إدريس الكنبوري : بعد عقدين النتيجة هي الجنس، أما البحث العلمي، جنازة رجل

0

site/groupebziouiholding

إدريس الكنبوري – فايسبوك

فضيحة الجنس مقابل النقط التي تفجرت في أكثر من كلية آخرها في سطات هي فضيحة للمسؤولين عن تدبير ملف التعليم في المغرب. إنها عنوان لسياسة تعليمية ككل جعلت الجامعة معقلا للفساد والزبونية والرشوة وهدر الطاقات وسيطرة العقلية البوليسية.

الجنس مقابل النقط يقابله المال مقابل التوظيف والزبونية مقابل الترقية والجهالة مقابل رئاسة الشعب والأقسام. في نهاية التسعينات عندما عين الحسن الثاني لجنة لإصلاح التعليم ذهب أعضاء اللجنة إلى البلدان الأوروبية للإطلاع على تجاربها في المجال.

لكن أعتقد أن بعضهم ذهب للتبضع وبعضهم للتسكع. بعد عقدين النتيجة هي الجنس. أما البحث العلمي: جنازة رجل.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: