والد مولود متوفى بشكل غامض وتعرض قبره للنبش بشكل مثير يستنجد ب”الحموشي” لفك لغز هذه النازلة

0

site/groupebziouiholding

ريحانة برس – محمد عبيد

يوجه اب مكلوم في وفاة غامضة لمولوده الصبي وما عقبها من نبش قبر الصبي المتوفى رسالة إلى السيد المدير العام الامن الوطني بالرباط لاجل الوقوف على ما عرفه هذا الحادث من سلوكات ومواقف تتطلب الوقوف عليها بشكل واضح للوصول إلى الحقيقة الخفية من ورائها ومن تكون الجهات او الأشخاص التي اعتدت على حياة مولوده اعدتها الى النبش في قبره..

فلقد تعرض مولود لعمليات مثيرة فور ولادته بإقليم الصويرة مختلفة تذمرا وحالة ياس عميقة لدى والديه حيث اعتبرت أن وفاة صبيهما الذكر بالمستشفى الإقليمي الصويرة قد رافقتها سلوكات مشبوهة قبل أن تزيد الشبهات في الطين بلة عندما تم نهش قبر الصبي المتوفى…. ولتنطلق مع الحالة جملة من المواقف التي تذهب إلى حد التساؤل عن سر هذا الحدث؟ ومن تكون من ورائه سواء بالمستشفى او بالمقبرة سيما امام تقاعس الشرطة للقيام بما تفرضها عليه مهامها لفك لغز وفاة المولود الصبي وايضا عن من وراء نهش قبره؟

ويحكي والد المولود الصبي المتوفى في ظروف غامضة، بأنه :

بتاريخ السبت 2017/04/29 كان أن ذهب رفقة زوجته الحامل الى المستشفى الإقليمي بالصويرة كي تضع مولودها، ولما وضعته اي مولودها الذي كان بصحة جيدة وتكلفت الممرضة المكلفة حينا بوضع كل لوازمه وبعد ان عدت للبيت، قام باجراء مكالمة هاتفية مع الممرضة المدعوةخديجة للاطمئنان على زوجته والمولود لتخبره بأن ابنه توفي، وليقوم بإجراء مكالمة هاتفية أخرى لزوجته من أجل التأكد من صحة الخبر، فاخبرته بأن الممرضة لم تخبرها بأي شيء، ولتطلب منه الممرضة ان يلتحق بها في اليوم الموالي من أجل توقيع اوراق الدفن…

 

ويقول الاب السيد عبد الله مهموري القاطن بدوار اغناج جماعة سيدي حماد السايح الصويرة وبحرقة وبالم في يرده لهذه الواقعة إلى منبرنا، بأنه بعد ان وقع على وثائق الدفن اصليه المتوفى، قام باحضار لوازم الدفن فطلب منه المكلف بغسل الاموات بان ينتظر حتى الغد للقيام بصلاة الجنازة ودفن ميته الصبي..

ويضيف الاب المملوك امام هذا الوضع لتاخير عملية الدفن، بأنه اضطر الذهاب الى صديق له في المستشفى من أجل اخباره بما وقع له، فتحدت الصديق شخصيا مع المكلف بالغسل فوافق على اخذ الميت ليدفن، وذهب مع صديق ه حيث وجد المكلف بالغسل يقوم بغسله!؟ لكنه لم يتأكد من أنه الصبي المتوفى هو ابنه؟!! حونه لم يراه وخصوصاً، وما خلق له شكوكا من ان الصبي المتوفى قد لا يكون بالفعل ابنه، حين رفض المكلف بالعسل ان يأخذ الاب صورة (تذكارية) لصبيه المتوفى!؟؟

وبالرغم يقول اللي المشتكي، وبعدما قام بدفن الرضيع عاد الى منزله رفقة وزجته، والحزن يسكن قلوبهما…

واحد هذا الوضع، يضيف المتحدث، اضطر بعد خمسة ايام الذهاب الى عمله بمدينة العيون، الا أنه بعد مرور 15يوما توصل بمكالمة هاتفية من طرف الشرطة بتاريخ 2017/05/15 مفادها أن القبر ولده المتوفى تم حفره ونبشه من طرف مجهول أو مجهولة، مما خلق له من جديد حيرة خصوصا و أن هدا الخبر قد تم نشره في موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك في يوم 2017/05/08!؟؟

وهنا يطرح المشتكي استفهاماته بشأن هذا المستجد في وفاة مولوده الرضيع: لماذا لم تقم الشرطة باخباره بذلك حين وقوع الواقعة؟ وانتظرت حتى يوم 2017/05/15 ليتربط الإتصال به واخباره بما وقع؟

واعتبر الوالد المكلوم أن ما وقع بخصوص نهش قبر صبيه المتوفى يعد في حد ذاته جرما يعاقب عليه القانون، ولي لص من وراء هذه الوقائع التي رافقت مولوده الرضيع الى غاية النبش في قبره قد يعتبر خطة مدبرة لاختطاف ابنه! أو ما شابه ذلك! خاصة وأن للمقبرة حراسا وحفارا لقبور دائمين متواجدين بها… وبالتالي يتساءل بحرقة: من المسؤول عنا وعن هده الجريمة الشنعاء؟

ويأمل السيد عبد الله مهموري القاطن بدوار اغناج جماعة سيدي حماد السايح الصويرة أن تحظى شكايته المفتوحة هذه بكامل العناية الفائقة والمعهودة من طرف السيد المدير العام الكريم المعروف والمشهود له بنصرة كل مظلوم وطالب حق في دولة الحق والقانون.. سيما بعدما تعرض الى الكثير من الجور والظلم جراء التسويف والتماطل واللامبالاة والتجاهل الدي طال شكايته المباشرة التي تقدم بها للجهات المعنية قصد اجراء بحت وتحقيق معمق للوصول للحقيقة علما ان الأمر خطير جدا ويجب التعامل معه بكل حزم وصرامة ايا كان المسؤول عنه؟

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: