بن الصميم: مسلسل “العذاب” للبشر والبهائم مع الماء؟!.. ووعود عرقوبية للحوار من عمالة إفران

0

Video Film institutionnel Groupe bzioui holding

ريحانة برس – محمد عبيد

تتجدد مرة أخرى معاناة سكان جماعة بن الصميم خاصة وأننا سجلنا خلال التساقطات المطرية الأخيرة (الخميس 2 دجنبر 2021) أن عددا من السكان يتكبدون المحن سواء لجلب الماء الصالح للشرب أو لنقله إلى مآويهم من العين أو من الساقية في غياب مسالك تجاه كديات مكان استقرار مربي الماشية لزاوية بن صميم، كون المنطقة تفتقر إلى أبسط المقوّمات الأساسية، فيما يتعلق بالبنية التحتية.

معاناة ساكنة بن الصميم مع الماء الشروب وعلى الرغم من أنَّ المنطقة تتوفر على منابع معدنية، فإن هذه الساكنة تعاني مع الماء سواء للرعي او للسقي وكذلك الشروب، الذي يكلفها مصاريف مادية ومتاعب جسدية…

في وقوفنا على الواقع المعيشي بهذه المنطقة، خلصت جولتنا واتصالاتنا المباشرة مع بعض السكان إلى أن هذه الساكنة لاتزال تقاوم معاناتها المستمرة مع الماء الشروب، في صمت ممزوج بالمرارة بسبب الويلات التي تتكبدها من أجل الحصول على قطرة ماء، فلا حل سوى المياه المدفوعة الثمن، إذ تضطر الساكنة إلى نقل الماء من منبع عين الصميم إما في “السَّطْل” إلى مساكنها لمسافة لا تقل عن ال6كلم، أو عبر صهريج الماء المتنقل إما بالجرار أو بسيارات نقل البضائع،

 ثمن الصهريج الواحد الذي لاتتجاوز حمولته 2000لترا تكفي فقط ل24ساعة، ويؤدى عن كل حمولة ما لا يقل عن 200درهما.

من جهة أخرى، تتعاظم مشاكل سكان المنطقة مع مرض ماشياتها التي تكلف كذلك مؤونتها توفير العلف (شعير وتبن، أدوية..) عبر سيارات النقل ال”بيك أوب”… خاصة عند الأجواء الممطرة وما تعرفه المسالك الطرقية من عراقيل نتيجة المغيسة… في غياب مسالك معبدة تأمن السير والجولان، وخاصة لمربي الماشية عبر سيارات النقل الخاصة بهذه العملية، إذ أن الطريق المؤدّية إلى هناك ضيّقة لا يستوعبُ عرْضها سيارتيْن خفيفتين، علاوة عن أنّها مليئة بالحفَر العميقة.

أما بخصوص الماشية، فمعاناة مربي الماشية تتجلى اولا في غياب بئر ب”كديات”، مما يكلف هؤلاء المربين متاعب جلب المياه…

والملاحظ أن زاوية بن صميم على مستوى الجماعة القروية لم تستفد من عملية حفر الآبار لتزويد الماشية..حيث كان آخر بئر تم إنجازه بآيت موسى عدي قبل الانتخابات مما يتم عن عقليات ضيقة وحسابات سياسوية، في حين تم تهميش باقي مناطق زاوية بن صميم رغم الشكايات المتعددة في الموضوع…

ومما يثير امتعاض الساكنة هو أن منطقة رئيس جماعة بن صميم وحدها تمت تغطيتها بالكامل من حيث المسالك الطرقية، الماء الشروب للماشية وكذلك الكهرباء… بالمقابل تتعرض باقي الدوائر إلى حرمان من تعميم هذه التغطية لتعم كل أجزاء وأطراف زاوية بن صميم..

وارتباطا بهذا الواقع، يذكر أن الجماعة السلالية لابن صميم (فرقة أيت عبدالله أولحسن)، سبق وأن راسلت عامل اقليم إفران في هذا الموضوع حيث كانت تأمل أن يكون تدخل العامل تدخلا مسؤولا ويساهم عمليا في رفع المعاناة عن السكان ومواشيهم… وبقيت الآمال عالقة في أذهان السكان سيما وأن عامل الإقليم كان قبيل الصيف الأخير ووقت عزم الساكنة على تنظيم مسيرة احتجاجية تجاه العمالة شهر ماي المنصرم، قد وعد هؤلاء السكان بفتح حوار مباشر معهم والجلوس على طاولة مناقشة هذه الاشكاليات والبحث عن سبل إعفاء هذه الساكنة من متطبات ومشاكل الحياة اليومية المرتبطة بالبنية التحية والحق في الماء سواء الرعي أو الصالح للشرب… إلا أن كل الوعود ظلت عرقوبية!؟؟… في انتظار وعود حوار “ݣودو” (Godot) من عمالة إقليم إفران!؟؟؟

وتبقى أهم مطالب السكان ترتكز أساسا على تدخل صريح ومسؤول لعمالة إفران من أجل العمل على التعجيل بإنجاز الموزع المائي بمصدر عين بن صميم لضمان حقوق كل الأطراف المعنية استنادا إلى الاتفاق الخاص عند تسليم ماء العين للشركة المستغلة وبتنسيق مع السلطات الإقليمية…

كما تطالب الساكنة تمكينها الاستفادة من صحتها المائية من ساقية “إدمران” حتى تتمكن من إنقاذ قطاع الفلاحة وتربية الماشية، وذلك باستحضار ضرورة العمل والتعجيل لحفر بئر في تجاه كديات.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: