بخفة دم : “أكل قلب الذئب حلال على الحكومة وحرام على الشعب” عن الساعة الحرامية والمعيشة المكوية، نتحدث

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس – محمد عبيد

الكاريكاتور: محمد أيت خويا – قلعة مكونة

يقال بأن سكان المناطق الشمالية في السعودية لا يزالون بمارسون حتى اليوم عادة أكل لحم الذئاب، وذلك للاعتقاد الذي يصاحب تلك العادة بقصد العلاج من حالات «مس الجان» و«السحر» و«طرد الأرواح الشريرة»، بالإضافة إلى تقديم كبد الذئب لانتزاع الخوف من الكبار والصغار. وحسب ما ينقله عدد من سكان البادية والقرى في المناطق الشمالية، فإن لحم الذئب يقدم في حالات المس من الجان والسحر،…

الذئبُ حلال! أخبرتني بذلك أمّي، وتجربتي الوجودية… فعلى سبيل المثال: ترويج الخمور، زراعة الحشيش، القُمار في الكازيهونات، وفي المقاهي البائسة حول كرة القدم، وفي غيرها من المقامرات، نزع الملكية، الاختطاف، القتل، التفقير، التهجير، السكوت عن مختلف أشكال الدعارة، الرشوة، اختلاس المال العام، التجهيل باسم التعليم، الفتاوي الظالمة، المحسوبية، الزبونية، دعارة (بعض) المثقفين، الافتخار بالرّداءة في جميع المجالات، إسنادُ الأمور لغير أهلِها… الغلاء في المعيشة…كلها حالات أمّي كانتْ أمِّية فاهمة لها وما وراءها وما في اعماقها؛ فما من ذئب حلال أو حرام سوى “الإنسان”… أمّي فقط.

الذئبُ حرام! رسخ بذلك في عقولنا فقهاؤنا ومدرسونا وأسيادنا في فلسفة التدابير الحياتية والإجراءات العملية كلما كان أكل لحم الذئب سيقوي عزيمتنا لمواجهة المواقف الملغومة.

وإن كان قد اختلف أهل العلم في حكم أكل لحم الذئب والراجح من أقوالهم هو الحرمة وهو مذهب الجمهور وذلك لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه: نهى عن أكل كل ذي ناب من السباع وكل ذي مخلب من الطير. (رواه البخاري ومسلم).

وإذا تقررت حرمة لحم الذئب فإنه لا يجوز التداوي به، لما روى ابن حبان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن الله لم يجعل شفاء أمتي فيما حرم عليها.”، إلا إذا لم يوجد دواء يغنيه عنه فلا حرج حينئذ في استعماله لقول الله تعالى: “فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ.”.. {البقرة:173}.

هذه الحكايات والمواقف، تحيلنا على ما خلقه تنصيص الحكومة بالعودة المؤقتة إلى توقيت غرينتش خلال شهر رمضان ( مع الساعات الأولى من صبيحة الأحد27مارس 2022 إلى غاية 8 ماي المقبل)، من جدل واسع في الأوساط الاجتماعية والمجتمعية بالمغرب، إذ يلاقي التوقيت الصيفي، الذي بات معتمدا (عدا شهر التوبة والمغفرة رمضان) على طول السنة ، انتقادات واسعة في صفوف المواطنين، وتصاحبه سجالات قوية شعبيا ومؤسساتيا… كون شريحة واسعة من المواطنين ترفض كافة التبريرات التي تقدمها الحكومة من أجل اعتماده.

وسبق وأن صرح مصطفى بايتاس -الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة- في ندوة صحفية عقب انعقاد المجلس الحكومي في يوم الخميس 11نونبر 2021 بأن فكرة التراجع عن الساعة الإضافية مطروحة للنقاش، وموضحا أن “الحكومة تتفهم الصعوبات التي تطرحها الساعة الإضافية”، ومشيرا إلى أن موضوع إلى العودة إلى توقيت غرينيتش ينبغي أن يعالج في شموليته”، وأنه موضوع ملف مطروح على طاولة النقاش امام الحكومة التي تسعى إلى جدولة إمكانية إلغاء الساعة الإضافية… مما بعث معه بصيص أمل في نفوس المغاربة بنهاية هذا “الكابوس” الذي يجثم على صدورهم منذ عهد الحكومة السابقة، التي كانت وراء إقرار وتثبيت هذا التوقيت، بالرغم من كل الانتقادات والصراخ ورفع البيانات المنظمة، فإن عزم واستمرار الحكومة على تنفيذ قراراتها بشأن الساعة المشؤومة، وتنصيصها خلال شهر رمضان فقط، أفرز عن خروج الحكومة عن الطابع المؤقت للعودة إلى توقيت “غرينتش”، وبالتالي بخر كل ٱمال المواطنين أدراج الرياح… واقترن موقفها بموقف “أكل لحم الذئب حلال! وأكل الذئب حرام!”… وحتى لا يتمكن المواطنات والمواطنون من تجاوز المؤقت من زمانهم… وليس هذا فقط ما يشغل بال المواطن المغربي بل ايضا الارتفاع الصاروخي للمواد الاستهلاكية والمعيشية التي ما فتئت كذلك الحكومة المحترمة تذيب جليد الغضب الشعبي باستمالة رؤوس الأموال والباطرونا وادعاء تقديم الدعم الذي لا ولن تظهر آثاره على حياة الشعب المغبون الذي لايزال يكتوي من ارتفاع الأسعار سواء الاستهلاكية (التغذية ….) أو الخدمات الاجتماعية (النقل الكهرباء، الماء…..)….

قد لانحتاج إلى التذكير بعدد مما أثير بشأن هذه الأوضاع والتي غمرت أوصافها واحداثها ووقائعها ومواقعها مساحات صفحات منابر ومنصات التواصل الاجتماعي!؟؟.

فمختصر الحديث عما يمكن أن ينطبق على ممارسات على هذه الحكومة وواقعنا المعيشي يمكن إدراكه من الأقوال الشعبية المأثورة التي كثيرا ما حملت في طياتها أساليب الدُعَابَةٌ (الحُمْقُ) والدُعَابَة (النكتة، والطرفة)

* “الذيب الكرطيط كيكرططها على الدياب كاملين.”

* “إيلاَ تفرقات الغنم كيسهال على الذيب باش ياكلها.”

* “آجيو يا ناس تشوفو هاد الحبيب، مشى للذيب وبغى يديرو نسيب”.

* “الذيب حرام ….مرقتو حلال”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.