عبد الصمد بنعباد يكتب : موخاريق يعقد صفقة مع عزيز أخنوش على حساب العمال

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

عبد الصمد بنعباد – فايسبوك

قليلون قالوا إن حضن أخنوش لموخلريق ليس مجرد عناق بين رئيس نقابة العمال، وأكبر مستثمر في سوق المحروقات بالمغرب، غير أن سلوكات موخاريق في السنوات الأخيرة أظهرت أن الخفي في العناق، لم يكن إلا قمة حبل الجليد.

لقد قرر الميلودي موخاريق تجميد احتجات نقابة الاتحاد المغربي للشغل، وتحويلها في أحسن الأحوال إلى مقرات الاتحاد.

لا يعود الأمر إلى بحث النقابة الأقدم في المغرب عن تجديد اشكال الاحتجاج التقليدية التي أصبحت فاقدة للمعنى لفرط تكرارها.

موخاريق علل قرار الإحجام عن الاحتجاج هذه السنة، إلى ظروف العيد والسفريات والرحلات التي أصبحت معرقلا للاحتفال بالعيد الأممي، ولم ينس الزعيم النقابي التعريج على كورونا فالاجراءات الاحترازية ما تزال مستمرة بحسب ما أعلنه النقيب .

 

الباطرون النقابي نسي أنه من 1956 ونقابة الاتحاد المغربي للشغل تحتفي بفاتح ماي، لم تمنعها أعياد ولا حر ولا مطر ولا مجاعة ولا سنوات الجمر والرصاص.

نسي الباطرون كذلك أن جميع الموظفين والمستخدمين في المغرب مدعوون للعمل يوم 2 ماي (الاثنين ما لم يكن يوم عيد) ، وهو اليوم الذي يلي تخليد فاتح ماي.

نسي موخاريق أن الإجراءات الاحترازية انتهت عمليا منذ شهرين على الأقل في المغرب، وأنه استفاد من هذا الانهاء من خلال حضوره في مباراة الوداد وسط 45 ألف متفرج على الأقل .

الميلودي موخاريق وسط جموهور الوداد البيضاوي
الميلودي موخاريق وسط جمهور الوداد البيضاوي

ما لا يريد موخاريق قوله لأعضاء نقابته وعموم المغاربة، أنه عقد “صفقة” مع عزيز أخنوش، وأنه ليس مستعدا أن يقوم هو أو نقابته بأي سلوك يمكن تفسيره في غير صالح رئيس إفريقيا للمحروقات.

موخاريق المدافع الأول المفترض عن الطبقات الشعبية، قدم مصلحة الباطرون أخنوش على مصلحة العمال، زعيم أكبر نقابة يمنح العمال عطلة نضالية، سيكون المستفيد الأول منها بطل المغرب في رفع أسعار المحروقات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.