أسماء حميحم يكتب العالم قرية إغران

0

site/groupebziouiholding

أسماء حميحم – ريحانة برس

لطالما رددنا أن العالم أصبح قرية صغيرة مع الانتقال السريع والتفاعل الآني مع المعلومة وتدويل الخبر صوتا وصورة دون قيود إذ أصبح العالم كما تنبأ له المفكر الكندي مارشال ماكلوهان في ستينيات القرن العشرين قرية كونية… فمن شفشاون قرون الجبل ولدت الحكاية في قرية صغيرة بالمغرب تسمى إغران حيث ضاق البئر بالطفل ريان واتسعت قلوب الملايين لاحتضانه… من المحلية إلى العالمية تجاوز اسمه كل الحدود والأديان والأجناس والأعراق واللغات والسياسات.

كيف لهذا العالم الذي عودنا في كثير من الأحيان أن يدير ظهره للقضايا الإنسانية الكبرى ويصمت في الحروب والصراعات… أن تستوقفه آلام طفل في الخامسة من عمره وهو في غياهب الجب يصارع رطوبة المكان والساعات المعدودة في الزمان؟؟؟ كان التشبث بالأمل الرسالة الأولى التي هزمت وعورة الجبل وبرودة الطقس وقربت المسافات الجغرافية البعيدة ودخلت إلى كل البيوت عبر هاشتاغ بلغات مختلفة “أنقذوا الطفل ريان” أو الدعاء في الصلوات أو استحضار قصص الأنبياء عليهم السلام ومحنهم كيونس في بطن الحوت ويوسف في البئر… ليستحيل خروجه حيا إلى معجزة. وقد كان لشبكات التواصل الاجتماعي وملايين المشاهدات لعملية الإنقاذ الحثيثة وتوظيف كل الإمكانات المطلوبة واستنهاض الهمم دور كبير في توجيه البوصلة نحو قرية إغران من خلال رسائل التضامن والتضحية والتطوع الذي جسده المغاربة في دروس بليغة جعل الحلم العربي في الوحدة ممكنا حول مأساة ريان. فاستيقظ الضمير الإنساني وتحركت المشاعر وتعالت أصوات التآزر والمساندة في كل المحافل الدولية والأندية الرياضية والقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية ولدى الشخصيات العالمية المؤثرة من مجالات متعددة …

 إذن استطاعت حادثة الطفل ريان بالمغرب إلى خلق التفاعلية والآنية مع كل أنحاء المعمور من الحَفْر وتحدياته إلى إخراجه وسط تضارب الآراء حول وفاته وتشييع جثمانه إلى مثواه الأخير…

 مات الطفل ريان وترك استفهامات عديدة وعميقة حول هذا التقارب بين أصقاع العالم بتدفق إنساني لم يسبق له مثيل مع أطفال يعيشون المعاناة والحروب والاستغلال… بل ما أثار الانتباه أثناء نقل خبر الوفاة هو تجرد بعض الصحفيين والصحفيات من الموضوعية والإجهاش في البكاء على المباشر واعتبار ريان كأحد أبنائهم وهم الذين تعودوا على نقل أخبار المآسي والصراعات بمهنية عالية بعيدة عن العواطف … أكثر من ذلك استغلت العديد من المنابر الإعلامية هذا التعاطف الدولي مع الحادث لتطبع وفاة الطفل بمسوح دينية وتدغدغ عواطف المتتبعين من كل الأقطار. ويتحول ريان بذلك إلى قديس أو ملاك بعثه الله إلى الإنسانية ليقدم رسالة حول نشر المحبة والإخاء والمشترك الإنساني في تجاوز للزمن والمكان مع جائحة كورونا. وهذا ما تجلى في تقاطر برقيات التعزية والمواساة من طرف رؤساء دول وزعماء وهيئات ومنظمات دولية بكل لغات وأديان ومذاهب العالم… بل هناك من دعا إلى إنشاء نصب تذكاري في مكان الحادث للتذكير برمزية الحدث ودلالته الإنسانية التي فاقت كل تصور وتحليل وبالتالي تشجيع سياحة الوجدان التي لطالما قامت على الإشعاع الروحي لرموز دينية أو ذوي الكرامات… بهذا العمق الإنساني والتضامن المنقطع النظير يصبح ريان أيقونة للطفولة في المغرب وجميع أنحاء العالم. وهي دعوة لحماية أفضل للأطفال وحقهم بالعيش الكريم في ظروف آمنة.

اترك رد