الحاجب / الحملات الانتخابية وآلياتها التدبيرية والادارية لتعزيز المشاركة السياسية الفضاء الجمعوي للتنمية

0

    ريحانة برس – محمد عبيد

  احتضنت مدينة الحاجب يوما دراسيا بشراكة مع جمعية الحاجب للتنمية والتضامن حضرته فعاليات جمعوية بكل من مكناس والحاجب وبوفكران وافران والدخيسة والمهاية وبولمان وآزرو.

وذلك في اطار التنزيل الفعلي والعملي لبرنامج الفضاء الجمعوي للتنمية التشاركية المدعم من طرف الصندوق الوطني للديموقراطية ( ned ) والذي طال مجموعة من الجماعات الترابية باقليمي مكناس والحاجب تم تنظيم
وقد همت محاور اليوم الدراسي مجال الحملات الانتخابية وآلياتها على المستوى التدبيري والإداري والتنظيمي بالإضافة الى التطرق للقوانين المؤطرة للاستحقاقات الانتخابية المقبلة واهمية المشاركة السياسية النسائية والشبابية فيها مما يرسخ تقوية المسار الديموقراطي بالمغرب
اشغال اليوم الدراسي استهلت بالكلمة الترحيبية والافتتاحية من طرف السيد جبوري حسن رئيس الفضاء الجمعوي للتنمية التشاركية بمكناس والتي تطرق فيها لراهنيه موضوع اليوم الدراسي المرتبط بالاستحقاقات المقبلة واهميتها على المستوى التنموي المستجيب لتطلعات وانتظارات المواطنين والمواطنات لمغرب ديموقراطي قوي بمؤسساته التمثيلية الوطنية والجهوية والإقليمية والمحلية معتبرا ان الخيار الديموقراطي الذي ارساه المغرب المبني على التعددية وحرية التعبير والمساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع باعتبارها  اختيارات لا رجعة فيها  تتطلب التحصين والدعم لترسيخ وتقوية مغرب الديموقراطية والعدالة الاجتماعية .

مؤطر اللقاء الدكتور رشيد محمد المختص في مجال التنمية المستدامة والتخطيط الاستراتيجي الخاص بالجماعات الترابية وتقييم ومتابعة البرامج التنموية المندمجة افتتح عرضه باستنباط انتظارات وتوجهات ومواقف وتموقعات وآراء الفاعلين الجمعويين المشاركين تجاه مبدإ المشاركة السياسية والانتخابية وتمثلاتهم تجاه برامج الأحزاب السياسية في الحملات الانتخابية بالإضافة الى دور الاعلام ونزاهته في طرح القضايا التي تستأثر بالراي العام على مستوى الشفافية الانتخابية وانصاف الكفاءات وفضح كل التجاوزات المخلة والمضرة بمسارنا الديموقراطي الفتي .

الانطلاقة التفاعلية المعتمدة اثرت النقاش تجاه العديد من القضايا المرتبطة بالاختلالات التي تطال التدبير الانتخابي والاستحقاقي الذي تشوبه مجموعة من الإعاقات المعطلة للنزاهة والشفافية عن طريق الاستثمار الانتخابي الموظف للمال والوعود الزائفة .

وقد اكد الدكتور محمد رشيد في عرضه على انه لا يمكن إرساء الديموقراطية بدون أحزاب وطنية حقيقية وقوية تنظيميا وفكريا واقتراحيا قادرة على استيعاب التحولات و التطورات والمستجدات المرسية لتنمية بشرية مستوعبة ومدمجة لكل الشرائح الاجتماعية في مسارت التطورات الاقتصادية والتنموية لمواجهة التحديات المستقبلية بنضج سياسي وطني مراهن على التماسك الاجتماعي وعلى المناخ الديموقراطي المنتصر لروح دستور 2011 المرتكز على التجديد وعلى الاجتهاد التشاركي الخلاق المتشبث بثوابت الامة وكذا بالطابع البرلماني للنظام السياسي بالمغرب وتعزيز مكانة المجتمع المدني وآليات الحكامة والتخليق مما يقوي بناء دولة الحق والقانون ويوطد إرساء دعائم مجتمع متضامن من خلال تفعيل أسس الكرامة والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية.

اراء ومداخلات وانتقادات وطروحات الحضور لواقع الممارسة السياسية اتاحت الفرصة للمؤطر بتوجيه النقاش توجيها يخدم ويقوي مبدا المشاركة المتعارض مع العزوف الذي يضرب في العمق الارساء السليم للمناخ الديموقراطي واختياراته التنموية والاجتماعية والاقتصادية مؤكدا على تحصين كل المكتسبات ودعمها من طرف المواطنين لبناء مغرب العدالة والديموقراطية وتكافؤ الفرص.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: