الدكتور فيصل القاسمي : “كلنا منى واصف”

0

بالأمس كتبت الفنانة السورية الكبيرة منشوراً على صفحتها في فيسبوك قالت فيه إن الذي كرّمها ليس بشار الاسد بل الشعب السوري، وان التكريم حصل في قصر الشعب

الدكتور فيصل القاسمي –

بالأمس كتبت الفنانة السورية الكبيرة منشوراً على صفحتها في فيسبوك قالت فيه إن الذي كرّمها ليس بشار الاسد بل الشعب السوري، وان التكريم حصل في قصر الشعب وليس في قصر الاسد.
وبعد هذا المنشور انهالت عليها صفحات الشبيحة والنبيحة والمخابرات بأوسخ وأقذر الشتائم التي تشبههم. لم يتركوا تهمة إلا وألصقوها بمنى واصف، فأصبحت فجأة خائنة وعميلة وممثلة مغمورة. حتى أنهم اتهموها بأخلاقها وشرفها. ولا شك ان دوريات المخابرات الفاشية زارتها في بيتها وهددتها بالتصفية. ولو لم تكن المخابرات وجيشها الالكتروني يعرفون ان الصفحة لمنى واصف شخصياً، لما سلطوا عليها كلابهم لينشروا عرضها.
اليوم اضطرت الفنانة الكبيرة للقول إنها لا تمتلك صفحة على فيسبوك تحت تأثير التهديدات والتشبيح. لكن المضحك في الامر ان صفحة منى واصف اختفت فجأة بعد ان تبرأت منها. أي أن كلاب السلطة ضغطوا عليها أيضاً لإغلاق صفحتها.
أيها السوريون: هل رأيتم كيف يتعامل هذا النظام القذر مع أعلام سوريا وكبارها؟ هل تتذكرون كيف كسر اصابع الفنان العالمي علي فرزات بسبب كاريكاتير؟ فإذا كان يتعامل مع مشاهير سوريا بهذه الطريقة الوحشية والكلبية ويسلط عليهم وحوشه وكلابه بسبب كلمة قالوها، فكيف سيتصرف مع السوريين البسطاء والعاديين؟
لا تصدقوا كل من يقول لكم ان النظام تغير بعد الثورة وصار اكثر قبولاً للانتقاد واكثر انفتاحاً وقبولاً للحرية. كذب. لقد صار اكثر فاشية ووحشية وإجراماً بعشرات المرات، واعلموا انه إذا تمكن من البقاء في السلطة سيجعلكم تترحمون على ايام الطغيان والتعذيب الخوالي. الذئب لا يمكن ان يصبح حملاً وديعاً. وذيل الكلب يبقى اعوج حتى لو وضعوه في القالب الف عام.
كلنا منى واصف

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: