بين جريمة اعتقال الأطفال الأربعة واعتقال انجانيت يونغ

0

site/groupebziouiholding

رازي هلال – فايسبوك

حسب جريدة الصباح فإن الاربعة الذين تم ترويج صورهم من الصحفيين و المؤثرين و غير المؤثرين و العامة و الإشادة بسرعة التدخل الأمني تبث أنهم ليسوا الفاعلين المفترضين لجريمة قطع الطريق و الاعتداء على الناس. و لكن رجال الشرطة قاموا باعتقال المجرمين المفترضين ، يقدر عددهم بسبعة أفراد .

المهم ان الاربعة تعرضوا لحملة تنمر واسعة و تشويه و رعب و احتقار كبيرة على مستوى التواصل الاجتماعي و هناك من هاجم الوالدين و اتهامهم بأنهم فشلوا في تربية أبنائهم …الخ مع العلم ان انحراف شخص تساهم فيه الأسرة و المدرسة و المجتمع و الدولة….الخ اتمنى ان يعاد لهم الاعتبار إعلاميا على الأقل ويتم فتح تحقيق من طرف القضاء و الإدارة العامة للأمن الوطني في الموضوع…..

المرأة الموجودة في الصورة هي مواطنة امريكية من أصل إفريقي اسمها anjanett young تسكن في احد الأحياء الهامشية بشيكاغو حيث يكثر الاتجار في المخدرات،تعرضت شقتها للاقتحام يوم 22فبراير سنة 2019 حيث كسرت الشرطة باب الشقة بترخيص من القضاء، ووضعت الأصفاد في يدها و هي عارية لأن الاقتحام كان في منتصف الليل و كانت نائمة و بقيت مكبلة لمدة20دقيقة و كررت أكثر من اربعين مرة بأنكم في البيت الخطأ موجهة كلامها لرجال الشرطة الذين لم يعثروا على شيء، الضابط توجه لزميله بأنناأخطأنا العنوان …الخ المهم نزعوا الأصفاد من يديها و تقدموا لها بالاعتذار الشديد و غادروا المنزل.

بعد دلك مباشرة توجهت للقضاء للإنصاف و التعويض و بعد سنتين و بالضبط في شهر دجنبر الماضي تمت المصالحة بينها و بين بلدية شيكاغو و هي كالتالي التنازل عن الدعوى امام المحكمة مقابل منح الضحية2,9مليون دولار أي مليارين و 500مليون سنتيم، و تم طرد رئيس الفرقة الذي أشرف على الاقتحام لأنه لم يعرف بنفسه و لم يطرق الباب ولم يتبع المساطر الخاصة بدلك، واعلنت الشرطة ان اي اقتحام في المستقبل سيشرف عليه ضابط كبير نسبيا ملازم فما فوق،و ضرورة حضور شرطية في اي اقتحام و ضرورة أن يتأكد رجال الشرطة الذين يقومون بالعملية من أن الكاميرات الصدرية سليمة لتوثيق كل اللحظات لحفظ حقوق المواطنين القانونية….

طبعا لن يطالب المراهقين الاربعة بالملايير و لكن أتمنى أن يعاد الاعتبار لهم بطرق مختلفة يعرفها رجال القانون و الأطباء النفسانيون لأن الكرامة تساهم في حب الأوطان.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: