الملاخ يكتب: فلسطين ووعد الآخرة

0

بقلم: نورالدين الملاخ

اقتحام المسجد الأقصى، سحل المصلين وضرب النساء والأطفال قصف صاروخي عنيف في غزة يسفر عن استشهاد المرابطين…
أمام عجز الديبلوماسية العربية على تسجيل موقف تضامن أو إصدار بيان تنديد أو النداء لاجتماع ” قمة عربية”!! يخرج بالأمس ممثل الإدارة الأمريكية يثمن قصف العدوان بدعوى الدفاع عن النفس!!
بينما الشعوب العربية والإسلامية عموما وفي المغرب خاصة، ممنوعة من تنظيم وقفات تنديدية بالجرائم المقترفة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل في زمن التطبيع المرفوض شعبيا والموقع رسميا. صمت إعلامي مخيف وخزي يرخي بظلاله الثقيلة على المطبعين، وشعوب فُرض عليها الحجر بدعوى الوباء، تخرج رغم المنع والقمع والحصار لنصرة أم القضايا :القضية الفلسطينية.
ليست “قضية فلسطين” قضية محلية، بل هي قضية مصيرية.
قضية فلسطين بداية المواجهة الحاسمة بين الحق والباطل، بين الجاهلية والإسلام. يقول الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله، في كتاب الإسلام والحداثة: ( يبدو المستقبل ملبدا بالسحب إذا ما اعتبرنا عجرفة وطيش الرئيس الحالي للحكومة الصهيونية نتنياهو واستنطقنا العقيدة اليهودية التي تجعل من “الأمميين” كائنات خلقت لتستغل بالإقراض الربوي خاصة، وبغيره من طرق الاستغلال.
” أمميون” مصيرهم -حسب التأويل المتطرف للتوراة- الإبادة، إن هم حالوا دون تنفيذ مشاريع الشعب المختار)ص 130.
إن ما يقع اليوم من أحداث ظاهرها الألم، متبوعة بالأمل والنصر والتمكين. فبقدر فهمنا لمدى تقمص روح جاهلية عصرنا جسم جاهلية عصرنا نكون أقرب إلى فقه الخطاب القرآني بوعد الآخرة، وخطورة وعد الآخرة بالنسبة للبشرية، وأهمية وعد الآخرة في تاريخ هذه الأمة، وعتبة وعد الآخرة، وتحدي وعد الآخرة.
‏‎ لنقرأ القرآن الكريم حتى نطَّلِعَ على شهادة الخالق عل
خلقه، لينكشف لنا طرف من الحجب التي
تلف القدر الإلهي.
لا عجب إذن أن تصفهم سورة المائدة بالأوصاف الحقيرة التالية : ﴿لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ تَرَى كَثِيراً مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ ..﴾.

#gaza_under_attack_now

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: