خليفة بعمالة مديونة يحمي تشييد “مقدمين” لفيلات وضيعات ومساكن عشوائية

0

 مديونة – ريحانة برس

كشفت مصادر عليمة أن رجل سلطة بعمالة مديونة بجهة الدار البيضاء-سطات، يحمي أعوان سلطة بجماعات قروية بالإقليم، ويفسح لهم المجال للبناء فوق أراضي فلاحية بتشييد ضيعات وفيلات ومساكن شاسعة ومستودعات سرية مملوكة لأعوان سلطة ومقربين منهم، رغم أنه يقود حملات بشكل منفرد لهدم بعض المنازل التي بناها أيتام وأبناء فلاحين صغارا وأرامل للسكن فيها، إلا أن جرافة “طراكس”عمالة مديونة التي يقودها خليفة تطالها وتترك ما بناه أعوان السلطة.

ويعمد مسؤول بالعمالة إلى حماية المحسوبين عليه الذين يتعاملون معه بشكل مباشر عوض الاشتغال والتعامل مع رؤسائهم المباشرين من رجال سلطة يسيرون قيادات وملحقات إدارية، أعلاه رتبة ودرجة ومسؤولية.

ولازال أعوان سلطة بالمجاطية أولاد الطالب كمنطقة مرشيش وطريق سيدي براهيم ولبقاقشة ولحفاري ودوار حيمود، وسيدي غانم وأولاد الطالب، ويقفون وراء حماية مباني سرية عشوائية مملوكة لهم ولأفراد عائلاتهم، كما يتسترون على مستودعات سرية بمناطق نفوذهم.

وتشير مصادرنا إلى أنه رغم أن خليفة قائد يمتطي سيارة المصلحة ويخرج حاملا معه طائرة بدون طيار “درون” يستعملها بشكل يثير الشكوك، خارج القانون والضوابط والقوانين التنظيمية التي تؤطر عملية التصوير من الفضاء، وبدون أن يرافقه مسؤولو قطاعات حكومية أخرى كما ينص على ذلك القانون.

وتؤكد المصادر أن خليفة القائد بالعمالة قاد جولة الأسبوع الماضي بشكل منفرد بمنطقة مرشيش المطلعة على مطار محمد الخامس و من فوق ربوة جد عالية أطلق طائرة درون في اتجاهات مختلفة وبشكل أكثر علوا رغم تواجد مباني تابعة لمؤسسات عسكرية و وجود مركز رادارات أكثر حساسية تؤمن جنبات مطار محمد الخامس الدولي، كما كان يقوم بالتصوير بهذه المنطقة المتواجدة بها غابة شاسعة تسمى غابة بوسكورة.

ولازالت ساكنة الإقليم تتساءل عمن يحمي خليفة بالعمالة في خرقه للقوانين التنظيمية المعمول بها، في استعمال طائرة درون للتصوير من الفضاء بالقرب من أماكن ذات حساسية كبيرة أمنيا، ويستهدف فقط فقراء الإقليم وبسطائهم رغم استمرار تشييد وبناء المستودعات السرية العشوائية والتي لا تطالها جرافات الهدم إلى جانب فيلات وضيعات ومنازل شاسعة مملوكة لأعوان سلطة ترتبطه معهم بعلاقات متينة تتجاوز.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: