بائع حطب يشتكي لعامل إفران: شطط في استعمال السلطة من قائد إركلاون يهددني في قطع رزقي

0

site/groupebziouiholding

ريحانة برس – محمد عبيد

يشكو السيد حمو ايت سعيد وهو تاجر لبيع حطب التدفئة والفحم بالمنطقة الواقعة عند مخرج مدينة آزرو تجاه مدينة الحاجب من محاولات مصادرة رزقه من قبل القائد (س.ز) بقيادة اركلاون الواقعة بالجماعة الترابية لابن صميم بإقليم إفران، الذي يجتهد بكل الأساليب تعدتها الى استعمال الشطط في السلطة لتهديده كل حين بهدم وإخلاء مكان إيداعه الحطب رغم توفره على رخصة من جماعة بن صميم وأدائه الواجبات المستحقة لاستغلال أرضه في عرض سلعته..

وقد تمادى قائد إركلاون في غيه، بل الأنكى تسخير الشيخ كل لحظة للتوجه إليه بالتهديد لترحيله من عين المكان، وبالرغم من توجيه المشتكي لرسالة استعطاف لعامل إقليم إفران قصد إنصافه من هذا الجور وما يرافقه من شطط في استعمال السلطة من قبل القائد والشيخ، وحيث لم تجد شكايته لحد الآن أي اهتمام من قبل عامل الإقليم، اضطر المشتكي للخروج عن صمته للتواصل مع الصحافة المحلية لوضعها في صورة ما يعيشه من اضطهاد لقمع تجارته واستصدار مصدر عيشه.

إذ قال السيد حمو آيت سعيد في تواصله مع موقعنا بأنه كان أن تقدم بطلب استغلال مِلْكِه الخاص- عبارة عن أرض واقعة بمساحة أرضية خلاء بالقرب من مخرج مدينة آزرو تجاه مدينة الحاجب -، وتلقى على إثره ترخيصا من قبل جماعة بن الصميم (رخصة مسجلة برقم 1032 بكناش الصادرات بجماعة بن صميم، تحت عدد21/45 بتاريخ 2021/12/30 بمثابة رخصة الإصلاح)، مع مطالبته ببناء سور حول المكان المراد استغلاله، وعدم عرقلة حركة السير والمرور، مع الحفاظ على نظافة وجمالية المكان وذلك بعدم القيام ببناء الأكواخ القصديرية وعدم وضع المنتوج على شكل أكوام عالية حتى لا تحجب الرؤيا مع احترام حقوق الغير… وأنه التزم بما تضمنه نص الرخصة لاحترام المسافة القانونية بين المستودع والطريق، تفاديا لعرقلة السير والجولان، وأنه وضع سورا لحماية مستودعه من كل آفة غير محمودة، فضلا عن تحصله شهادة عدم إلحاق الأضرار بالغير (بخصوص الشرط الأخير، أطلعنا المشتكي على وثيقة تضم أسماء وتوقيعات ال20 الجيران من سكان المنطقة بدوار أيت حمو واحماد الذي يتواجد به المستودع الخاص ببيع حطب التدفئة، مُقِرّين بأنه لا يشكل لهم أي ضرر في التجارة الممارسة بنفس المحل).

 إلا أن السيد القائد كان له نظر آخر حيث تقدم إليه مباشرة لتهديده بسحب رخصة تسويق سلعته وهدم السور معللا موقفه بكون السور غير قانونية اعتبرها ضمن البناء العشوائي!، علما ان السور كان بامر وتوصية كتابية من قبل الجماعة في ردها على طلب الترخيص.

ويضيف المشتكي بأنه حاول في اكثر من مرة بأن يضع السيد القائد في صورة وضعية مستودعه، وومبينا له بأن ما قام به هو إجراء قانوني استنده مضمون الرخصة المسلمة إليه من الجماعة، وأنه في وضعية إدارية قانونية إن شكلا او مضمونا…إلا أن السيد القائد – يوضح المشتكي- ركب عناده واستمر في تهديده لأسباب قد تكون غير معلنة ووراءها فعل فاعل؟!! على الأقل من لوبي منافس لهذه السوق الخاصة ببيع حطب التدفئة بالمنطقة…

ويزيد المشتكي بالتوضيح، بأن كل مساعيه وفي إطار احترامه للقانون لم تجد أذنا صاغية ولا أي رد فعل ايجابي من القائد، مما اضطره إلى مراسلة السيد عامل عمالة إقليم إفران بغرض إنصافه (رسالة بتاريخ 11فبراير 2022) لم يتلق عنها لحد الآن أي رد او دعوة لمقابلته بشأنها من قبل عامل الإقليم!؟؟…

ويذكر السيد حمو آيت سعيد في التفاصيل بأنه قام ببناء جدار سياج بعقاره المسمى “الهاوي3″، الرسم العقاري عدد 87/13808، المحل المدعو أحداف المكون من أرض عارية، الواقعة بالطريق عند مخرج مدينة آزرو تجاه مدينة الحاجب بتراب جماعة بن صميم..

وكذلك العقار المسمى “الهاوي2” الرسم العقاري عدد 57/13809 المدعو أحداف المتكون من أرض عارية، الواقعة بالطريق عند مخرج مدينة آزرو تجاه مدينة الحاجب بتراب جماعة بن صميم..

إذ حصل على قرار بمثابة رخصة عدد21/45 بتاريخ 2021/12/30 بمثابة رخصة الإصلاح، وحيث شرع في البناء، محترما جميع القوانين المتعارف عليها، تاركا مساحة مترا واحدا من عقاره لأجل احترام المسافة القانونية للطريق الوطنية رقم 13، وذلك نزولا وامتثالا للنصوص القانونية وللشروط المسطرة بقرار الترخيص… إلا انه فوجئ بقرار سحب رخصته بقرار صادر عن قيادة إركلاون ومرفقا بأمر فوري بإيقاف الأشغال مع الأمر بالهدم…

ويستغرب المشتكي من هذا الإجراء المثير لأكثر من علامة استفهام عن مَنْ وماذا وراء اتخاذه؟ مما يفضي إلى شطط في استعمال السلطة، كون القائد يدعي توفره على شكاية؟!!- هذا التعليل اعتبره المشتكي إن كان فعلا متوفرا، فهو شكاية كيدية لغرض في نفس يعقوب!؟؟- سيما وأنه يتوفر على شهادة ترخيص من عدد من السكان بالمنطقة تقدم بها عند طلب الرخصة، يصرح فيها السكان الموقعون بأنهم لا يمانعون في تواجد مستودعه بمحيطهم… إذ أكد بالقول”الشكاية المزعومة بالاعتراض عن تواجد مستودعي شكاية كيدية ليس هدفها الأساسي منعي من تسييج عقاري بل لقطع مصدر رزقي من وراء بيع حطب التدفئة للعموم، والعمل على تعريضي لخسارة التكاليف المادية التي سخرتها لتسييج المكان، وذلك بهدف تعطيل مصالحي.. وبالتالي تعرضي لضياع مزودج معنويا وماديا.. إذ يجتهد قائد المنطقة باختلاق مخالفات وهمية ويبقى الغرض من ورائها غير معلوم!

والتمس المتضرر من عامل الإقليم التدخل للوقوف على الوثائق التي يتوفر عليها والتي عليها استند في القيام بتسييج رقعته الأرضية تجنبا لكل ما من شأنه أن يتسبب ضررا لغيره، وكذلك مطالبة المشتكي السيد عامل الإقليم القيام بالبحث في هذا السلوك المثير للجدل والذي مصدره قائد قيادة إركلاون بالجماعة الترابية لابن صميم، والاطلاع على الوثائق التي يتوفر عليها إداريا والتي ارفقها بشكايته… حتى يكون تدخل العامل منصفا ومقرأ بحق دولة القانون.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: