أصحاب الحمامات بالمغرب يحملون الحكومة مسؤولية قطع أرزاقهم وتشريدهم

0

ريحانة برس – محمد عبيد

عبر عدد من أرباب الحمامات التقليدية بالمغرب، عن سخطهم الكبير من القرار الأخير الذي أصدرته الحكومة، والذي يقضي بإغلاق الحمامات بسبب تزايد الحالة الوبائية بالمغرب

وأثار القرار إغلاق والحمامات الشعبية من جديد، سخط أرباب الحمامات بالإضافة إلى العاملين في هذا القطاع، معتبرين أن الحكومة المغربية تتعمد استهداف قطاعهم دون غيرهم، باعتبارهم “الحيط القصير”ـ على حد تعبيرهم، مؤكدين انها تستهدفهم من خلال قرارتها دون غيرهم، وغير عابئة بظروفهم ولا ظروف العاملين في هذا القطاع، الذي تضرر كثيرا بفعل الجائحة.

واوضحت الجامعة الوطنية لأرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات، عبر بلاغ لها، أن القرارات السابقة للحكومة التي تمثلت في الإغلاق بسبب الجائحة أدى بالعديد منهم إلى الإفلاس، مخلفة مآسي في صفوف العديد من الأسر التي تشتغل في القطاع، بالإضافة إلى عدم استفادة أرباب الحمامات من أي دعم لمواجهة تبعات الجائحة على غرار القطاعات الأخرى.

وشدد المصدر ذاته على أن الوضع الصعب الذي تعيشه آلاف الأسر المشتغلة في القطاع، دون ان تنال من اهتمام الحكومة، يجعل هؤولاء يعلنون احتجاجاتهم على تكرار استهداف القطاع، مقابل معاملة تمييزية لقطاعات أخرى.

وطالبت الجهة ذاتها من الحكومة مراجعة قرارها، وتوفير تعويضات عن الخسائر الناتجة عن هذا الإغلاق الذي أقرته الحكومة سواء لأرباب الحمامات أو للشغيلة في هذا المجال ، خاصة وأن هاته الشغيلة انخرطت منذ البداية في الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا، والتزمت بجميع الإجراءات الاحترازية المعمول بها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: