رئيسة شباب اطلس خنيفرة لكرة القدم النسوية في مرمى نيران المجلس الجماعي وهيئة حقوقية

0

site/groupebziouiholding

ريحانة برس – محمد عبيد

كشفت مصادر مطلعة بالشأن الكروي بمدينة خنيفرة أن فريق شباب أطلس خنيفرة لكرة القدم النسوية يعيش أزمة حقيقية تطرح مجموعة من الاستفهامات… 

وقالت المصادر بأن الرئيسة المهدد فريقها بالنزول إلى القسم الوطني الثاني اقدمت على إجراء غريب بانتداب مدرب له سوابق مع عدد من اللاعبات، حيث قامت الرئيسة امام هذا الوضع المثير للجدل بانتداب12 لاعبة جديدة وتقرر فسخ عقد 14لاعبة من بنات المدينة…

وقد طالبت هؤلاء اللاعبات التي تم فسخ عقودهن بتسديد مستحقاتهن من منح التوقيع السنتين ومنحة المردودية ومنح المباريات ومنحة نصف نهائي كأس العرش (أي أن كل لاعبة تطالب بتسديد أزيد من 15 ألف درهم قبل فسخ العقد).

وذهبت تساؤلات الفاعلين الكرويين بمدينة خنيفرة الى طرح جملة من الأسئلة المثيرة للجدل والقلق، أبرزها: من اين جاءت الرئيسة بأموال الانتدابات؟ ولماذا فضلت الانتدابات على تسديد مستحقات اللاعبات؟

واعتبرت الاصوات المنددة بهذا الإجراء بكون استقدام 14 لاعبة دفعة واحدة من طرف المدرب هو مخطط حبك منذ مدة لأجل كسر شوكة اللاعبات والطواقم ومن أجل تشريد لاعبات مدينة خنيفرة…

وقد زادت الشرارة -بحسب ذات المصادر المحلية- من خلال عمد الرئيسة إلى إحضار عون قضائي الثلاثاء الماضي لإثبات غياب اللاعبات وامتناعهن عن التداريب طمعا في تسهيل عملية فسخ العقود، إلا أن فطنة اللاعبات لمخطط الرئيسة والمدرب الذي تم عزله دفع اللاعبات إلى الاستعانة بدورهن بعون قضائي آخر والذي على الفور حضر ودون حضورهن وعدم تغيبهن عن الحصة.

وتفيد المصادر بأنه خلال هذه الواقعة الأخيرة، كان أن استدعت اللاعبات ايضا منابر إعلامية لتغطية الحدث، بالمقابل استدعت الرئيسة الأمن لمنع المنابر الإعلامية من القيام بمهمتها، ولما لم تفلح في لجمهم طلبت منهم عدم نشر غسيل الفريق!؟؟؟…

وقد دخل، عشية أمس الجمعة 28يناير 2022، على خط مآزرة اللاعبات كل من المجلس البلدي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي قررت الاتصال باللاعبات لأجل الدفاع عليهن، تفاديا للسير بالفريق الى النفق المسدود الذي تنتهجه الرئيسة، وحملتها الفعاليات الرياضية مسؤولية إصرارها على تشريد اللاعبات… توضح المصادر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: