الأغلبية والمعارضة بمديونة تتمرد على الرئيس وموظف ومستشار يوجهان لهم اتهامات فايسبوكية

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس- المراسل

بعد مقاطعة الأغلبية والمعارضة للدورة العادية لمجلس جماعة مديونة، التي كان مقررا عقدها الأسبوع الماضي كشفت مصادر عليمة انهما أجمعا على مواصلة المقاطعة لجميع دورات المجلس.

وتزامنا مع ذلك شن موظف بجماعة مديونة رفقة مستشار جماعي هجوما فايسبوكيا عبر توجيه اتهامات زائفة و مجانية الصواب مع السب والقذف، والتشهير واتهامهم بمحاولة الابتزاز من أجل حضور أشغال الدورة.

و عزت مصادرنا ذلك إلى محاولة الضغط واخضاعهم، بهذه الوسيلة التي أصبحت معلومة ومكشوفة النوايا، يتزعمها الموظف والمستشار وهما الشخصان اللذان يقودان التشهير والحملات الفايسبوكية ضد الساكنة ومصلحة المنطقة بأكملها منذ دخول حزب ولد زروال المنطقة.

وقررت المعارضة والأغلبية مواصلة مقاطعتها لدورات مجلس جماعة مديونة، بسبب الاقصاء والتهميش الذي يتعرضون له والاحتقار والترهيب والتخويف، لدرجة أن جل المنتخبين لا يستطيعون تقديم أي خدمة للساكنة وكأنهم لا تربطهم أية علاقة بالجماعة، ولا يستطيعون استقدام حتى سيارة الإسعاف لنقل المرضى والموتى.

وأضافت مصادرنا أن المدينة تعرضت للتخريب والتهميش بشكل خطير، طرقات محفرة وكأنها مخلفات البحث عن الكنوز، انتشار الكلاب الضالة والازبال بالازقة والشوارع، إنارة عمومية خافتة جدا سيادة الظلام داخل المدار الحضري.

ومقابل ذلك شوهدت أعمدة الإنارة العمومية ذات جودة متبثة بطرقات في الخلاء خارج المدار الحضري، واصلاح طرقات بالزفت الممتاز خارج المدار الحضري وسط حقول القمح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.