أزرو: مستشفى 20غشت مواعيد مميتة؟ وأطقم طبية غير كافية

0

site/groupebziouiholding

ريحانة برس. – حدو شعيب

 في تغريدة واسعة النطاق خرج بها بعض النشطاء في الفايسبوك والتي أثارت موجة سخط واستنكارات متواصلة في صفوف ساكنة مدينة أزرو، جراء الأوضاع الصحية المتدهورة بمستشفى 20 غشت، اثير بشكل ملحوظ ما أقدمت عليه إدارة المستشفى بإعطاء مواعد تقارب مدتها سنة كاملة من أجل استفادة مجموعة من المرضى من خدمات التطبيب بما فيها إجراء فحوصات طبية وأشعة الراديو وسكانير.

وحسب مصادر خاصة بموقع ” ريحانة برس ” أكدت على معطيات دقيقة مفادها أن معظم الأوقات يصاب فيها جهاز الراديو بأعطاب تقنية تعطله عن العمل، مما يجبر إدارة المستشفى على تمديد المواعد في وجه المرضى الذين هم أحوج إلى العلاج في الوقت الراهن، بسبب تدهور وضعيتهم الصحية، ولا يخفى أن معظم المرضى لا يسعفهم الحظ للاستفادة من جهاز الراديو وسكانير بسبب الضغط المتواصل عليه والمواعد البعيدة المدى.

كما اعتبر مواطنون أن عملية تدبير وتسيير مستشفى 20غشت بمدينة أزرو تشوبه اختلالات وتعثرات والتي تعد حلقة جديدة من حلقات مسلسل الإستهتار بحياة المرضى والإهمال الطبي الذي تعاني منه ساكنة أزرو وضواحيها.

و أضافت مصادرنا، أنه رغم افتقاد المستشفى لمجموعة من الآليات و الأجهزة الطبية الضرورية للعلاج، إلا أن التوجه إليه يبقى إجباريا وليس اختياريا، نظرا لأن خدماته تبقى أقل كلفة من مؤسسات التطبيب الخاصة التي تحولت في ظل الوضعية الوبائية الى مشاريع استثمارية.

كما أكدت ذات المصادر ان هذه المؤسسة الإستشفائية التي يعود تاريخ بنائها الى عهد حديث، في الوقت الذي كانت فيه الكثافة السكانية بهذه المدينة ملائمة لجحم هذا المستشفى، لكن اليوم مع تزايد العمران ونمو الكثافة السكانية لم يعد أمامها هذا المستشفى يستوعب أفواج المرضى التي تقصده من كل المناطق التابعة لعمالة إفران، مما جعل الطاقة الإستعابية لهذه المؤسسة الاستشفائية غير كافية لتغطية حجم المرضى بكل ما تستدعيه حالاتهم المرضية.

وحمل نشطاء الجمعيات المدنية بأزرو الجهة المسؤولة في شخص المندوب الإقليمي للصحة كامل المسؤولية في ما يخص التعثرات والإختلالات التي تمس القطاع الصحي بالمدينة، ناهيك عن العناصر الإدارية المكلفة بضبط مواعد العلاج فإنها تتعامل مع المرضى بأساليب هوجاء، لايقبلون استفسارات المرضى وتفهم وضعيتهم، بل يعلقون لهم المواعد إلى أجل بعيد وكأنهم لاجئين ، مما يؤشر على تدهور الوضع الصحي بهذه المدينة الى الاسوٱ.

وفي تصريح بعض المرضى لموقع “ريحانة برس”، ان هناك نقص كبير في الأجهزة الضرورية والأطقم الطبية التي تقوم بفحص المرضى، حيث توجد طوابير من المرضى تنتظر دورها في المستعجلات للخضوع إلى الفحوصات الضرورية، ولهذا فإن المواطنين يطالبون وزير الصحة بالتدخل الفوري وفتح تحقيق في الحالة “الكارثية” لمستشفى 20غشت، لايجاد حل مناسب يكون في مستوى تطلعاتهم على أمل تحسين الظروف الصحية بهذه المؤسسة الإستشفائية لإقليم إفران.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: