احتجاجات مواطنين واطر صحية بالمركز الصحي تمديقين بإفران على انعدام الانسانية لدى ممرضة مثيرة للجدل امام تقاعس المسؤول الإقليمي

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس – محمد عبيد

نظمت نهار يومه الجمعة 15ابريل 2022 وقفة احتجاجية للأطر الصحية بالمركز الصحي الأطلس بإفران احتجاحا على غطرسة الممرضة الرئيسة بالنيابة المعينة مؤخرا من طرف المندوب اللامسؤول، حيث أنه بمجرد تعيين المعنية بالأمر في هذه المهمة كثرت المشاكل وأثيرت تساؤلات عدة حول الواقع المزري الذي أضحى يعرفه تدبير هذه المؤسسة وما لذلك من آثار سلبية على ظروف إشتغال الموظفين ومردوديتهم و بالتالي جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين في ظل هذا الإحتقان والأجواء المسمومة المفتعلة من طرف المندوب وممرضته الرئيسة بالنيابة حسب إفادات المعنيين..

وكان أن تمت إثارة قضية ممرضة بالمركز الصحي تمديقين بافران شكلت موضوع عدم احترامها لمهامها ولللمرضى المتواجدين على هذا المركز، حيث جاء في تدوينة فايسبوكية ان احدى الأمهات مرفوقة بابنها ذو العشر سنوات و المصاب بداء السكري قصدت المركز الصحي تمديقين للحصول على جرعة الأنسولين الخاصة بطفلها، وحين سلمتها الممرضة المسؤولة عن توزيع جرعات الأنسولين (زجاجة الأنسولين) و مع كبر سن الام سقطت الزجاجة من بين يديها

وتكسرت، وطلبت من الممرضة زجاجة اخرى..لكن الممرضة رفضت رفضا قاطعا ان تسلمها زجاجة اخرى.. دون مراعاة للحالة الصحية للطفل المصاب بداء السكري.

مع العلم ان زجاجة الأنسولين في الصيدلية باهضة الثمن

وبما ان الدولة هي من تتكلف بتوفير جرعات الأنسولين بالمجان للمصابين بهذا داء الخطير..

لتخلف الحالة جملة من التساؤلات ابرزها : اين هي الإنسانية و الرحمة في التعامل مع المرضى !؟

وليخرج كذلك اطر الصحة بالمركز من حهتهم بالتنديد من سلوكات الممرضة المثيرة الجدل،ومطالبين بالسلطان الصحية المركزية بالوقوف على هذه السلوكات التي تخدش في الجسم الصحي بإقليم إفران بشكل عام خاصة امام صمت المسؤول الإقليمي للصحة الذي تضعه كل الأطراف في موقف المتواطئ والمدعم لهذه السلوكات اللا إنسانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.