سخط المغاربة على غلاء المعيشة وتدهورها واستفحال البطالة

0

ريحانة برس – محمد عبيد

كشف استقصاء قامت به المندوبية السامية للتخطيط عن تراجع مستوى ثقة الاسر خلال الفصل الثاني من سنة 2021 بشكل ملحوظ نتيجة مجموعة من العوامل، على رأسها ارتفاع البطالة والاسعار، وعدم القدرة على الادخار أو استنزاف المصاريف والاقتراض للعيش، جراء تدهور المعيشة.

وجاء في استقصاء لآراء الأسر المغربية حول تقديراتهم للظروف الاقتصادية وتطورات مستويات المعيشة بالبلاد اعتقاد نسب راجحة من الأسر بتدهور المعيشة وارتفاع البطالة مع إقرارها بإنهاك قدراتها على الادخار.

وذكرت المندوبية السامية للتخطيط بأن نتائج البحث الدائم الذي أنجزته حول الظرفية لدى الأسر، كشف عن تراجع مستوى ثقة الأسر خلال الفصل الثاني من سنة 2021.

ويستقصي مؤشر الثقة آراء الأسر حول تطور مستوى المعيشة والبطالة وفرص اقتناء السلع المستدامة وكذا تطور وضعيتهم المالية.

وفسرت المندوبية في مذكرة إخبارية حول الظرفية في الفصل الثاني من سنة 2021، أن مؤشر ثقة الأسر انتقل إلى 63,0 نقطة عوض 68,3 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق و 65,6 نقطة المسجلة خلال الفصل الثاني من السنة الماضية.

وخلال الفصل الثاني من سنة 2021، بلغت نسبة الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال ال 12 شهرا السابقة %65,6، فيما اعتبرت 19,6% منها استقراره و14,8% تحسنه. وهكذا، استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 50,8 نقطة عوض ناقص 50,5 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 24,8 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

كما توقع التقرير على أن المندوبية السامية للتخطيط بتطور مستوى المعيشة خلال ال 12 شهرا المقبلة، اي بان %29,6 من الأسر تدهور مستوى معيشتها وأن %40,6 ستعرف استقرار المعيشة، في حين ترجح %29,8 تحسنه.

ولقد استقر رصيد هذا المؤشر في 0,2 نقطة مسجلا تراجعا بالمقارنة مع الفصل السابق فيما عرف تحسنا مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية حيث استقر في 13,2 نقطة وناقص 11,4 نقطة على التوالي.

وأشار التقرير إلى أنه خلال الفصل الثاني من سنة 2021، توقعت المندوبية %80,0 من الأسر مقابل %10,2 ارتفاعا في مستوى البطالة خلال ال 12 شهرا المقبلة. وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 69,8 نقطة، مقابل ناقص 62,2 نقطة خلال الفصل السابق و ناقص 75,2 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

واعتبرت المندوبية ان 74,6% من ظروف الأسر غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة، خلال الفصل الثاني من سنة 2021، ، في حين رأت %9,0 عكس ذلك.

وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستواه السلبي مسجلا ناقص 65,6 نقطة مقابل ناقص 61,6 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 68,0 نقطة خلال نفس الفصل من سنة 2020.

وصرحت %6,54 من الأسر، خلال الفصل الثاني من سنة 2021، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت %41,7 من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 3,7%. وهكذا استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 38,0 نقطة مقابل ناقص 34,4 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 30,0 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، صرحت 55,5 %من الأسر مقابل 5,5% بتدهورها. وبذلك بقي هذا التصور سلبيا حيث بلغ رصيد هذا المؤشر ناقص 50,0 نقطة مقابل ناقص 47,4 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 27,0 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

أما بخصوص تصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال ال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 30,3% منها تحسنها مقابل 15,5% التي تنتظر تدهورها. وهكذا، استقر رصيد هذا المؤشر في 14,8 نقطة مقابل 21,2 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 4,6 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: