“مغربيات ضد الاعتقال السياسي” تدين الحكم على سعيدة العلمي وربيع الابلق

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس – بلاغ

“مغربيات ضد الاعتقال السياسي” تعبر عن إدانتها بأشد العبارات للحكم الجائر الصادر ضد المدونة سعيدة العلمي وتجدد مطالبتها بإطلاق سراحها

 كما تدين بنفس القوة الحكم الظالم الصادر ضد الناشط ربيع الأبلق وتطالب بإسقاط المتابعات ضدهما

تلقت مجموعة “مغربيات ضد الاعتقال السياسي” بصدمة واستنكار شديدين خبر الحكمين الجائرين الصادرين ضد كل من المدونة والمناضلة سعيدة العلمي، المعتقلة بسجن عكاشة بالدار البيضاء الصادر يوم 29 أبريل عن المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، والقاضي بستنتين سجنا نافذا وخمسة ألاف درهم كغرامة، والحكم الصادر ضد المعتقل السياسي السابق في إطار معتقلي حراك الريف، المدون ربيع الأبلق المحكوم ابتدائيا بالحسيمة يوم 25 أبريل، والقاضي بأربع سنوات سجنا نافذا وعشرين ألف درهما كغرامة.

وتندرج هاتين المحاكمتين، وغيرهما من المحاكمات الأخرى التي أصدرت أحكاما بالسجن النافذ ضد عدد من المدونين ومنهم من هو في حالة اعتقال، في إطار الهجوم المخزني المتفاقم ضد الحقوق والحريات، وفي سياق الردة الحقوقية، والهجوم الكاسح على مكتسبات الشعب المغربي، التي تعرفها بلادنا منذ بضع سنوات.

إن “مغربيات ضد الاعتقال السياسي” وهي تتابع عن كثب العديد من ملفات الاعتقال السياسي معبرة عن مساندتها لكافة ضحايا المحاكمات السياسية والاعتقالات التعسفية، نساء ورجالا، فإنها تعبر بشكل خاص عن انشغالها العميق بوضعية المعتقلة السياسية سعيدة العلمي التي أعلنت عن طريق بعض أقربائها أنها دخلت في إضراب عن الطعام مطالبة بحقها في محاكمة عادلة، واحترام حقها في الرأي والتعبيىر. وفي هذه الظرفية السياسية المتسمة بتزايد التغول المخزني، واستمرار التوظيف السياسي للقضاء لتكميم الأفواه، وقمع حرية التعبير، والانتقام من النشطاء ومن الأقلام الحرة، فإن بيانات التنديد والشجب لم تعد كافية للرد على هذا الهجوم الكاسح ضد الحقوق والحريات، ومواجهة السياسة القمعية الممنهجة للسلطات المخزنية ضد الأراء المنتقدة، مما يستدعي من كافة القوى الحية بالبلاد إطلاق مبادرات نضالية ميدانية ملموسة وموحدة كفيلة بخلق القوة الضاغطة اللازمة للرد على هذا الظلم الشديد الذي تمارسه الأجهزة الحاكمة على بنات وأبناء شعبنا، وعبرهم على الشعب كله.

إن “مغربيات ضد الاعتقال السياسي”، التي تضم مناضلات من مشارب سياسية مختلفة ومنهن المنتميات إلى تنظيمات نسائية وسياسية وحقوقية وجمعوية متعددة، والتي تتوجه عادة إلى المعتقلين السياسيين بكلمات التضامن ولعائلاتهم برسائل المساندة وإلى السلطات بعبارات الإدانة والاستنكار والمطالبة، فإنها اليوم، وهي تؤكد مجددا على كل هذه المواقف والمطالب، تتوجه بالأساس إلى كافة المناضلات في مختلف التنظيمات التي تنتمي إليها عضواتها، وفي غيرها من الهيئات المناضلة من أجل مغرب الكرامة والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية، بالدعوة إلى القيام بمبادرات نسائية ميدانية، ووضع خطة نضالية فعالة لفضح السياسات المخزنية القمعية، والضغط من أجل الحرية للمعتقلين السياسيين والمعتقلات السياسيات. كما تدعو إلى تجميع كل الإطارات المساندة للمعتقلين السياسيين لخلق مبادرة جماعية فعالة ضد الإرهاب المخزني الجاثم على شعبنا، والتحرك الجماعي لوقف هذا الهجوم الكاسح للسلطة ضد المكتسبات الحقوقية التي انتزعها الشعب المغربي بتضحياته الجسيمة التي لازال يؤدي ثمنها غاليا.

مغربيات ضد الاعتقال السياسي

30 أبريل 2022

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.