قراءة في كتاب تنظيم القاعدة ” عشرون عاماً .. والغزو مستمر ” لعبد الرحيم علي

0

بالتعاون بين المركز العربي لدراسة الحركات الإسلامية ومركز المحروسة للنشر والمعلومات يصدر الجزء الثامن من موسوعة الحركات الإسلامية يتناول الكتاب قصة

  

بالتعاون بين المركز العربي لدراسة الحركات الإسلامية ومركز المحروسة للنشر والمعلومات يصدر الجزء الثامن من موسوعة الحركات الإسلامية يتناول الكتاب قصة تنظيم القاعدة.. ذلك التنظيم الذي استطاع أن يتحول خلال السنوات الخمس الأخيرة التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر 2001 من تنظيم هيكلي تقليدي إلي “حالة” تسري في عقول الكثير من شباب الأمة الإسلامية. قافزا إلي مرحلة من التطور لم يصل إليها أي تنظيم عقائدي في العصر الحديث.
القسم الأول من هذا الكتاب يشتمل على تمهيد وستة فصول:
تتناول مسيرة تنظيم القاعدة، خلال ما يزيد عن العشرين عاما، منذ شرع الدكتور عبد الله عزام، بتكليف من جماعة “الإخوان المسلمون” في إنشاء أول معسكر تدريب لتنظيم القاعدة في الأراضي الأفغانية “معسكر عرين الأسد” ثم جاء دور أسامة بن لادن في تأسيس مكتب الخدمات و”مأسدة الأنصار” لتتحول فيما بعد – 1992 – إلي “تنظيم القاعدة”.
الفصل الأول يرصد تشكل الأفغان العرب.. وسطوع نجم بن لادن، وابرز العمليات التي نفذها التنظيم، عقب حرب الخليج الثانية، وقصة البناء والتكوين.
الفصل الثاني يتوقف أما حركة طالبان في أفغانستان وأهم ملامحها الفكرية والحركية، باعتبارها الحليف والحاضن الأساسي للقاعدة في فترة التسعينات من القرن الماضي.
الفصل الثالث يتناول الأدوار المهمة للقادة المؤسسين أسامة بن لادن وأيمن الظواهري.
الفصل الرابع يرصد التحول الكبير في مسيرة القاعدة بإعلانها الجبهة العالمية لقتال اليهود الأمريكان في فبراير من عام 1998.
الفصل الخامس يتوقف أمام هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 يرصد الإرهاصات السابقة عليها، وقصة الإعداد للهجمات وأبرز المشاركين فيها، وأداء الأجهزة الأمنية والاستخباراتية الأمريكية، ويطرح السؤال: هل كانت الولايات المتحدة الأمريكية تملك إمكانية إجهاض هذه الهجمات.
الفصل السادس والأخير يرصد المتغيرات الهائلة التي أعقبت هذه الهجمات وكيف تعاملت معها “القاعدة”، وإلي أي حد نجحت في الاستجابة والتعامل مع هذه المتغيرات.
ويختتم هذا القسم بتحليل أهم العوامل والأوضاع على كافة الأصعدة: فيما يخص القاعدة ذاتها – والأوضاع العربية والإسلامية والدولية، وأفاق نجاح أو فشل الحرب الدولية التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية ضد الإرهاب، وارتباط ذلك بالسياسة الأمريكية تجاه دول الشرق الأوسط والدول الإسلامية وقضايا المنطقة الملتهبة والمزمنة.
القسم الثاني من الكتاب يخصص لقراءة نقدية لأهم المرتكزات الفكرية والفقهية للتنظيم، وتشمل موقفهم من الحاكمية والجهاد وقضايا الولاء والبراء والموقف من أنظمة الحكم في البلدان العربية والإسلامية، وحكم قتل الأسير، والانتحار مخافة إفشاء الأسرار.
وفى الخاتمة نقدم النص الكامل لعدد من أهم وأحدث وثائق التنظيم التي تحمل توقيع كل من عبد الله عزام الأب الروحي للتنظيم وأسامة بن لادن القائد المؤسس، وأيمن الظواهري الزعيم الحركي، وسيف العدل الخبير الأمني والاستخباراتي للقاعدة، مع سيرة ذاتية لأهم قيادات التنظيم الحركيين والمنظرين.
بالإضافة لملحق بأبرز العمليات الإرهابية التي تبناها تنظيم القاعدة أو نسبت إليه.

ا

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: