انتشال 16شخصا لا مأوى لهم بآزرو من الشارع والسلطات تتعهد بهم

0

site/groupebziouiholding

ريحانة برس- محمد عبيد

شنت السلطة المحلية بمدينة آزرو خلال الأسبوع الأخير معززة بافراد القوات المساعدة والشرطة حملة تمشيطية واسعة لتجميع الأشخاص الذين لا مأوى لهم ويبيتون في العراء وكذلك المختلين عقليا من بينهم.. إذ شملت العديد من النقط السوداء بالمدينة، وذلك بتنسيق مع الجمعية الإقليمية لدار المسنين ومندوبية التعاون الوطني والجماعة المحلية.

وقد مكنت العملية من تجميع حوالي 16شخصا. جلهم وافدين على المدينة والاقليم ( فقط اثنين من بينهم من أزرو) الذين تم إيوائهم في سكنى تم كراؤها بحي القشلة، تم تجهيزها بأفرشة وبأغطية وتقدم لهم بها التغذية الاألبسة …وموفرة لهم بها كل الظروف المواتية العيش في هذه الايام اتقاء لقسوة الطقس البارد..

العملية التي جاءت تنفيذا لدورية وزارة الداخلية واستنادا لتوحيهات عامل إقليم إفران الذي كان أن دعا المسؤولين بمختلف المجالات الترابية بالاقليم بالنزول إلى لشارع خاصة في هذه الفترة القاسية من البرد والصقيع والعمل على إيوائهم وانتشالهم من النقط السوداء التي تغيب فيها شروط الحماية من متاعب الطقس….

كما أن هذه الحملة جاءت من أجل وضع حد لكل ما يثار بخصوص هذه الظاهرة التي يتم تداولها؛ والتي تقول بان مدينة أزرو تحولت الى موطن المتشردين وموطن من لا موطن لهم!؟!.

وقد خلفت هذه التدابير ارتياحا في نفوس عموم الساكنة بالمدينة، وإن كانت العملية فقط لم تتمكن من اجلاء شخصين من المختلين عقليا الذين رفضا بكل عناد مغادرة الشارع، وإن كانت العملية تستحق كل تقدير واحترام والاعتراف بها بكل شجاعة ووضوح، فوجب لا تقتصر هذه الحملة على هذه المحطة والا تتجاوز الحملات الظرفية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: