صنع خرائط انتخابية دون علم الداخلية وصياغة لوائح لفائدة “البام” وتشطيبات تطال الساكنة

0

الدار البيضاء – ريحانة برس

فوجئ منتخبو مديونة من تقطيع انتخابي لا علم لوزارة الداخلية به من اجل صنع دوائر انتخابية لفائدة حزب الأصالة والمعاصرة، تقطيع غريب تم بموجبه ضم مساكن بعيدة كل البعد عن دوائر انتخابية مصاغة ومصنوعة لتسهيل فوز حزب ولد زروال، لاستمراره على رأس الجماعة لإتمام مشاريعه العقارية الضخمة، ما يشبه وضع دول يدها على جز لا تربطها بها علاقة جغرافيا.

هذا دون الحديث عن اللوائح الانتخابية التي تم إعدادها على مقاس ولد زروال لسواد عيونه، تم بمقتضاها التشطيب على ناخبين يقطنون منذ عشرات السنين بدوائرهم فقط لأنه ليسوا موالين للحزب القوي، كما تم إغراق دوائر بناخبين غير قاطنين أو منهم من غادر المدينة لسنوات دون الحديث عن وفيات لم يبرحوا اللوائح وتتخوف باقي الأحزاب من استيقاظهم من قبورهم للتصويت والعودة لمثواهم الأخير.

ويذكر أن عامل عمالة مديونة نظم اجتماعا دعا له رجال السلطة بالإقليم و وجه لهم أوامر بالحياد، إلا أن أوامره ظلت كلام تدروه الرياح، إذ رصد منتخبون شكلوا خلية لتتبع تحركات رجال سلطة بالإقليم، أن بعضهم أصبح مسخرا لجلب منتخبين غاضبين،وأعضاء جماعيون محسوبون على تيارات سياسية أخرى، يتم نقلهم عبر سياراتrouge/ M وإقتيادهم كالخرفان لإحدى الفيلات بكاليفورنيا بالدار البيضاء،وهي الفيلا التي تصاغ فيها السياسات بالإقليم، وتتخذ فيها القرارات السياسية التي تخدم أباطرة العقار بالمنطقة.

وتحدث قياديون بأحزاب سياسية أنهم شكلوا خلايا لتتبع رجال سلطة مشتبه في تواطؤهم مع حزب ولد زروال، وأنهم سوف يفجرون فضائح أبطالها رجال سلطة يخدمون حزبا سياسيا يقوده مليارديرات بالإقليم.

وفي ذات السياق، شن منتخبون حملاتهم بمخالفات البناء عن حماية أتباعهم بزيادة طوابق علوية غير مدرجة بالتصميم وغير مرخص بها بتجزئة 44، لتنفجر حملة شرسة بمخالفات البناء، تم على إثرها تحرير محاضر إخبارية لغير الموالين للحزب القوي المحمي من طرف السلطة، والبعض الآخر تم إحداث مجرد ثقوب بالآجور وتصوير ذلك لإيهام المصالح الإقليمية والولائية.

كما يسود تذمر وسط أعوان سلطة تم إجبارهم على خدمة الحزب ولما رفضوا صدرت في حقهم قرارات تأديبية بتنقيلهم لدوائر أخرى، وتهميشهم وتهديدهم، وكشف منتخب موالي أنه يضمن 80 صوتا كإنطلاقة ليوم الاقتراع عن طريق تسجيلات غير قانونية أغلبها بمنزل عائلته، الشيء الذي يعطي الانطباع بإفساد العملية السياسية رغم توجهات الدولة، إلا أن رجال سلطة نافذون غير مبالين بذلك ولا بتعليمات عامل صاحب الجلالة على الإقليم.

وتحدثت مصادر موثوقة أنها بصدد إنجاز تقرير حول الخروقات الخطيرة وعدم الحياد وإرسال نسخ منها للعديد من الجهات، منها الداخلية وجهات أخرى رفضوا الكشف عنها إلى حينها، خصوصا وأن منتخبا شهيرا بوساطاته في ملف إعادة إيواء قاطني دور الصفيح و حماية مخالفات التعمير، واقتياد منتخبين بأحزاب أخرى للفيلا المتواجدة بكاليفورنيا، ويتوفر تنظيم “أنقذوا مديونة” على أشرطة فيديوهات توثق للعديد من الخروقات منها ما من داخل فيلا كاليفورنيا، وآخرها يتعلق بجمع أئمة المساجد بالإقليم بمباركة مندوب وزارة الأوقاف وتحت الأمر بالسماح بذلك، بالفيلا بحي كاليفورنيا، وهو الحدث الذي تم توثيقه بالصوت والصورة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: