المغرب : إلقاء القبض على منتحلي صفة صحفي بتاونات … والنيابة العامة مطالبة بفتح تحقيق

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس -محمد عبيد

 اعلنت المديريه العامة للأمن الوطني ان  الفرقة المحلية للشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية الإقليمية بتاونات، تمكنت مُؤخرا، من توقيف ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم، من بينهم سيدة، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بنقل وتهريب المخدرات.

ويفيد المصدر بأن هذه العملية تم تسجيلها بمنطقة “اخلالفة” بإقليم تاونات، على إثر تلقي معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني…

ولتقوم الفرقة المحلية للشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية الإقليمية بتاونات بنُصب كمين مُحكم تمكنت على أثره من توقيف سيارتين مشبوهتين تحملان شارتين الأولى مكتوب عليها “المملكة المغربية – الصحافة الوطنية”، والثانية “الصحافة المغربية”.

وقد أسفرت عملية التفتيش الدقيقة والمنجزة، عن حجز 190 كيلوغراما من مخدر الشيرا عبارة وصفائح و09 كيلوغرامات من مسحوق الكيف و04 كليوغرامات من أوراق التبغ، و32 غراما من مسحوق أبيض يشتبه في كونه من المخدرات الصلبة (كوكايين)، بالإضافة إلى ضبط مبلغ مالي 5476 درهم وسلاح أبيض من الحجم الكبير و15 قنينة جعة وبطاقتين صحفيتين مزورتين تابعتين لأحدى الجرائد الإلكترونية و07 هواتف نقالة من النوع الذكي.

وقد تم توقيف المشتبه فيهم الثلاثة تحت تدابير الحراسة النظرية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة،لمواصلة البحث عن جميع المتورطين في القضية وفك امتداد هذه الشبكة الإجرامية.

الواقعة تجرنا للحديث عن واقع الإعلام والصحافة بجهة فاس مكناس بشكل عام وببعض الإقليم الأطلسية بشكل خاص!؟؟ حيث استفحلت الظاهرة يتسلط عدد من الأشخاص على المجال الإعلامي وما هم بكذلك!؟؟ إن مستوى دراسي او تكوين فقط اكتفائهم بحمل”الكاميرات” او ” الهواتف الذكية” لادعاء انهم “صحافة”؟!! سيما عندما تكتشف ان هناك مواقع توزع يمينا وشمالا بدون كفاءة او بدون ضوابط باعتمادات او بطائق صحفية (بعضها تتناقل بشانها وجود وتداول بطائق في سوق المزايدة!؟؟ مؤدى عنها!!؟؟ البعض تحت ذريعة نقابية لجسم صحفي وحيد!؟ البطاقة200درهما على الاقل!؟ تحمل اسم نقابة وليس مقاولة صحفية!؟؟) ، هذا فضلا عن بعض منتحلي الصفة الذين يستغلون مواقع التواصل الاجتماعي ونشر اخبار باساليب غير حرفية ويتلاعبون بالصور والفيديوهات وتصريحات بعض المواطنات والمواطنين بعضهم تم توريطهم في اقوالهم لجهلهم بضوابط التصريحات!)… بل الانكى تقوية حضورهم بتزكية من جهات تستغل هذه النوزال وتفسح المجال لهذه المجموعات التي تعمل على تلميع صورها!؟؟ ( المَرْضِيٌِين ما عليهم حكام يا لالة؟؟).

ويدفع هذا الى مراجعة النيابة العامة لعدد من صفحات فايسبوكية باسم الصحافة والاعلام، كذلك ضبط هويات حاملي بطاقات تنسب للجسم الصحفي؟!! الوضع حد لسيبة “السخافة” المشوهة ل “الصحافة المسؤولة”!؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.