة أي نظام طاقة (مثل الميكانيك أو الإلكترونيات) يمكن أن تُطبّق على أي نظام طاقة آخر (مثل الاقتصاد).

 

– اكتشاف السيد روتشيلد المتعلق بالطاقة:

كان اكتشاف السيد روتشيلد المبدأ الأساسي للقوة والتأثير والتحكم بالناس عندما يطبق على الاقتصاد. هذا المبدأ هو أنه “عندما تظهر للناس بمظهر القوة فسرعان ما سيمنحونك إياها”.

اكتشف روتشيلد أن العملة أو حسابات الودائع تمتلك المظهر المطلوب من القوة القادر على حث الناس على تسليم ثرواتهم الحقيقية للتداول مقابل وعود بثروات أكبر بدلاً من تعويض حقيقي للمال، عندها يضع الناس ضمانات حقيقية للتداول من أجل قروض من الكمبيالات.

السيد روتشيلد يقرض كمبيالاته للأفراد والحكومة مما يمنحه ثقة عالية، وبذلك تقل السيولة المالية ويُحكم سيطرته على النظام، ويحصل على الضمانات من خلال الالتزام بالاتفاقيات وتتكرر المسألة على هذا النحو. هذه الضغوط يمكنها أن تشغل حرباً، فيعمل على التحكم بمدى وفرة العملة ليحدد من الذي سيربح الحرب. والحكومة التي تقبل سيطرته على نظامها الاقتصادي هي من ستكسب دعمه.

وتكون مجموعة الديون مكفولة بمساعدة اقتصادية لعدو المدين.

هذا الربح المشتق من هذا النهج الاقتصادي أغرى السيد روتشيلد ليتوسع بثروته أكثر. فقد وجد أن طمع الشعب سيجعل الحكومات تطبع أوراقاً نقدية أكثر من حدود توفر المعدن الثمين أو إنتاجية السلع والخدمات مما يؤدي إلى التضخم.

 

– الاقتصاد الوهمي كحاثّ (نقدي)

في هذا النظام، يمكن تمثيل النقد بما يسمى “العملة” التي تمتلك مظهر رأس المال، ولكنه رأس مال فعّال سلبياً، ولهذا فهي تمتلك أيضاً مظهر الخدمات ولكنها حقيقةً هي المديونية. لذا فهي عملية (حث اقتصادي) بدلاً من عملية (سعة اقتصادية). وإذا لم يتحقق التوازن بأية طريقة فلن يكون هناك بديل عن إبادة السكان بشن حروب عليهم.

مجموع السلع والخدمات تمثل رأس المال الحقيقي الذي يسمى “الناتج القومي الإجمالي”. ويمكن أن تصل طباعة الأوراق النقدية إلى هذا المستوى مع بقاء حالة السعة الاقتصادية. إما إذا تجاوزت هذا الحد فستمثل العملة بداية الحث الاقتصادي، وستشكل أوراقاً للمديونية.

وهنا تأتي الحرب لإحداث التوازن في النظام عن طريق قتل الدائنين الحقيقيين (وهم أفراد الشعب الذين علمناهم أن يتداولوا القيم الحقيقية مقابل العملة المتضخمة) ثم يتم اللجوء إلى ما تبقّى من المصادر الطبيعية وإعادة استخدام هذه المصادر.

السيد روتشيلد اكتشف أن العملة تمنحه القوة ليعيد ترتيب شكل وبنية الاقتصاد لتحقيق مصالحه. فيزيح (الحث الاقتصادي) إلى المواقع الاقتصادية التي تشجع أكبر تذبذب وعدم استقرار اقتصاديين.

المفتاح الأخير للتحكم بالاقتصاد هو انتظار توفر معلومات كافية وأداة حسابية فائقة السرعة لاستمرار مراقبة تقلبات وتذبذبات الاقتصاد الناتجة عن هزات الأسعار العنيفة وتوفر فائض من الأوراق النقدية (الحث النقدي، أو التضخم).

 

– اختراق:

دعم مجال الطيران نشوء الهندسة الاقتصادية عن طريق النظرية الرياضية في “اختبار الصدمة”

في هذه التجربة العملية يتم إطلاق قذيفة من هيكل طائرة على الأرض ويتم مراقبة الموجات الارتدادية (الناتجة عن هذا الإطلاق) بواسطة جهاز محول للطاقة الاهتزازية متصل بهيكل الطائرة وموصول بجهاز يسجل رسماً بيانياً للاهتزازات.

بدراسة اهتزازات وانعكاسات هذه الموجات الارتدادية على هيكل الطائرة، يكون من الممكن اكتشاف الاهتزازات والتذبذبات الحرجة في بنية الهيكل وهي إما اهتزازات من المحرك أو من الأجنحة أو من كليهما. وهذه الاهتزازات تقوّي إمكانية إحداث تدمير ذاتي في هيكل الطائرة في حالة الطيران كما هي الحال في المنطاد.

ومن وجهة النظر الهندسية فإن قوة أو ضعف بنية الهيكل (نسبةً للطاقة الاهتزازية) يمكن أن تُكتشف وتُستغلّ.

 

– تطبيقات على الاقتصاد:

لاستخدام طريقة “اختبار الصدمة” على هيكل الطائرة في الهندسة الاقتصادية يتم إحداث هزات عنيفة على أسعار السلع وتتم مراقبة ردة فعل المستهلكين.

تُمَثّل هذه الردات نظرياً على الحاسوب ليصار إلى اكتشاف البنية (النفسية – الاقتصادية) الناتجة. وبهذه الطريقة وباستخدام التفاضلات الجزئية والمصفوفات تم التوصل إلى أن “الأسر” تُقيَّم كصناعة اقتصادية (بنية المستهلك المبدّد).

بعد ذلك يمكن التنبؤ باستجابة الشعوب لأية صدمات أو هزات عنيفة ومن ثم استغلالها. ويصبح المجتمع بذلك حيواناً مروَّضاَ ومنظماً تحت سيطرة نظام معقد ومحوسب وذي خبرة وبراعة في المحاسبة وضبط الطاقة الاجتماعية.

وأخيراً، فكل عنصر فردي في هذا النظام يقع تحت سيطرة الكمبيوتر عبر معلومات شخصية محوسبة عن المنتَج (رمز عالمي للمنتَج “كود”: رمز للسعر مخطط بالأبيض والأسود مثبت على البضائع).

كما يتم معرفة هوية المستهلك إما عن طريق بطاقة الائتمان أو لاحقاً بواسطة وشم الجسم برقم لا يُرى تحت الإنارة العادية.

 

– النموذج الاقتصادي:

كان مشروع هارفرد للبحوث الاقتصادية امتداداً وتوسعاً لبحوث عمليات الحرب العالمية الثانية. هدفه كان اكتشاف علم التحكم بالاقتصاد: في البداية الاقتصاد الأمريكي ومن ثم الاقتصاد العالمي.

كان هناك شعور بأنه، بوجود معلومات وأساسات رياضية كافية، سيصبح من السهل التنبؤ والتحكم باتجاه الاقتصاد بذات السهولة التي يمكن بها التنبؤ والتحكم بمسار قذيفة. وهو ما تمّ إثباته على أنه حقيقة، بل أكثر من ذلك فقد تم تحويل الاقتصاد إلى قذيفة موجّهة نحو الهدف.

الهدف المباشر لمشروع هارفرد كان اكتشاف بنية الاقتصاد (ما القوى التي تغير هذه البنية؟ كيف يمكن التنبؤ بسلوك هذه البنية؟ وكيف يمكن استغلالها؟) وما كان يلزم المشروع هو معرفة منظمة بشكل جيد عن الأنظمة الرياضية، ووجود علاقات متبادلة للاستثمار والإنتاج والتوزيع والاستهلاك.

ولهذا كله اكتُشف أن الاقتصاد يتبع نفس قوانين الكهرباء وقوانين النظرية الرياضية، وعملياً فإن المهارة الحاسوبية يمكن أن تطبق في دراسات الاقتصاد.

هذا الاكتشاف لم يعلن صراحة. وحُفظت تضميناته الماكرة – وما تزال – بحذر كسِرٍّ خطير.

فعلى سبيل المثال في النموذج الاقتصادي تقاس حياة الإنسان بالدولارات، ونشوء شرارة كهربائية من موصل كهربائي يشبه تماماً نشوء حرب.

العقبة الأهم التي واجهها الاقتصاديون النظريون كانت الوصف الدقيق للأسرة على أنها “صناعة”. هذا التحدي لأن شراء المستهلك هو قضية اختيار تتأثر بالدخل والسعر وعوامل اقتصادية أخرى.

تم تجاوز هذه العقبة إحصائياً بطريقة تقريبية وغير مباشرة عن طريق تطبيق “اختيار الصدمة” لتحديد الخصائص الحالية المسماة المعامِلات التقنية الحالية لصناعة “الأسرة”.

أخيراً. بما أن المشكلات الإلكترونية النظرية يمكن ترجمتها بسهولة إلى مسائل نظرية وإيجاد حلول لها. فإن ما نحتاجه في الاقتصاد هو فقط كتاب ترجمة لغة، وتعريف للمبادئ، والباقي يمكن الحصول عليه من العمل التقليدي في الرياضيات والإلكترونيات. وهذا يجعل نشر الكتب في الاقتصاد المتقدم عملية غير ضرورية كما سيسهل عملية حفظ الأمن لهذا المشروع بشكل كبير.

 

– المخططات الصناعية:

تعرف الصناعة المثالية بأنها جهاز يستقبل قيمة من صناعات أخرى في أشكال متنوعة ثم يحولها إلى منتج واحد محدد للبيع أو للتوزيع على صناعات أخرى (لها مُدخَلات متعددة ومُخرَج واحد) فما يحسبه الناس صناعة واحدة هو في الحقيقة مجموعة صناعات، حيث تقوم عدة صناعات تحت سقف واحد لتنتج منتجاً واحداً أو أكثر.

 

– أصناف صناعية ثلاثة:

يمكن تصنيف الصناعات إلى ثلاثة أصناف حسب نوع الناتج:

1- الصنف الأول: رأس المال (المصادر).

2- الصنف الثاني: البضائع (السلع/ استخدام – تبديد).

3- الصنف الثالث: الخدمات (النشاط السكاني).

1-

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: