زكرياء بوغرارة يكتب من داخل المعتقل “من مقبرة سجن سلا 2 ” (هذا بيان و لينذروا به)

0

تتدفق الأسلحة من إيران إلى لبنان وسوريا واليمن وقطاع غزة وإلى مناطق أبعد منذ سنوات عديدة. ويتم تنفيذ معظم هذه الجهود الخاصة بعمليات التهريب من قبل «الوحدة

 
زكريا بوغرارة – سجن سلا2
بعد اقدام مدير سجن سلا 2 حسن هوزان بالزج بي في مقبرة الأحياء بحي (هـاء) (المنفردة)(ثلاثة) معزول عن السجن و العالم و في ظل ظروف قهرية موغلة في المعاناة ….أرسل صرختي هذه في نقاط مختصرة على سبيل القصر لا الحصر.
 
1- إقدام حسن هوزان و عبد السلام زهيدي و محمد النجاري على شتمي و تعنيفي و انتزاع كتفي مع تواطؤ من طبيبة المؤسسة (مريم الصبان) التي غضت الطرف عن إيداعي للمنفردة (الكاشو) من مائة يوم (ضدا عن القانون).
 
2- استفحال الأمراض المزمنة التي طالتني (الكلى في حالة متردية و إصابة الجهاز التناسلي و انتفاخ الخصيتين وآلام حادة منهما مع بول الدم …..و اختلالات في البصر و العينين)
 
3- إن اتخاذ قرار قطع الماء و الإبر التي أبقتني حي طيلة هذه المدة…..و ذلك احتجاجا على هذا الوضع اللا أنساني لا محيد عنه.
 
4- حرماني من مراسلة الجهات المسؤولة و المسؤول دون ذلك بكافة الممارسات اللاقانونية.
 
5- محاولة إجباري بكل وسيلة على فك إضراب عن طعام بالعزل التام عن كافة المعتقلين في أحقر منفردة في هذه المقبرة.
 
6- تنصل المجلس الوطني من وعوده و منها توفير محام كفء للدفاع عني في مرحلة الاستئناف و تسريعه.
 
7- الاصرار من الجهات الوصية على عدم إحضار الشاهد عبد الرزاق أجحا و ترحليه إلى جهة غير معلومة بعد تواطؤ واضح في محاكمته التي كشفت عدم توافر محاكمتي على أي ذرة من المحاكمة العادلة بمعاييرها الدولية (عقدت المحكمة في 7 دقائق).
 
8- إنني أعلن صافرة انذار للدخول للمرة الثانية بنوبات غيبوبة و مع هذا لم تتحرك الجهات الوصية كأنما الأمر لايعنيها مع توافر كافة أذلة براءتي و هو ما يعد تمهيدا للانتقالي للحالة الصعبة في الغيبوبة و الموت مع تواجدي في العزلة الكاملة في أسوء أحياء مقابر سجن سلا 2 (محروما من الاتصال بعائلتي)
 
9- أطالب الهيئلت الحقوقية للاطلاع بدورها اتجاه الجلاوزة الذين عنفوني و هم ينقلونني على نقالة لعدم قدرتي على التحرك هم عبد السلام زهيدي الذي اعتدى علي للمرة الثانية و محمد النجاري الذي يتبجح أنه جلاد السجن و عدد من الموظفين الذين يمارسون نفس الدور.
 
10- أحمل المندوبية العامة و وزارة العدل و المجلس الوطني للحقوق الانسان مسؤولية موتي لكونهم الجهات المسؤولة مباشرة عن أي مضاعفات في الأيام القادمة مع قطع الماء و تحذير الأطباء من مواصلته مع الامتناع عن أي حقن في الوريد
 
11- أطالب بحضور هيئة عن المجلس الوطني للحقوق الانسان و وزارة العدل و الحريات للسجن للاطلاع بدورهم بهذه النازلة و التي حتما ستشهد مضاعفات خطيرة .
 
12- ان الظلم الذي طالني للمحاكمة ظالمة تواطأ فيها كل من محام الحقوقي (أ-ر) بانسحابه في آخر جلسة ليفسح للمحام ليترافع عن كل المعتقلين بالعشرات و بالجملة في دقائق معدودات لتبدو المحاكمة العارية من العدل و الأدلة .
 
13- لقد راسلت ملك المغرب في رسالة واضحة للتدخل، و كان الرد بالعقوبة العزل من 100 يوم و قريبا ستكون المفاجأة برسالة أخرى أكشف زيف المحاكمة العادلة ما بين محاكمتين توافرت كل الأدلة في إحداها و كان الحكم بتخفيف و انعدمت في محاكمتي و كان الحكم بإذانة قاسية .
 
و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لايعلمون.
 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: