سكاي نيوز : المغرب يبدأ تصنيع الطائرات الخاصة.. وعينه على “الخضراء”

0

ريحانة برس – الرباط

 

ذكر موقع سكاي نيوز أن المغرب يسير المغرب بخطوات ثابتة في مجال صناعة الطيران، حيث تمكن مؤخرا من الالتحاق بنادي الدول المصنعة للطائرات الخاصة، وذلك بفضل اختيار شركة “بيلاتوس” السويسرية إنشاء مصنع لها بالمملكة للتجميع الكامل لهياكل طائرتها من طراز “بيلاتوس بي سي 12” (.12C-P)

موضحة أن الشركة السويسرية التي وقعت عقدا مع شركة “سابكا المغرب” ستقوم،  بإنشاء المصانع، مصنعا جديدا بنواحي الدار البيضاء، وسط المغرب، على مساحة تقدر بـ16 ألف متر مربع، واستثمار مالي يناهز 180 مليون درهم (حوالي 20 مليون دولار).

وتنضم “بيلاتوس” السويسرية بذلك لأكثر من 142 شركة أخرى تنشط في مجال صناعة الطيران بالمغرب، وتوفر ما يزيد عن 11 منصب شغل مباشر، برقم معاملات بلغت قيمته 15.6 مليار درهم مغربي خلال عام 2019، وفق معطيات رسمية.

وتساءل الموقع بقوله : فما هي أهمية توطين مثل هذا النوع من الاستثمارات في المغرب؟، وكيف تمكن قطاع صناعة الطيران بالمملكة من الصمود في وجه الجائحة؟ وما هو طموح المغرب في مجال تطوير صناعة الطيران بالبلاد؟

في حوار مع موقع “سكاي نيوز عربية”، يؤكد رئيس تجمع مهنيي الطيران والفضاء بالمغرب، المعروف اختصارا بـ”غيماس”، كريم الشيخ، على أهمية استقطاب مثل هذا الاستثمار بالنسبة للمملكة، وذلك بعد تفوقه في طلب عروض طرح على المستوى العالمي.

ويستطرد الشيخ قائلا: ” يعكس هذا المصنع الجديد للشركة السويسرية الثقة التي يضعها المستثمرون في المنصة الصناعية للطائرات بالمغرب”.

ويشدد على أن “هذا الاستثمار له أهمية كبيرة، باعتبار أنه سيمكن المغرب من تصنيع وتجميع طائرة كاملة من طراز (بي سي 12)، ومن شأنه أن يعزز مكانته في مجال صناعة الطيران”.

وسيعمل مصنع الشركة السويسرية في المملكة، على تجميع هياكل الطائرات والأجنحة وأدوات التحكم في الطيران، وإرسالها للتجميع النهائي والتسويق في سويسرا.

وتعتبر طائرة “بي سي 12” من الطائرات الأكثر مبيعا لدى الشركة، نظرا لاستعمالاتها المتعددة وقدرتها على النزول في مدرج غير مهيأ.

ويقول الشيخ إن المغرب “أصبح سوقا مستقطبا للمشاريع الاقتصادية العالمية، والاستثمارات الأجنبية في مجالات صناعية مختلفة من بينها صناعة الطيران، لعدة عوامل، من أبرزها البنية التحتية الصناعية المهمة، التي يتوفر عليها هذا المجال، مع الجهود التي تبدلها وزارة الصناعة لتعزيز علامة (صنع في المغرب)، إلى جانب الانفتاح على القطاع الخاص”.

كما يلفت المتحدث لموقع “سكاي نيوز عربية”، إلى أن من بين العوامل الأخرى، “توفير يد عمالة متخصصة وذات خبرة عالية”، مشيرا إلى توفر المغرب على معهدين لتدريب التقنيين المختصين في مجال الطيران، مما يمكن الفاعلين في القطاع من الاستفادة من موارد بشرية مؤهلة.

ويشدد على أن “الجودة التي توفرها صناعة الطائرات بالمملكة تشكل أبرز عامل لاستقطاب الفاعلين الدوليين في القطاع، وليس فقط التحفيزات الضرائبية أو اليد العاملة الأقل تكلفة مقارنة بدول أخرى”.

ويعمل المغرب من خلال معاهد لمهن الطيران، على تطوير مهن جديدة ذات قيمة مضافة عالية، في عدد من التخصصات، من بينها التجميع الميكانيكي والتركيب والأسلاك الكهربائية والميكانيك.

ويرى الشيخ، بأن الفضل في كل ذلك يعود “للإرادة السياسية داخل البلاد، التي تتجسد في الرؤية الحكيمة للعاهل المغربي، وبلورة مخطط للتسريع الصناعي، الذي يخلق دينامية جديدة في المجال الصناعي، حيث استطاع على أثره المغرب، أن يقطع أشواطا مهمة في مجال صناعة الطيران، وأن يتحول لوجهة جاذبة للاستثمارات”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: