الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدين الاعتداء الوحشي الذي تعرض له المعتقل السياسي حمزة هدي

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

علم المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء بخبر التعذيب الوحشي الذي تعرض له المعتقل السياسي، مناضل حركة فبراير، الرفيق حمزة

علم المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء بخبر التعذيب الوحشي الذي تعرض له المعتقل السياسي، مناضل حركة فبراير، الرفيق حمزة هدي، من طرف مجموعة من موظفي سجن عكاشة يوم الأربعاء28 ماي 2014، بعد مغادرة وفد الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان للسجن الذي قامت بزيارته حيث استمعت إلى الرفيق همزة هدي في إطار استماعها لمجموعة من المعتقلين، وقد توج المعتدون جريمتهم النكراء والجبانة بتقييد / ربط الرفيق حمزة طيلة الليل مع باب زنزانة انفرادية، كما نتج عن هذا الاعتداء إصابة الرفيق حمزة بإصابات كثيرة ومتنوعة نتج عنها نزيف دموي في رأسه ورضوض وكدمات في مختلف أنحاء جسمه. وفي هذا الإطار فإن المكتب الجهوي، إذ يجدد مطلب جمعيتنا بضرورة إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ببلادنا ووضع حد نهائي للاعتقال السياسي، فإنه  

 

 : 1)يعبر عن تضامنه التام مع الرفيق حمزة هدي ومع عائلته ومع كافة المعتقلين السياسيين وعائلاتهم.

 2) يدين، بشدة، التعذيب الوحشي الذي مارسه موظفو السجن على الرفيق حمزة هدي، ويعتبر ذلك جريمة سياسية نكراء تؤكد بالملموس أن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان مازالت مستمرة ببلادنا.

 3) يحمل النيابة العامة ووزارة العدل وإدارة سجن عكاشة والدولة المغربية والنظام المخزني ككل، خطورة هذه الجريمة ويطالب بفتح تحقيق فوري حولها ومساءلة المعتدين الجبناء الذي مارسوا ساديتهم على معتقل أعزل في إطار الشطط في استعمال السلطة

4) يخبر أنه قرر تنظيم وقفة احتجاجية حاشدة يوم الأحد فاتح يونيو 2014 على الساعة الرابعة زوالا أمام سجن عكاشة للرد على هذه الجريمة النكراء، وبهذه المناسبة فهو ينادي جميع فروع الجمعية بجهة الدار البيضاء وجميع مناضلات ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وحركة 20 فبراير وكافة القوى الديمقراطية وعموم المناضلات والمناضلين إلى الحضور والمشاركة في هذه الوقفة الاحتجاجية. إنهم يعممون القمع فلنعمم سبل التضامن

 عن المكتب الجهوي

الرئيس: عبد السلام العسال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.