علاقة استدعاء السفيرة الأوكرانية بضحكة الوزير ناصر بوريطة

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس – وكالات

في خطوة مفاجئة، أعلن الرئيس الأوكراني، فلوديمير زيلينسكي، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، أنه قرر سحب سفيريه من المغرب وجورجيا لعدم قدرتهما على إقناع هذين البلدين بالوقوف مع أوكرانيا في حربها مع روسيا.

وقال الرئيس الأوكراني في كلمة مصورة من أحد شوارع العاصمة كييف: “لقد استدعيت سفيرينا في المغرب وجورجيا لفشلهما في إقناع البلدين بدعم أوكرانيا”، مؤكد أنه وقعا مرسومين بذلك.

وخلال الفيديو، وجه “زيلينسكي” انتقادات حادة ولاذعة للسفيرين، قائلا: ” هناك من يعمل للدفاع عن الدولة، لكي تتمكن أوكرانيا من حماية مستقبلها، ونحن نقدر عمل هؤلاء. وفي المقابل هناك من يضيعون الوقت من أجل البقاء في مناصبهم فحسب”.

 

ويأتي ذلك بعد أن غاب ممثل المغرب، يوم 24 مارس الجاري، للمرة الثانية عن اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الحرب الروسية على أوكرانيا، ولم يشارك في التصويت على القرار الذي يطالب موسكو بالوقف الفوري للحرب، والذي مُرِّر بأغلبية 140 صوتا. علما أن الرباط كانت قد اتخذت قرارا مماثلا في 2 مارس الماضي مع بداية الأزمة.

لكن متتبعون رأوا أن استدعاء الرئيس الأوكراني لسفيرته في المغرب أوكسانا فاسيلييفا، جاء بعد 24 ساعة فقط من ضحكة مستفزة لوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن في الرباط.

جاء ذلك على سؤال حول موقف المغرب من أوكرانيا ، استدعى الرئيس زيلينسكي سفير أوكرانيا في المغرب. يأتي ذلك بعد أن فشل المغرب في الظهور (ولا حتى الامتناع عن التصويت) على قرارين للجمعية العامة للأمم المتحدة يصوتان على الغزو الروسي.”

يشار إلى أنه أثناء المؤتمر الصحفي للوزيرين، وأثناء الضغط من قبل الصحفيين سُئل “بوريطة” عن موقف المغرب من الحرب على أوكرانيا – وهو الأمر الذي دفعه لنوبة ضحك أثارت الاستغراب. في حين ظهر “بلينكين” في حيرة من أمره لا يعرف ماذا يقول.

وفي 26 فبراير الماضي أعلن المغرب لأول ولآخر مرة موقفه من الأزمة. حيث قال بيان لوزارة الخارجية إن المملكة “تجدد دعمها للوحدة الترابية والوطنية لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. كما تؤكد أنها تتابع بقلق تطورات الوضع بين فيدرالية روسيا وأوكرانيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.