صفرو , شد الحبل بين المعارضة ورآسة المجلس حول دفتر تحملات والعامل يتدخل

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

صفرو – ريحانة برس

في خضم استياء لجزء من الرأي العام بمدينة صفرو، عن التدخلات الغير مفهومة لبقية المعارضة وأعضاء من الأغلبية داخل المجلس، بالتصويت بالرفض على دفتر تحملات المتعلق بالتدبير المفوض لقطاع النظافة. مما حمل سيناريو إعادة البلوكاج الذي خيم على المجلس السابق ونتائجه السلبية، حيت تم التصويت 17 مقابل 14 خلال الدورة الاستتنائية المنعقدة من تاريخ 24 مارس برفض دفتر تحملات المتعلق بالتدبير المفوض لقطاع النظافة.

وقال مصدر أن المعارضة و أعضاء من الأغلبية التي كانت تراهن على لي دراع رئيس المجلس البلدي وإخضاعه إلى لوبي الإملاءات والمصلحة، سقطت وهي تصوت بالرفض لفرملة مرفق النظافة، في تناقض وبدون حتى مناقشة دفتر تحملات المتقدم الذي قدم للمناقشة والمصادقة عليه خلال الدورة. وتسائل المصدر هل هذه هي المعارضة الإقتراحية أم أننا أمام معارضة من أجل المعارضة , وسخر المتحدث من ازدواجية مواقف من أسماهم بالرافضين لحوار العقل ومصلحة المدينة .

من جانبه ذكر عضو بالمجلس البلدي مفظلا عدم ذكر اسمه أن التناقض الآخر الذي سقطت فيه المعارضة وأطراف من المعارضة أنها صوتت بالرفض ومن دون مناقشة جدية لبنود دفتر التحملات المتعلق بالتدبير المفوض لقطاع النظافة بتحديد النقائص وإعطاء الاقتراحات اللازمة لإغناء دفتر التحملات السالف الذكر , في حين صوتت مع الإجماع على مشروع دفتر التحملات المتعلق بإنجاز واستغلال مطرح مراقبة مركز الطمر التقني لمدينة صفرو وبعض الجماعات الأخرى بالإقليم .

شد حبل بين شركة أوزون ورئيس المجلس

غالبا ما وجهت العديد من الانتقادات لتدبير المفوض لقطاع النظافة بصفرو . لكن هذه الانتقادات ظلت لعقود في الغالب كالحبر على ورق وظلت شركة أوزون تعبت بمرفق النظافة لكن لأول مرة مند ولايتين حيت لم يجرؤ لا عبد اللطيف معزوز ولا جمال الفيلالي عن تحريك بنت شفة في ما يتعلق بخروقات الشركة حتى حرك الرئيس الحالي للمجلس الدكتور حفيظ وشاك بند العقوبات في وجه سوء تدبير أوزون لقطاع النظافة حيث بلغت عدد الغرامات ما يناهز 70 مليون على شركة أوزون في ظرفية وجيزة في وجه شركة غالبا ما خرقت دفتر التحملات التي التزمت به مقابل مليار و أزيد من 400 مليون سنتيم سنويا

أكذوبة الأبواب من يكدب على من

في مزايدات و منذ ما يفوق شهر راسلت بعض أطياف المعارضة رئيس المجلس البلدي في موضوع مآل ما اعتبرته ابواب تاريخية للمدينة تم نزعها منذ اكتر من 20 سنة لأسباب الإصلاح , ظهرت الأبواب متواجدة مند سنوات بالمستودع البلدي وأن المجالس السابقة لم يعتنوا بهذه الأبواب للمحافظة عليها حيت أصبحت متآكلة ومتلاشية وسرعان ما خفتت هذه الأصوات بعد ظهور هذه الأبواب والتي كانت تبحث عن توريط الرئيس الجديد في اشاعات بغرض كما وصف مصدر التشويش على رئيس المجلس البلدي.

المعارضة ترفض دفتر تحملات متقدم للارتقاء بمرفق النظافة وتخرج ببلاغ غير مدروس

توصلت ريحانة بريس بنسخة من دفتر التحملات التي رفضته المعارضة والمتعلق بتدبير جمع النفايات المنزلية والنظافة وهو دفتر تحملات وصف بالمتقدم حيت تكاملت بنوده الإيجابية حيت ينص هلى 81 بند عقابي بدل 21 التي كانت متضمنة في دفتر التحملات السابق كما نص دفتر التحملات الجديد على كل ما يضمن سير المرفق والإرتقاء به لما فيه مصلحة المدينة وتكمن أوجه قوته بحسب مصدر في البنود الزجرية في حال عدم التزام الشركة بالتزامات الدفتر , وإلزام الشركة المفوض لها بشراء آليات وأدوات جديدة خاصة بمدينة صفرو وتزويد هذه الآليات بجهاز الجي بي إيس وتحويل كل هذه الآليات بما في ذلك النظام المعلوماتي لملك الجماعة الحضرية عند انتهاء العقدة .

وهنا تسائلت المصادر عن التبريرات التي دفعت بهذه الأطراف لرفض دفتر تحملات متقدم يخدم مصلحة المدينة وأضافت المصادر أن من ضمن تبريرات هذه المعارضة عدم إشراكهم في صياغة دفتر التحملات السالف الذكر علما بأن هذه الدفاتر تصاغ من طرف مهندسيين وتقنيين مختصين او من طرف مكتب دراسات ,أما دور المجلس فينحصر في مناقشة هذا الدفتر وتحديد النواقص وإعطاء مقترحات والتصويت بالإيجاب أو السلب .

واعتبر المصدر الموتوق أننا أمام محاولة فرملت مرفق النظافة بالمدينة لأهداف ستتوضح فيما بعد .

العامل يتدخل لوقف العبث

وفيما اعتبرت المصادر أن المعارضة صوتت لصالح” تزبيل المدينة ” والمس بالأمن الصحي لساكنة صفرو لا سيما أن العقدة مع شركة أوزون ستنتهي يوم 22 في شهر ماي القادم علمت مصادرنا أن عامل إقليم صفرو تدخل برسالة ودفتر تحملات مقترح لرئيس المجلس من أجل استدعاء المجلس لدورة استتنائية من أجل الدراسة والمصادقة على تدبير مرفق النظافة وجمع النفايات المنزلية بجماعة صفرو عن طريق التدبير المفوض.

والنقطة التانية إعادة التداول بشأن كناش التحملات المتعلق بتدبير مرفق النظافة وجمع النفايات المنزلية بجماعة صفرو .

وأشارة المصادر أن عامل الإقليم فعل المادة 37، من القانون التنظيمي 113/14 المتعلق بالجماعات في ظرفية قياسية وهو ينم عن حس التدبير الجيد للزمن الإداري .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.