السلطة في مديونة تكرم الذكور في عيد المرأة من مالية جمعيات الآباء

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

مديونة – ريحانة برس

استنكر رجال تعليم نزهاء في تعليقات فايسبوكية، ما اسموه بهدر المال العام في إقامة حفل رصدت له مبالغ مالية فاقت ستة ملايين سنتيم، كرمت خلاله السلطة المحلية ذكورا في عيد المرأة.

وحضر هذا النشاط العشرات من مربيات التعليم الأولي اللواتي يتعرضن لأبشغ أنواع الاستغلال والسطو على أجورهن، وهن يرون بأم أعينهن رزقهن يهدر في شراء حلويات وعصير لا تتجاوز المبالغ الحقيقة في أداء اثمنة ذلك الألف درهم،لكن الفاتورات تنفخ.

وبحسرة وألم يجبرن المسكينات على التصفيق وهن يرون ذكورا تكرمهن السلطة في عيد عالمي مخصص للنساء، لكن في مديونة العكس، السلطة تكرم الذكور.

وأكد رجل تعليم مستنكرا الاسهاب الخطير في هدر وتبديد ونهب المال العام والذي تخصص فيه مجموعة من الانتهازيين اغلبهم رجال تعليم يبسطون سيطرتهم على جمعيات الآباء، همهم التلاعب في مداخيلها ودعمها، قاموا الاسبوع الماضي بتكثيف انشطة التكريم لغاية يعلمونها بمناسبة وبدونها.

وأكد عبد الإله الفاعل الجمعوي بجهة الدارالبيضاء سطات،في إتصال هاتفي أن موظفا بمديرية التعليم،تخصص في ذلك ولما وجد تسيبا خطيرا أسس جمعية مكونة من أفراد أسرته منها زوجته وابناؤه، واصبح يتلقى دعما سنويا حددته مصادرنا في 10 ملايين سنتيم.

واستغل مؤسسة عمومية في ابتزاز تلاميذ النعليم الخصوصي،يفرض عليهم مبلغ 50 درهم عن كل تلميذ يحج إلى هذه المؤسسة اسبوعيا ما يفوق 500 تلميذ للاستفادة من مرافق هذه المؤسسة.

وأكد مصدرنا ان هذا الموظف يجمع العشرات من الملايين سنويا من هذه المؤسسة، والتي تبقى مجهولة المآل رغم أنه مال عام.

وأضاف الفاعل الجمعوي أن حماية المال العام قررت اللجوء للقضاء لوضع شكاية من أجل إحالة القضية على فرقة الشرطة القضائية الإقليمية المتخصصة في قضايا تبذير وهدر المال العام، مستندة على العديد من الوثائق التي بحوزتها منها مراسلة مديرية، وتدوينات لرجال تعليم يدينون هدر وتبديد وتبديى المال العام،و وإشهادات أولياء تلاميذ و رؤساء جمعيات ادوا مبالغ مالية للموظف والحماية التي تديرها أسرته دون أن يتمكنوا من الحصول على وصل مقابل ذلك، رغم مطالبتهم لتبرير صرف هذه المبالغ المالية، والعديد من الأدلة الدامغة التي من المرتقب أن توضع أمام الشرطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.