رئيس جماعة آزرو يفك الحصار على مبادرة الشباب في صباغة ممرات الراجلين.. عمالة إفران تكتفي بالتفرج

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس – محمد عبيد

خلق مقالنا ليلة أمس الجمعة 14 دجنبر 2022 في موضوع : (مَنْ في سلطات إقليم إفران يحمي عون سلطة “مفشش” بآزرو قمع مبادرة شبابية لصباغة ممرات الراجلين بتقنية عالية الجودة

ضجة واسعة لدى كل متتبعي الشأنين إن المحلي أو الاقليمي… وقد بلغ إلى علمنا ان الشباب المتطوع تلقى يومه السبت إشارة ضوئية خضراء من قبل رئيس الجماعة الترابية لمدينة ازرو لاستئناف اشغالهم في صباغة ممرات الراجلين.

وكان أن تعرضت نشرتنا للاضطهاد والتشىويش وتعداه الى التبليغ لإدارة فايسبوك لكونها نشرة لا تحترم شروط النشر التي تتضمنها قوانين النشر بالفايسبوك…. إذ تدخلت ايادي آثمة وعقول طائشة بتزكية من جهات لا تروق لها نشراتنا التي تفضح سير التدبير ان محليا او اقليميا مسخرة هؤلاء بتخصصهم في محاربة نشراتنا، خاصة الأخيرة لما يناهز الأسبوعين كل مرة يتم اقفال حسابنا الفايسبوكي وكلما احدثنا صفحة جديدة إلا وتتعرض لنفس السلوكات القمعية يطوع لها روبو الفايسبوك بدون عقلانية.

ما يهم اننا نعمل في إطار صحفي مسؤول ويكفي أن نشراتنا توجع القلوب الضعيفة التي لا تقبل الا على نشرات التصفيق والبصم الاعمى، ولتلميع الصور لبعض المسؤولين في محاولات لحجب حقائق ووثائق تخدش في مسار التدبير المحلي والاقليمي.

فهذا تذكير لبعض من يسعون لإحباط الصحافة الحرة بإقليم افران وتجفيف قلمها… كون هنالك من الناس همهم فقط مصالحهم فوق مؤسسة الموضوعية” وتقدير العلاقات الإنسانية.. عادة هذا الصنف من الناس “يظهرون على الشاشة” عندما يحتاجون غرضا معينا ولكن عندما تحتاجهم فهم اما “نائمون” أو “مشغولون” أو “مريضون” وما الى ذالك من الأكاذيب… وكم تكون عظمة مفاجأتك حين تعلم انهم فقط بك متربصون وداعية من قوم بني حفرة وعشاق حفر القبور… ولو بالبهتان والافتراءات ودعم ونصر الباطل…. فليعلموا ان ربنا كبير وعلى اشكالهم وامثالهم نزل قوله تعالى: */*وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِب الفساد وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَاد وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ فَإِن زَلَلْتُمْ مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ*/* (صدق الله العظيم )الآية 204 من سورة البقرة.

والله ينجينا وينجيكوم من مكائدهم وسلوكاتهم الانتفاعية والانتهازية… وحسبنا الله ونعم الوكيل.

فعاش من عرف قدره!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.