مناضلون استقلاليون بصفرو يوجهون نداءا الى نزار بركة لوقف ما أسموه بالعبث ويردون على عبد اللطيف معزوز بفات الفوت

0

تقرير/ هشام الصميعي – ريحانة برس

وجه مناضلون استقلاليون بمدينة صفرو نداءا الى الأمين العام لحزب الإستقلال قصد التدخل عاجلا لوقف ما أسموه بالعبث بتنظيم الحزب وتجاوز الأخلاقيات التنظيمية في منح التزكيات للانتخابات القادمة على مستوى مدينة صفرو ،

فبعد الخروج المعلن لنقابة الاتحاد العام للشغالين والجامعة الوطنية الحرة للتعليم والتي وجه من خلالها كاتبها الإقليمي زوهير الحميدي انتقادا حادا الى مفتش الحزب في مسعاه الى الظهور على ظهرها ٠

وجه مناضلون من حزب الاستقلال ندائهم الى الأمين العام نزار بركة وفق منهجية سياسية تروم تصحيح الأعطاب والاختلالات التنظيمية التي تتجاوز مجالس الفروع والمجالس الإقليمية و ارتهان حزب الاستقلال محليا الى تسيير مناسباتي من خلال تهميش القواعد محذرين من نتائج وخيمة على الحزب في الانتخابات الجماعية القادمة والتي يعول عليها حزب الاستقلال بصفرو كمحطة لفرز نخب مهيئة وتحضى بمصداقية لدى مناضلي الحزب و الرأي العام المحلي بصفرو الذي ينتظر التغيير وليس وصفة تعزز الكائنات الانتخابية الذين يتساقطون بالمظلات في آخر لحضة على حد وصف المتدخلين ٠

وعلق الأستاد محمد الماهر مناضل استقلالي من قدماء حزب علال الفاسي بصفرو قائلا على منصة الفايسبوك :

“عندما اصبح حزب الاستقلال يعطي التزكيات الانتخابية لمن هب ودب ويقصي المناضلين الشرفاء “ابناء الدار ” صرنا نسمع الكثير من الروايات والقصص حول “التزكية”.

وأضاف محمد الماهر :”تاريخيا لم يكن حزب الاستقلال يزكي الغرباء عن الحزب أو أصحاب “الشكارة”!! لكن في السنين الأخيرة كلما اقتربت الانتخابات إلا وظهرت بعض الكائنات الانتخابوية لتستغل بعض المسؤولين(؟؟؟؟!!!!) لتستميلهم لتزكيتهم وضرب كل القوانين والمبادئ الحزبية بعرض الحائط.

واستطردت التدوينة التي لقيت متابعة من طرف مناضلي حزب الاستقلال الذي شكل دائما معادلة في التشكيلة السياسية لإقليم صفرو :”كل الأحزاب السياسية تعيش نفس الإيقاع والوضع حاليا.تزكيات لمن لايستحقونها. لأجل ذلك يجب الرجوع إلى القانون الحزبي المنظم للتزكيات وتطبيق الديموقراطية الداخلية للحزب. انذاك فلا مجال للوصوليين والانتهازيين واصحاب الأموال!

وعلمت مصادرنا أن رئيس المجلس البلدي والوزير السابق عبد اللطيف معزوز قدم من البيضاء ، الى مدينة صفرو في مهمة لرأب الصدع واجتمع في هذا السياق مع مسؤولين حزبيين بمدينة صفرو إلا أن هذا الإجتماع بحسب عيون معظم الاستقلاليين كما استقت الجريدة ذلك: قد جاء متأخرا لأنه فات الفوت كما يقولون ولا بديل عن تدخل الأمين العام لحزب الإستقلال نزار بركة لإعادة الإعتبار الى الشرعية التنظيمية التي يتجاوزها بحسب المنتقدين المفتش الإقليمي والكاتب الإقليمي لحرب الميزان ٠

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: