شركة سويس سبور أمام القضاء بسبب ممثلها بمطار الرباط سلا

0

سلا – ريحانة برس 

بالعودة إلى الحادث الذي وقع بمطار الرباط سلا عندما أقدم ممثل شركة سويس سبور بمنع الصحافي شفيق عادل من السفر إلى الديار الإسبانية عبر خطوط ريان إير بحجة أنه لا يتوفر على جواز التلقيح.

وكون الصحفي يعاني من حساسية خطيرة منعته من تلقي اللقاح حسب ما أوصت به وزارة الصحة المغربية بالمقابل فقد أدلى حينها بتقريره الطبي الذي يبرز إعفاءه من تلقي اللقاح كما أدلى بشهادة الفحص pcr لا تتعدى 48 ساعة تؤكد خلوه من فيروس كوفيد 19 لما هو معمول به عالميا زيادة على رخصة مغادرة التراب الوطني مسلمة من طرف والي جهة الرباط سلا من أجل السفر في مهمة عمل صحفية حول العلاقات المغربية الاسبانية وعن المعاناة للجالية المغربية هناك في ظل الجائحة.

وحسب ما صرح به الزميل الصحافي فقد استغرقت الاستعدادات لهذا العمل لما يزيد عن ستة أشهر من تنسيق وتواصل، لكن بعد المنع الممنهج من طرف ذاك المسؤول والغير المبرر قام الزميل الصحافي ببعث شكاية إلى شركة سويس سبور عبر البريد الالكتروني يشرح خلالها كل ما جرى بالتفصيل مرفقا بجميع الوثائق وكان الجواب أن شركة سويس سبور سوف تقوم بالتحقيق في الأمر لمعرفة سبب المنع من قبل ممثلها وبالفعل بعد مرور تقريبا 5 أيام حتى توصل بالجواب عبر البريد الإلكتروني من قبل الشركة تفند ما أقدم عليه ممثلها وأن من لا يتوفر على جواز التلقيح يجب عليه أن يدلي برخصة خاصة من القنصلية الإسبانية بالرباط من أجل مغادرة التراب الوطني ويؤكدون من خلال جوابهم أنهم اتصلوا بالقنصلية الإسبانية بالرباط على أساس هي من زودتهم بهذه المعلومة وهو ما يتناقض مع واقع الأمر.

فحينها قام الصحفي ببعث رسالة إلى القنصل العام الإسباني بالرباط يستفسر من خلالها عن مآل الأشخاص الذين لا يتوفرون على جواز التلقيح ويودون زيارة دولة إسبانيا، فكان جواب هذا الأخير أنه يكفي التوفر على شهادة الفحص PCR لتعويض جواز التلقيح وهو ما يتطابق مع الشروط الصحية للدخول إلى الديار الإسبانية المنزلة بالموقع الرسمي لوزارة الصحة الإسبانية، وعندما قام الزميل الصحافي بنسخ جواب القنصل الإسباني وأرسله عبر نفس البريد الإلكتروني لسويس سبور لتوضيح تناقضاتهم. حتى يتفاجأ بإقدام شركة سويس سبور بمسحها لجميع الرسائل التي سبق لهم بعثها لتدارك موقفها المتناقض.

ومن هنا يتضح جليا إقدام المسؤول عن شركة سويس سبور بمطار الرباط سلا بالمنع عمدا وتعسفا، وجراء هذه التصرفات الغير المسؤولة أصبح القضاء هو الفاصل بين الشركة والزميل الصحافي شفيق زيادة عن إقحام هيئة دبلوماسية والتحدث باسمها لإخفاء الحقائق.

وسوف تبتدأ أطوار المحاكمة اليوم الإثنين 8 نونبر 2021 بالمحكمة التجارية بالدار البيضاء حيث المقر لشركة سويس سبور.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: