ممارسات تضييقية على أطر صحية بعين اللوح والمندوبية الاقليمية بإفران تتفرج

0

محمد عبيد – ريحانة برس

خلفت ممارسات إدارية تتعرض لها أطر صحية بالمركز الصحي بعين اللوح قلقا وتذمرا واسعين لدى مكونات الجسم الصحي بإقليم افران..

ذلك حين طفى على السطح مؤخرا مطالبة الأطر التمريضية العاملة، بالمركز الصحي بعين اللوح بإقليم إفران، بنظام الحراسة على مستوى مستعجلات القرب بعين اللوح بالعمل بنظام الإلزامية الذي لا يتماشى والطبيعة الحساسة لهذا المرفق، دونما تعزيز لفريق الحراسة بممرض رابع بعد مغادرة أحد الأطر مؤخرا على الرغم من وجود بدائل محلية، مقابل إفراغ العديد من المؤسسات الصحية من أطرها إتجاه مواقع عمل أخرى تحت يافطة “التعيينات المؤقتة” خارج إطار الأنظمة الجاري بها العمل، وعدم تفعيل مقررات الإنتقالات القانونية، رغم التوجيهات المركزية الصادرة بهذا الشأن، وغيرها من الممارسات الإلتوائية غير المسؤولة والتي تنم عن تغول المسؤول واستفراده باتخاذ مجموعة من القرارات غير المؤسسة.

وقد تذمر من هذه الممارسات التضييقية

مكتب الجامعة الوطنية للصحة بإقليم إفران المنضوي تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، معبرا عن امتعاضه الشديد لما تشكله هذه الوضعيات من ضغط إضافي يمارس على الشغيلة الصحية، ومستنكرا تنصل مندوب وزارة الصحة بالإقليم من الوفاء بالتزاماته الكتابية والشفهية اتجاه الشغيلة الصحية، في استهتار غير مبرر بأهم واجبات الإدارة اتجاه موظفيها من توفير للأمن الخاص والتغدية للأطر المداومة وتوفير ظروف اشتغلال سليمة.

وقالت مصادر من نفس النقابة الصحية، بأنه لا يمكن لها كشريك اجتماعي مسؤول السكوت عن هذه الممارسات، وبالتالي وبعد تريث مكتبها المحلي كثيرا و صبره ما مرة مراعاة للظرفية الاستثنائية الحالية، قررنا طرح الملف والمشاكل العالقة على الجهات المسؤولة إقليميا جهويا ووطنيا، في انتظار قرارات نضالية ميدانيا ستكشف عنها قريبا من خلال بيان عمومي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: