المعتقل الإسلامي مصطفى القضاوي يتعرض للضرب حتى الإغماء وهو صائم لامتناعه من دخول زنزانة للحق العام

0

قضت ابتدائية تارودانت بأربعة أشهر حبسا موقوف التنفيذ مع الغرامة وتحميلهم صوائر الدعوى لصالح جمعية الخير للتنمية والثقافة التي تولت بناء مسجد أولاد جلال

توصلت منظمة (العدالة للمغرب) ببيان للمعتقل الإسلامي مصطفى القضاوي يكشف فيه تعرضه للضرب المبرح حتى أغمي عليه بسجن فاس المحلي من قبل عدد من الموظفين ذكرهم في البيان. ويعود هذا التصرف الغير مشروع من الموظفين لرفض المعتقل مصطفى القضاوي الدخول في زنازين للحق العام لأسباب نفسية تعلمها إدارة السجون إلا أن التخبط وعدم المبالات جرهم لتعنيف هذا المعتقل بشكل بشع وبصفة مخالفة للقانون، وتطالب المنظمة بمحاسبة من تورط في هذا العمل وانصاف المعتقل مصطفى القضاوي، وهذا نص البيان:
 
انا المعتقل الاسلامي مصطفى القضاوي المحكوم ب 20 سنة ظلما الحامل لرقم الإعتقال 23125 بسجن فاس المحلي بوركايز، في سجن فاس المحلي بوركايز يوم الثلاثاء الموافق 30/06/2015 بعد ترحيلي من السجن المركزي القنيطرة تعرضت للضرب لمدة ساعة او ساعة ونصف وانا صائم على مستوى الرأس والوجه حتى أغمي علي من طرف الموظف (رشيد رئيس حي السلام ومعاونه عزيز وحسن بوغابة الذي عمل في الحراسة الليلة وعدد منهم لم أتعرف على أسمائهم ) .
سبب هذا التعذيب في الساعة الخامسة مساء أمر رئيس المعقل بإدخالي الى زنزانة ساكنها سجناء حق عام مدخنين مع امتناعي علما منهم ان السجون التي مررت منها وهي سجن سلا (2) حي(ج) والسجن المركزي بالقنيطرة حي (د) كنت أعيش في زنازين انفرادية لأسباب مرضية نفسية. بعدها كلموا مدير السجن وأخذوني الى الطبيب ووعدني المدير يوم الاثنين بإسكاني في زنزانة انفرادية.
 فبناءا على هذا احمل مسؤولية ماحدث من انتهاكات لحقوق الانسان للدولة المغربية وأين هي من دولة الحق والقانون ومدير سجن فاس المحلي بوركايز وللمندوبية العامة لإدارة السجون وأطالب أصحاب الضمائر الحية من جمعيات ومنظمات حقوقية فاعلة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان بالتعريف بقضيتي حتى يتم إنصافي والسلام

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: