من هو الخاسر الأكبر من عدم تجديد عقد أنبوب الغاز الجزائري عبر المغرب؟

0

عبد الوفي العلام – ريحانة برس

يبدو أن التحذيرات التي حذر منها المحللون بدأت تطفو على السطح في قطع العلاقات الديبلوماسية الجزائرية المغربيةوباتت تتخذ أبعادا أخرى أقتصادية

القرار الذي اتخذته الجزائر أسفر عن إعلان المغرب عدم تمديد عقد أنبوب الغاز الذي يبدأ من الجزائر ويمر عبر الأراضي المغربية لمد إسبانيا والبرتغال بالغاز حسب تأكيد مصدر جزائري رفيع المستوى لأحد القنوات .

ومن المقرر أن ينتهي العمل بالعقد في 31 أكتوبر المقبل، فيما تخطط الجزائر إلى إمداد السوق الأوروبية، عبر خط بني صاف إلى ألمرية الإسبانية (ميدغاز)، الذي يمر عبر البحر المتوسط، بطاقة استيعاب خمسة مليارات متر مكعب، مع مضاعفته بنحو 2 مليار متر مكعب سنويا، ليصل إلى 10 مليارات متر مكعب.

وكانت الطاقة الاستيعابية لخط أنابيب الغاز مع المغرب تبلغ ثلاثة مليارات متر مكعب.

وقالت مصادر في الجزائر أن المغرب يريد أن يستتولي على أنبوب الغاز الجزائري الخبر الذي نفاه مسؤول مغربي مؤرطدا أن المغرب ملتزم باستمرار العقد لكن اتضح فيما بعد أن الجزائر بالنظر لطريقة قطع العلاقات غير المبررة، استمرت في خطوات أخرى”.

لكن بالمقابل قالت مصادر أن الجزائر هي التي قررت عدم تجديد عقد لخط أنابيب غاز يمر عبر المغرب إلى أوروبا، وفقا لما قاله مصدر رفيع المستوى لمراسل الحرة في الجزائر.

لكن السؤال المطروح هو من المستفيد ومن الخاسر من هذه الخطوة؟

حسب خبراء اقتصاديين مغاربة يبدو أن الخطير في الأمر أنه لا مستفيد من هذه العملية، بل إن الجزائر ستفقد زبونا مهما وكذلك ستفقد منظومة لوجستية مهمة وكذلك إعادة تموقع في السوق الإسبانية بعدما فقدتها عمليا بتراجع مساهمة الغاز الجزائري من 65 في المئة إلى أقل من 35 في المئة”.

من جهة أخرى يرى الخبراء المغاربة أن المغرب له بدائل أخرى بعد وقف الجزائر إمداده بالغاز أن إدارة المغرب لمنظومة الطاقة بمثابة “تدبير استراتيجي منذ سنوات، ومجموعة من التحولات الكبرى التي عرفها المغرب من خلال استغلال الطاقات المتجددة في السنوات الأخيرة، وكذلك إعادة تموقعه في أسواق الطاقة العالمية من خلال تنويع شركائه سواء في دول الخليج أو الولايات المتحدة أو دول أفريقيا.

كما أن المغرب اليوم له موقع إيجابي في أسواق عالمية عدة، أولها السوق الأميركية الذي يعتبر سوقا واعدا، والسوق الخليجية من بين أهم المزودين للمغرب وكذلك منظومة شرق البحر الأبيض المتوسط التي ستبدأ التصدير في الأيام المقبلة”.

كما يرى الخبراء المغاربة أن المغرب ماض في تعزيز جدوى الاقتصاد لمنظومة الطاقة التي بصدد إنجازها مع نيجيريا من خلال أنبوب غاز مهم يربط نيجيريا بأوروبا عبر المغرب مع إمكانيات تجارية واقتصادية وصناعية كبيرة جدا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: