غول البطالة يتوغل في مجتمع جهة فاس مكناس في غياب تصور استراتيجي للتنمية ومخطط عملي بمختلف مدن الجهة

0

ريحانة برس – محمد عبيد

أثارت مذكرة إخبارية صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثالث من سنة 2021، بإعلانها عن تسجيل أعلى نسبة وطنية للبطالة بجهة فاس مكناس حفيظة عدد من متتبعي الشؤون المحلية والاقليمية بجهة فاس مكناس، إذ بلغت 13,2، ولتكون بذلك أكبر من النسبة المسجلة على الصعيد الوطني، والتي استقرت في 11,8،

وجاءت هذه الانطباعات المقلقلة، ومن خلال قراءات هذا التقرير للتأكيد على وجود إشكالات حقيقية، وواقفة على انه هناك عدة اختلالات أبرزها، غياب تصور استراتيجي للتنمية بمختلف المدن المكونة للجهة، مما يزيد في إشكالات ارتفاع معدلات البطالة والفقر والهشاشة،ومما ايستدعي معه أيضا رفع المجالس المحلية والاقليمية ومعها مجلس الجهة الجديد تحدي كبير لتجاوز الفوارق الاجتماعية والمجالية التي تعاني منها ساكنة الجهة بشكل صارخ.

وتتلخص إشكالية التنمية المستدامة بجهة فاس مكناس في أعطاب البنيات التحتية الاساسية في قطاعات الصحة والتعليم والمحاور الطرقية والبنيات الثقافية والرياضية بجل عمالات وأقاليم الجهة، إضافة إلى مشكل دور الصفيح، الذي ما زال يحيط بخاصرة المداخل الأساسية بجهة فاس مكناس، ويثقل كاهل مدن مكناس وفاس وبولمان…، ويجعل منها مدنا وأقاليم كبرى تعيش في جلباب البدوية والفوضى والعشوائية…

والرقي بهذه الجهة المغبونة، تتطلب استحضار مجهودات وتدابير وعقلنتها لكي تنصهر في بوثقة محاور النمودج التنموي الجديد بجهة فاس مكناس، ولكي يسهل عملية تنزيله على أرض الواقع بعيدا عن البرمجة وتكرار البرمجة كل ولاية استشارية لدى عدد من المجالس سواء المحلية أو الإقليمية فضلا عن الجهة التي يسجل عليها جميعها كثيرا الاكتفاء بالعرض (الماكيط) دون التنفيذ المسؤول للمشاريع والبرامج امام الحياد الغير المفهوم للسلطات الترابية بهذه العمارات والأقاليم. رغم مباركتها اجل المشاريع المبرمجة والتاني بها في المحافل والمناسبات وفي عند عرضها المنجزات كثيرا ماكانت منها عبارة عن “ماكيط”!؟؟

وأوضحت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة إخبارية بأن أعلى مستويات البطالة سجلت بكل من جهات الجنوب (19,2%) والجهة الشرقية (17,4%). وبحدة أقل، سجلت ثلاث جهات معدلات تفوق المعدل الوطني (11,8%)، ويتعلق الأمر بجهات فاس-مكناس (13,2%) والدار البيضاء-سطات (12,8%) ودرعـة تافيلالت (12,5%).

وبخصوص وضعية سوق الشغل أشارت المذكرة الإخبارية لنفس المندوبية من خلال الفصل الثالث من سنة 2021، أن جهة الدار البيضاء- سطات تأتي في المركز الأول بنسبة 22,3% من مجموع النشيطين متبوعة بكل من جهة الرباط -سلا-القنيطرة (13,3%)، وجهة مراكش-أسفي (13,2%) ثم طنجة-تطوان-الحسيمة (11,9%) وفاس-مكناس (11,5%).

وأضافت أن ثلاث جهات سجلت معدلات نشاط تفوق المعدل الوطني (45,1%)، ويتعلق الأمر بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة(50,9%) والدارالبيضاء-سطات(47,7%) ومراكش-أسفي(46,0%).

في المقابل، سجلت أدنى المعدلات بكل من الجهة الشرقية (42,1%)، وجهة سوس-ماسة (41,2%) وجهة درعة – تافيلالت (40,9%) .

وفي ما يتعلق بالبطالة، يتمركز ما يقارب سبعة عاطلين عن العمل من أصل عشرة (69,6%) بخمس جهات. وتأتي جهة الدار البيضاء-سطات في المقدمة بـ 24,2% من مجموع العاطلين، متبوعة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة((12,9% وجهة فاس-مكناس (12,8%) وجهة طنجة-تطوان-الحسيمة (10,1%) ثم الجهة الشرقية (9,6%).

بالمقابل، سجلت أدنى مستويات البطالة بجهات مراكش-أسفي، وبني ملال-خنيفـرة، وطنجة-تطوان-الحسيمة حيث كانت على التوالي 7,7%،10,0%و10,0%.

وكشفت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرتها الإخبارية لهذا الاسبوع على أن خمس جهات بالمملكة تضم 72,1% من مجموع السكان النشيطين البالغين من العمر 15 سنة فما فوق.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: