شفشاون: طفولة وشباب مركز بواحمد بندبون حظهم من مرافق الرياضة والثقافة والترفيه امام تقاعس المسؤولين

0

site/groupebziouiholding

ريحانة برس- عبدالإله الوزاني التهامي

 بإقليم شفشاون الموصوف بنعوت مسيئة للإنسان والمجال، يعاني جيل الطفولة والشباب وتحديدا بمركز بني بوزرة التاريخي شتى أنواع الضياع بسبب الغياب التام للمرافق الرياضية والثقافية والرفيهية، إذ وبالرغم من تصدر هذا المركز درجات التميز والأولوية في كل جانب مقارنة مع باقي المراكز الناشئة حديثا والتي أصلا لا يصح واقعيا تسميتها بمراكز -رغم كل ذلك- يبقى مركز بواحمد التاريخي بدون ملاعب القرب وبدون فضاءات رياضية وترفيهية، وأسوأ من هذا بدون هيئات وجمعيات المجتمع المدني التي يعهد إليها القيام بالأعمال الترفيهية والرياضية والفنية.

إن أطفال وشباب مركز بواحمد معرضون لشتى أنواع الانحراف والخطر -لا قدر الله- بسبب عدم فسح مجال الممارسة أمامهم ليفجروا طاقاتهم ومواهبهم بكل حرية، ولبدعوا أكثر، خاصة أن منهم رسامون ورياضيون ماهرون لم يجدوا من يحتضنهم ولو على الأقل بتوفير الفضاءات المطلوبة.

“مركز بواحمد بدون ملاعب القرب وبدون فضاءات الرياضة والثقافة والترفيه أمر غير مقبول” عبارة ترددها جل ساكنة الإقليم وكل ساكنة المنطقة.

فهل تعي السلطة المحلية خطورة حرمان جيل بأكمله من أبسط الحقوق، أم أن الأمر يتطلب نهج أساليب دستورية أخرى أكثر نجاعة في تحقيق مطالب أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها “طبيعية وبديهية وبسيطة”، يتعلق الأمر بملاعب وفضاءات لتصريف الطاقات والمواهب.؟؟!!

علما أن الجماعة تتوفر على وعاءات وأراض مهمة فارغة، وهبها الأهالي لله وللوطن، يمكن أن تبنى فيها تلك المرافق بأقل ميزانية.

ولنا عودة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: