رحيل “العملاق النائم” جان بيير آدامز، بعد غيبوبة استمرت 39 عاما

0

سبورت ريحانة – سعيد العمراني

غادر أخيرا الحياة لاعب كرة القدم الفرنسي السابق جان بيير آدامز، عن عمر يناهز 73 عاما، الذي أصيب بغيبوبة عام 1982 إثر جراحة فاشلة في الركبة، بحسب ما أعلنته أندية فرنسية.

وكان جان بيير قد بدأ اللعب كمدافع في نادي “فونتينبلو ” حيث ساعد الفريق في الفوز ببطولة الهواة قبل الانتقال إلى مدينة نيم للتوقيع مع فريق ضمن الدرجة الأولى.

وفي غضون عامين، أصبح آدامز لاعبا في المنتخب الفرنسي وكان أحد أوائل اللاعبين السود به. مشكلا شراكة دفاعية مع اللاعب “ماريوس تريسور” في المنتخب عُرفت بـ”الحرس الأسود”.

ولعب آدامز، المولود في السنغال، لمدة 9 مواسم متتالية في الدرجة الأولى للدوري الفرنسي، كما مثل نيس وباريس سان جيرمان، وخاض 22 مباراة دولية مع المنتخب الفرنسي.

كان آدامز قد دخل إلى مستشفى في 17 مارس عام 1982 لإجراء عملية روتينية لوتر تالف في ركبته، ولكن عندما حان موعد إجراء العملية كان العاملون بالمستشفى مضربين عن العمل.

وقالت برناديت، زوجة اللاعب التي اعتنت به في منزلهم طوال فترة غيبوبته، في تصريحات لشبكة CNN في عام 2016، إن “طبيبة التخدير كانت تقوم برعاية ثمان مرضى، واحدا تلو الآخر، مثل خط التجميع في المصانع”.

وأضافت: “كان يشرف على “جان بيير” متدربا كان يعيد العام واعترف لاحقا في المحكمة أنه لم يكن على مستوى المهمة التي أوكلت إليه”.

وتابعت بالقول: “بالنظر إلى أنها لم تكن عملية حيوية، ولأن المستشفى كان به حالة إضراب، وكان يفتقد للأطباء، وكانت هذه المرأة ترعى ثمان مرضى، في غرفتين مختلفتين، كان ينبغي على شخص ما أن يتصل بي ليخبرني أنهم سيؤجلون العملية، ولكنهم لم يفعلوا ذلك أبدا، وارتُكبت العديد من الأخطاء بين طبيبة التخدير والمتدرب”.

وكان تركيب الأنابيب لآدامز سيئا حيث سد أنبوب الطريق المؤدي إلى رئتيه بدلاً من تهويتهما، مما يعني أنه كان محروما من الأكسجين وأدى ذلك إلى إصابته بسكتة قلبية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: