سيارات الأجرة بصفرو الفوضى المرعية

0

ريحانة برس – هشام الصميعي

“لا زين لا مجي بكري” هذا المثل الصفريوي أصبح ينطبق على الفوضى وإهانة الزبناء التي أصبحت سلوكا تمقته الساكنة من قبل بعض سائقي سيارات الأجرة الصغيرة ، السرعة عدم احترام قوانين السير الزيادة في التسعيرة غياب النظافة تلكم اهم المسلكيات التي تضر بالزبناء بمدينة صفرو٠

وفي هذا الصدد يقول س ٠ب “يتعمد بعض سائقي الأجرة الصغيرة الى عدم نقل الزبناء الذين يكونون على عجل الى بعض الأحياء كالخاينة وكاف المال و القبورات وزليطن ويتحججون بانهم مشغولون ، أما عن الحالة الميكانيكية فبعض سيارات الأجرة مهترئة أما عن النظافة فتنبعت روائح كريهة من بعض السيارات ٠

بالأمس صعدت ربة بيت بطاكسي صغير ليقلها الى طريق سيدي علي بوسرغين والطريفة محددة في ستة دراهم ، عندما وصل بها الى محل إقامتها طلب منها عشرون درهما وأمام إلحاحها أخد منها بطريقة السلب المقنن خمسة عشر درهما ، ودخل معها في سجال ليهين كرامتها ٠

أغلب سائقي الطاكسيات متقاعدين وقرويين دخلوا الى مدينة صفرو حيت تم إغراق الحالة برخص إئتمان وبعضهم تمكن من الحصول على شهادة السكنى في رمشة عين ٠

وتصل “الروسيتة” التي يحصل عليها صاحب طاكسي صغير الى حدود 1000 درهم في اليوم ، لذلك لا يهم هؤلاء مدى مهنية السائقين اوً نظافة الطاكسي اوً هندام واخلاق ولباقة السائق ، بل ما يهم أكتر هو مردوديتهم ولو على حساب جيوب المواطنين يقول التهامي ٠ج

من جانب آخر يستأتر بعض اصحاب النفوذ بسيارتين للأجرة أو أكتر ناهيك “عن الحلاوة ” كما ان رخص سيارات الأجرة الصغيرة لم يستفد منها لا المعاقين ولا المعطلين الذين يموتون عرقا بعرق في مدينة كدس فيها الريع الامتيازات لمحضوضين ورمى بالعديدون الى الحرمان ٠

ويتم تشجيع هذه المسلكيات المضرة للساكنة بتراخي المسؤولين عن المراقبة فظلا عن “عين ميكة “التي تقابل بها شرطة السير العديد من خروقات سيارات الأجرة كالوقوف الغير قانوني والسرعة وعدم احترام ممرات الراجلين والعودة في ” لانتيردي” وعدم مراقبة الحالة الميكانيكية للعديد من سيارات الأجرة ٠

ونتحفظ في ذكر بعض تصريحات المواطنين عن بعض اللأخلاقيات وما خفي أعظم ٠

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: