صمت آيت الطالب الوزير يزيد من الاحتقان في القطاع الصحي بإقليم إفران واحتجاجات لتنسيقية 5نقابات

0

ريحانة برس – محمد عبيد

احتجت مجموعة من الأطر الصحية بإقليم إفران في وقفة جرت صبيحة يومه الثلاثاء 16نونبر 2021 بالمستشفى الإقليمي 20غشت بمدينة آزرو على تجاهل الجهات المسؤولة عن القطاع بصفة عامة وعلى الإدارة الإقليمية للصحة اتجاهل وضعياتهم الإدارية والمادية، وبعدم الاستجابة لمطالبهم.

الوقفة الاحتجاجية التي نظمت تحت اشراف تنسيقية مكاتب نقابية صحية (عن 5نقابات: الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام الشغالين بالمغرب، والكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب) تجددت فيها نداءات المطالبة بصون كرامة العاملين بالقطاع، وفتح حوار جاد ومسؤول مع ممثلي الشغيلة الصحية بالإقليم. مستنكرين عدم الاستجابة للحقوق التي ينادون بها من بينها توفير التدفئة، والتطبيق الحرفي لدفتر التحملات الخاص بالحراسة، وضمان حقوق الموظفين، وتغاضي المندوب الإقليمي احترام القانون في توزيع السكنيات الوظيفية يتعمده تفويت سكنيات لاطر طبية دون أخرى وتغييب النقابات وعدم استدعاء ممثلي النقابات لحضور الإجتماع الثاني للجنة الإقليمية لتاريخ 2021/10/8 ، وكذلك إقصاء جميع المرشحين وخصوصا العاملين بالمركز الصحي الحضري من المستوى2 مع مستعجلات القرب الأطلس بإفران.. فضلا عن سياسة التلاعب بالتعويضات…

كما أثارت الوقفة قلة الموارد البشرية العميلة بالمستشفيات مما أثر على الخدمات الصحية، خاصة عدم وجود طبيب التخدير…

وحمل المحتجات والمحتجون المندوب الإقليمي وزر هذه الوضعية وتجاهله التعامل مع المطالب بمسؤولية، وتعمده الٱذان الصماء تجاهها، وتغيبه فتح حوار جاد ومسؤول.

وجدير بالتذكير الى أن وقفة يومه الثلاثاء تعد المحطة الثانية في اقل من اسبوع، حيث سبق وان نظمت شغيلة صحية يوم الجمعة الاخير (12نونبر الجاري) وقفة أمام المندوبية الإقليمية للصحة لنفس الأسباب والمشاكل التي اجمعت كذلك على وضع المندوب الإقليمي للصحة في قفص الاتهام للوضعية الصحية بإقليم إفران ككل وخاصة تجاه الشغيلة الصحية نظير مواصلة وزارة الصحة نهج سياسة الصمت واللا مبالاة تجاه الاحتقان والغليان السائدين في القطاع الصحي بهذا الاقليم، مما يطرح مع هذا السلوك علامات استفهام حول من يحمي الإدارة الإقليمية للصحة بإفران أمام استفحال الأوضاع الصحية المؤثرة على الشغيلة وكذلك المرضى، ودعم استمرار هذا الاحتقان؟

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: