عصيد: افتتاحية واشنطن بوست ليست عادية في ملفي الريسوني والراضي

0

ريحانة برس- الرباط

تناول أحمد عصيد الناشط الامازيغي المغربي “افتتاحية “الواشنطن بوست” حول حقوق الإنسان بالمغرب ووضعية الصحفيين الراضي والريسوني ”

واعتبرها في تدوينة على حسابه الرسمي اليوم “ليست حدثا عاديا، بل هي تأكيد على عودة ملف حقوق الإنسان إلى الواجهة في علاقة أمريكا بحلفائها الدوليين بعد ترامب.”

وتابع:”السلطات المغربية على عكس ذلك سعت في الأونة الأخيرة إلى تغييب هذا الملف والتغطية عليه بشعارات إيجابية في شتى المجالات بما فيها الانتصارات الدبلوماسية في ملف الصحراء، لكن يبدو أن ذلك رهان غير موفق، خاصة وأن المغرب بدأ يفقد الكثير دوليا بسبب تراجع حرية التعبير والصحافة داخله، ويظهر ما حدث فشل السلطات المغربية في التغطية على الاعتقال السياسي بتقديمه في صيغة محاكمات جنائية، جنسية بالأساس، حيث اعتبرت “الواشنطن بوست” الصحفيين المذكورين معتقلي رأي مضربين عن الطعام بسبب الظلم الذي لحق بهما.”
وختم القول انه:”لقد آن الأوان أن يعمل النظام المغربي على الحد من غلو السلطة في ملاحقتها لكل من عبر عن رأي نقدي تجاه سياسة الدولة أو أثار ملفات الفساد الكبرى، فذلك كله من قوة الدولة ودينامية المجتمع، ودولة لا تحظى بمعارضة حقيقية هي دولة فاشلةوبدون مصداقية.”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: