محامون يرفعون دعوى قضائية ضد الرئيس قيس سعيد

0

site/groupebziouiholding

ريحانة برس – وكالات

أعلنت هيئة الدفاع عن نائب رئيس حركة النهضة التونسية نور الدين البحيري، الإثنين، تقديم شكوى إلى النيابة العامة ضد الرئيس قيس سعيّد ووزير داخليته توفيق شرف الدين، بشأن ما سمّوه “اختطافه”.

وقال عضو هيئة الدفاع المحامي سمير ديلو خلال مؤتمر صحفي في (دار المحامي) بالعاصمة “تم تقديم عدة شكايات أخرى ضد توفيق شرف الدين كمحام لدى الاتحاد الدولي للمحامين واتحاد المحامين العرب والفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي (يتبع الأمم المتحدة)”.

وأشار إلى أنه سيتم التواصل مع كل الهيئات الحقوقية الإقليمية والدولية بخصوص القضية.

وتابع “نور الدين البحيري موجود حاليا بقسم الإنعاش الخاص بمرضى القلب بمستشفى الحبيب بو قطفة في بنزرت.

وذكر أن “البحيري دخل في إضراب جوع وامتناع عن أخذ الدواء”.

وتابع ديلو “هناك 3 احتمالات للأماكن التي كان البحيري محتجزا فيها (قبل نقله إلى المستشفى) تشمل ثكنة الرمال بمدينة منزل جميل في محافظة بنزرت، أو مركز تكوين فلاحي بمنزل جميل، والفرضية الثالثة أنه كان محتجزا بمنزل كان مخصصا لاحتجاز المعارضين قبل الثورة”.

وقال العميد السابق للمحامين عبد الرزاق الكيلاني في المؤتمر الصحفي إن “وضعية البحيري لا نعرفها قانونا، فهو ليس في حالة إيقاف ولا احتفاظ”.

واعتبر الكيلاني أن “البحيري في حالة إخفاء قسري”.

وأضاف “هذه الممارسات يعاقب عليها القانون الجنائي، ومن أخطر الجرائم التي تُرتكب في حق الإنسان”.

ومساء الأحد، قال القيادي في النهضة رياض الشعيبي إن البحيري “نُقل إلى المستشفى في حالة خطرة جدا ويواجه الموت” مضيفا أنه “منذ 3 أيام دون طعام أو ماء أو دواء”.

ولم يصدر تعليق من السلطات التونسية بخصوص البحيري، لكن وزارة الداخلية أعلنت في بيان بالتزامن مع اعتقاله قرارا بـ”وضع شخصين قيد الإقامة الجبرية عملا بالقانون المنظم لحالة الطوارئ وحفاظا على الأمن والنظام العامّين”.

ولم تكشف الوزارة عن اسمَي الشخصين الموضوعين قيد الإقامة الجبرية، لكنها أكدت حرصها على “التقيد بالضمانات المكفولة بمقتضى الدستور، خاصة من حيث توفير ظروف الإقامة. الملائمة والإحاطة الصحية اللازمة للمعنيّين بهذا القرار”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: