بالفيديو والكلمة: عارضات المأكولات بفضاء “أرز كورو” بغابة آزرو يناشدن تدخل الملك لعدم تعرضهن التشرد 

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس – محمد عبيد

نظمت مجموعة من النسوة عارضات وجبات تقليدية بفضاء “أرز كورو” في غابة آزرو بإقليم إفران يوم أمس الثلاثاء 22 مارس 2022 وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بآزرو، حيث كانت هذه الاخيرة قد برمجت هذا اليوم فتح ملف شكاية تقدمت بها الدولة ضدهن بغرض إخلاء المكان المحتل بالملك الغابوي (القطعة رقم 45 – فرع بلقاسي- قبيلة ايت فاصکا قيادة إركلاون التابعة للجماعة الترابية بن صميم)، تحت طائلة غرامة تمديدية قدرها 500,00 درهم عن كل يوم امتناع عن التنفيذ، والحكم تبعا بإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه ، وذلك بمقتضی محضر مخالفة محرر من طرف الإدارة تحت عدد 2022/10 بالترامي على الملك الغابوي من لدن المدعى عليهن داخل الملك الغابوي.

 الدعوة التي رفعت لفائدة الدولة المغربية في شخص السيد رئيس الحكومة بمکاتبه بالرباط، السيد وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات والتنمية القروية بمکاتبه بالرباط، السيد المدير الجهوي للمياه والغابات للاطلس المتوسط بمکاتبه بمكناس، السيد المدير الاقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بمکاتبه بافران، السيد الوكيل القضائي للمملكة بمکاتبه بالرباط، السيد مدير أملاك الدولة بمکاتبه بالرباط.

إذ جاء في المقال الافتتاحي مطالبة هذه الفئة – موضوع الدعوى – بإخلاء عاجل للمكان الذي كن تشتغلن فيه كعارضات لماكولاتهن لزوار هذه المعلمة التاريخية (أرز كورو) والتي تعتبر من الأماكن السياحية المتميزة بالمنطقة مستغلة المكان كغيرها منذ امد – حسب تصريحاتهن – لكسب قوت يومهن، ومعتبرات بأنهن لا تشكلن أي خطر او ازعاج لاية جهة كانت، وأنهن دائمات الحرص في المحافظة عند تقديم خدمتهن (المأكولات التقليدية لزوار المنطقة) على جمالية الفضاء والسهر على نظافته، إيمانا منهن للمساهمة على التشجيع للسياحة سواء الداخلية او الخارجية، مؤكدات على أن مطلبهن الوحيد هو تسوية وضعيتهن وعدم قطع رزقهن وإلى عدم تعرضهن للتشرد وأسرهن، خاصة في ظل ما خلفته جائحة كوفيد19 من تأزم وضعهن الاجتماعي.

ففي وقفة أمس الثلاثاء ناشدت النسوة المهددات بالإفراغ من فضاء “أرز كورو” مختلف الدوائر الحكومية، وبصفة خاصة صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس نصره الله الذي رفعن إليه خلال الوقفة استعطافا ومناشدة للتدخل لإنصافهن. كما إلتمسن من الجهات المسؤولة مراعاة ظروفهن الاجتماعية والاقتصادية، لتجاوز أي اختناق اجتماعي يضر بحياتهن وحياة اسرهن وخاصة أطفالهن الصغار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.