وزارة الصحة تصدر بلاغا تحذيريا وسلطات أزرو تواكب المجهودات لتعميم التلقيح

0

في انتظار جرعة لقاح كورونا ثالثة.. وزارة الصحة تصدر بلاغا تحذيريا وسلطات أزرو تواكب المجهودات لتعميم التلقيح

ريحانة برس – محمد عبيد

يواصل المغرب تعزيز موارده من لقاحات كورونا بفضل السياسة الملكية و التعليمات السامية لتأمين اللقاحات طيلة الحملة الوطنية للتلقيح، حيث سارعت المملكة للمرور لمرحلة جديدة في عملية التطعيم بلقاحات كورونا من خلال توسيع استفادة الشباب ما بين 30 و 34 سنة بدورهم من اللقاح مباشرة بعد عيد الأضحى.

ويرتقب أن يخطو المغرب نفس نهج فرنسا واسرائيل، فيما يخص إضافة جرعة للأشخاص الذين لديهم عوامل اختطار، كالذين يعانون من أمراض مزمنة أو المسنين أو غيرهم.

وشرعت اللجنة العلمية للتلقيح ضد فيروس كورونا في المغرب في البحث غن إضافة جرعة للأشخاص الذين لديهم عوامل اختطار، كالذين يعانون من أمراض مزمنة أو المسنين أو غيرهم.

إذ ستكون هناك فئة من المغاربة على موعد مع جرعة لقاح كورونا ثالثة..

ومن المنتظر أن تجتمع اللجنة العلمية للتلقيح ضد فيروس كورونا في المغرب للنظر في إمكانية إعطاء جرعة ثالثة من اللقاح للأشخاص الذين يعانون من نقص بالمناعة نتيجة امراض مزمنة يعانون منها.

ونتواصل حاليا عمليات التلقيح ضد كوفيد19، إذ واستنادا إلى البلاغ الصادر عن وزارة الصحية بمناسبة عيد الأضحى والذي ترفع من خلاله تحذيراتها بعد الإرتفاع المهول لإصابات كورونا، تنهي السلطات المحلية بمدينة أزرو ان مراكز التلقيح ضد كورونا ستفتح ابوابها غدا الخميس ثاني عيد الأضحى المبارك الموافق ل 22يوليوز 2021 لاستقبال الفئات المعنية بالتلقيح..

ويكشف هذا التحسيس من السلطات المحلية بآزرو عن مدى المجهودات التي يقوم بها أعوان السلطة والسلطة المحلية التي تعمل على اشعار المواطنين للقدوم الى مراكز التلقيح، وتوزيع الاشعارات المتعلقة بممثلي الغرف المهنية، وتنظيم دوريات مشتركة رفقة السلطات الامنية بخصوص الطوارئ الصحية في تحدي لكل الاكراهات في العمل وما قد تصطدم به من المشاكل الأخرى المتعلقة بالمواطنين وغيرها..

 وتعطي السلطات المحلية بآزرو تعليماتها المستمدة من السلطة الإقليمية لبذل جهود أكبر لإنجاح هذه المحطة التي قام جلالة الملك نصره الله باعطاء انطلاقاتها لزرع الثقة في رعاياه لإجراء اللقاح.

وتتواجد بمدينة آزرو 4 مراكز تلقيح: بالمقاطعة الاولى أحداف:

مركز واحد بالبوليكلينيك، وبالمقاطعة الثانية كل من مستوصف بالقرب من المكتبة الجماعية (قرب الباطيمات)، والمركز الثقافي أزرو، ومركز طارق.

ويأتي هذا الاخبار والتحسيس على إثر البلاغ الصادر عن وزارة الصحة بمناسبة عيد الأضحى والذي تدعو من خلاله

وزارة الصحة تهنئ المواطنات والمواطنين بعيد الأضحى المبارك وتدعو الأشخاص المسنين والفئات ذات الهشاشة المناعية إلى الإسراع للاستفادة من جرعات التلقيح ضد كوفيد-19.

وهذا نص البلاغ:

بمناسبة عيد الأضحى المبارك، تتقدم وزارة الصحة إلى المواطنات والمواطنين وجميع المقيمين بالمملكة المغربية، بأسمى آيات التهاني، راجية من الله، عز وجل، أن يعيد هذا العيد على الجميع بموفور الصحة والهناء، وأن يعجل برفع الوباء، وأن يشمل برحمته المتوفين وأن يشافي، سبحانه وتعالى، جميع المرضى والمصابين.

وعلى إثر الارتفاع الملحوظ في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بما في ذلك عدد الحالات الخطيرة والحرجة التي تستدعي الإنعاش أو العناية المركزة، وخاصة في أوساط الفئات العمرية الهشة والتي تعاني أمراضا مزمنة، وتلك التي لم تتلق بعد جرعات تلقيحها، تجدد وزارة الصحة دعوتها جميع الفئات المستهدفة في إطار الحملة الوطنية للتلقيح، خاصة الأشخاص ذوو الهشاشة المناعية، كالأشخاص المسنين أو الذين يعانون أمراضا مزمنة كالسكري أو ارتفاع الضغط الدموي أو أمراض القلب والشرايين، أو أمراض تنفسية مزمنة أو غيرها، إلى الإسراع بالتوجه إلى المراكز المخصصة لهذه العملية حسب مقرات سكناهم لتلقي جرعات اللقاح.

وتذكر وزارة الصحة جميع الفئات المستهدفة بأن عملية التلقيح ستستأنف ابتداء من يوم غد الخميس ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، وطيلة أيام الأسبوع، حيث ستسهر الأطر الصحية، بكل إيثار ونكران ذات، على ضمان استمرار عملية التلقيح في مختلف المراكز المخصصة لعملية التلقيح الوطنية.

وتجدر الإشارة إلى أن جرعات التلقيح تمكن المواطنات والمواطنين من الوقاية من مضاعفات مرض كوفيد-19، وتساهم في الحد من تدهور حالتهم الصحية في حالة تعرضهم للإصابة، كما ستحد من احتمال انتقال العدوى إلى أقاربهم.

وتستغل وزارة الصحة هذه المناسبة الدينية العظيمة لتجدد تذكير المواطنات والمواطنين بضرورة أخذ الحيطة والحذر والالتزام الصارم بالإجراءات الوقائية من تباعد اجتماعي، وارتداء الكمامات بشكل سليم، وتجنب التجمعات غير الضرورية وتفادي التجمعات العائلية، بالإضافة إلى النظافة العامة والتعقيم بشكل مستمر.

كما تدعو الجميع إلى الانخراط بكل وطنية ومسؤولية في الإجراءات التي تتخذها بلادنا للتصدي لهذه الجائحة، والتحلي بأقصى درجات اليقظة خلال الأيام القادمة نظرا للتفشي الواسع الذي تتسبب فيه المتحورات الجديدة للفيروس.

ومن جهة أخرى، ولتفادي انتقال العدوى تدعو الوزارة كل من ظهرت عليه علامات سريرية مفاجئة كالحمى أو السعال أو العطس أو العياء أو غيرها، أن يلتزم بما يلي:

الابتعاد عن باقي أفراد العائلة وعدم الاختلاط بأي شخص آخر؛

التوقف الفوري عن أي نشاط وظيفي أو مهني أو اجتماعي؛

التوجه إلى أقرب مؤسسة صحية للاستفادة من التشخيص والكشف في عين المكان أو توجيهه إلى المؤسسات التي توفر خدمة الكشف؛

التتبع الصارم للبروتوكول العلاجي وفق وصفة الأطباء؛

الالتزام التام بإجراءات العزل الفردي بعدم الخروج من المنزل طيلة فترة العلاج؛

التواصل والتوجه إلى أقرب مستشفى في حالة عدم تحسن الحالة الصحية أو ظهور علامات سريرية جديدة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: