صفرو : صاحبة مؤسسة للتعليم الخصوصي تطرد تلميذ بطريقة مشينة: ” أنا نخلصك فيه منهار تزاد”

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

بينما كان الطفل زكرياء يوم الثلاتاء 15 مارس في حصته الصباحية بمؤسسة للتعليم الخصوصي , يتأهب للدخول إلى درس الرياضيات وعلى الساعة العاشرة فوجئ بصاحبة المؤسسة تمنعه من دخول الحصة لمتابعة دراسته  بدعوى أن طريقته في الحلاقة غير عادية مطالبة بحضور ولي أمره .

إلى هنا يبدو الأمر غير عادي , ما دام أن صاحبة المؤسسة وإن كانت هي صاحبة المشروع الذي يدر أرقاما خيالية من الأرباح ليس لها الحق في منع الثلميذ من دخول الفصل  وإنما من له الحق في ذلك حسب الميثاق الأخلاقي للتربية والتعليم هو المشرف التربوي أو الإداري وعلى أساس دائما أن لا يكون القرار تعسفيا .

للحظات بعد استدعاء أم التلميذ زكرياء حضرت الأم لتجد أمامها طفلها في ساحة المؤسسة والأمطار تتهاطل عليه وهو يرتجف خوفا وغير واعي بعد الصدمة بما يدور حوله .

عند حضور الأم استقبلتها صاحبة المؤسسة في الساحة وعند استفسار الأم لصاحبة المؤسسة والسبب الذي دفعها إلى  منع إبنها التلميذ الذي يتابع دراسته بدات المؤسسة منذ ثمان سنوات من الدخول إلى الفصل , وما إذا كان الأمر له اتصال بالمستحقات التي تؤديها أم التلميذ منذ ثمان سنوات  بتمامها وفي توقيتها. صرخت في وجهها صاحبة المؤسسة قائلتا وبازدراء قل نظيره :” غي دي عليا ولدك ونا نخلصك فيه منهار ولدتيه “.

لم تتمالك أم التلميذ نفسها وهي تحاول درأ دفعة من صاحبة المؤسسة التعليمية لتسقط الأم  أرضا بساحة المؤسسة , مغمى عليها إلى حين مجيئ سيارة الإسعاف التي حملتها رفقة طفلها البالغ من العمر 15 سنة لتستفيق بعد لحظات وهي ممددة على سرير المستشفى غير قادرة على استعادة ما وقع لها لينصحها طبيب بالمستشفى بضرورة عيادة طبيب نفسي.

الصدمة كانت مزدوجة للطفل وللأم عند الدكتور دريس جعيط طبيب أخصائي وله تجربة في مستشفيات فرنسية في الطب النفسي حيث أشرف على فحص دقيق للأم و طفلها ووقف على أنهما أصيبا بصدمة نفسية حادة , مما يستتبع راحة وعلاج يمتد الى ست أشهر لكلاهما , حسب الشهادة المدلى بها .

الطريف في هذا  التغول لصاحبة المؤسسة والبعيد كل البعد عن المناهج التربوية والتزامات المؤسسات التعليمية الخصوصية , أنه أمام الضجة خرج مدير المؤسسة التربوية في فيديو إشهاري للمؤسسة  ليعيد ما قالته صاحبة المؤسسة ” انا نعطيك لفلوس منهار ولدتيه فالكلينيك غي خرجيه عليا “.

القضية وصلت للقضاء بعد تقديم الضحية وطفلها , لشكاية تتبث العجز وضرب أعراف وقوانين التربية والتعليم بمسلكيات تنم عن عقلية” مول الفيرمة”.

فهل سيدخل مدير مندوبية التعليم على خط الملف كي لا يصبح أولياء و آباء التلاميذ رهينة لميزاجية “مول الفيرمة” .

الصورة نقلناها للتلميذ لتحكموا بأنفسكم قرائنا الأعزاء هل هناك ما يضر في هذه التحليقة يعني( لحسانة ) …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.