نقابة تطالب بفك الحصار عن أجور مربيات ومربي التعليم الأولي وإنقاذالقطاع من التهميش

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس -محمد عبيد

وجه الاتحاد المحلي للفيدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم إفران بيانا عموميا يطالب من خلاله تدخل كل الجهات المعنية والمرتبطة بالشان التعليمي والتربوي على مستوى التعليم الأولي الى تمكين مربيات ومربي التعليم الأولي العمومي  من مستحقاتهم المالية المتأخرة، ومطالبا بادماج هؤلاء في منظومة التربية الوطنية.

وجاءت هذه المطالب على إثر وقوف المكتب المحلي على ما تعانيه الموارد البشرية في قطاع التعليم الأولي بالاقليم من محن ومعاناة على عدة واجهات والتي ادت الى هشاشة القطاع جراء اللاستقرار  المادي والنفسي والمهني، مما يتطلب من الدوائر المعنية تدخلا عاجلا لانقاد مايمكن إنقاده قبل أن تصيب هذا القطاع السكتة القلبية نظرا لتواجده في وضعية موت سريري يتفرج عليها الجميع دون تدخل موضوعي صريح.

وقال مكتب الاتحاد المحلي بإقليم إفران في بيانه الذي تلقى موقع “ريحانة برس” نسخة منه، بأنه عقد اجتماعا بحضور مربيات ومربي التعليم الأولي العمومي لتدارس الأوضاع الاجتماعية والمهنية التي يعرفها قطاع التعليم الأولي بالإقليم، خاصة في ظل ما تعيشه هذه الشريحة جراء الوضعية المتسمة بالهشاشة واللاستقرار المادي والنفسي والمهني.

وخلص في مداولته ونقاشه بعد تشريح واسع للحالة وبعد تدارس حيثيات الموضوع إلى اعلان الاتحاد المحلي الفيدرالي للرأي العام المحلي والوطني استنكاره للأوضاع المهنية والاجتماعية الصعبة التي يعانيها مربيات ومربو الأجيال الصاعدة، التي تؤثر سلبا على أي نهضة بالتربية والتعليم والذي يعد التعليم الأولي إحدى دعاماته كما هو منصوص عليه في الميثاق الوطني للتربية والتكوين والرؤية الاستراتيجية 2015-2030 والقانون الإطار 17-51.

وندد المكتب المحلي لنقابة (fdt) بالفوضى والعبث الذي أحدثته الشراكات المبرمة بين المديرية الإقليمية وجمعيات التعليم الأولي (المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، الهيئة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، الشبكة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، الأشبال، علم لأجل المغرب) التي أجهضت رهان الدولة والمجتمع في الارتقاء بالتعليم الأولي، والتي يبقى همها الوحيد الاسترزاق والاغتناء على حساب مربيات ومربو التعليم الأولي بالإقليم.

كما أعلن نفس البيان إدانته وبقوة التأخر في صرف المستحقات المالية لفائدة المربيات، وهنا نخص بالذكر : الشطر الأول والثاني عن الموسم الدراسي 2020/2021، و 5 أشهر عن الموسم الحالي ابتداء من شهر شتنبر، واستنكاره وبقوة القرصنة التي تعرض لها “أجر الشطر الأول” من الموسم الدراسي 2020/2019 عندما عمدت كل من “المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي والهيئة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي وبعض جمعية الآباء” إلى اقتطاع مبالغ مالية من أجورهم تراوحت ما بين 1500 و3000 درهما بالإضافة إلى عدم التوصل بمستحقاتهم عن الشطر الثاني من نفس الموسم، وهذا يعد بمثابة سرقة موصوفة يستحيل السكوت عنها.

وشجبت بشدة الممارسات التي تعتمدها هذه الجمعيات في الإجهاز على حقوق هؤلاء المربيات وخاصة فيما يتعلق بعقود الشغل و عدم احترام قانون الشغل، هذه العقود التي تكرس الهشاشة واللاستقرار المهني والنفسي والاجتماعي والتي لا تعتبر سوى عقود الإذعان والسخرة.

وكشف ذات المصدر بأنه من خلال بيانه العمومي يثير انتباه الجهات الوصية على القطاع والسلطات العمومية ومفتشية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على أن هذه الجمعيات لا تعمل على التصريح بهؤلاء الأجراء لدى الصندوق الوطني cnss وهذا الخرق السافر لمقتضيات قانون الشغل يتم رغم توصل هذه الجمعيات بالدعم المقدم من طرف الجهة المانحة المخصص لهذه الغاية.

وليضيف الاتحاد المحلي للفيدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم إفران بأنه أمام كل هذه الأسباب ولأخرى التي لا يتسع هذا الفضاء لذكرها، فإنه يدعو كلا من عامل إقليم إفران إلى التدخل العاجل للحد من هذه الفوضى التي أحدثتها هذه الجمعيات التي تسعى إلى تكريس منطق الهشاشة المهنية والاجتماعية في صفوف مربيات ومربو التعليم الأولي العمومي، عن طريق الإجهاز على حقوقهن من حيث تلقي الأجر الشهري عن العمل الذي يزاولونه. والمديرية الإقليمية بإفران إلى الإفراج الفوري عن المستحقات المالية المتأخرة لفائدة المربيات، والعمل على توصل أقسام التعليم الأولي بالحقيبة التربوية التي لم يتوصلوا بها إلى حد الآن. ومفتشية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالإقليم إلى تكثيف زياراتها لهؤلاء الأجراء للوقوف على حجم الخروقات في عدم التصريح بهم لدى صندوق CNSS وعدم استفادتهم من التغطية الصحية l’AMO.
وكذلك وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة إلى الإسراع بترسيم وإدماج هذه الفئة بمنظومة التربية الوطنية قصد تطبيق مقتضيات القانون الإطار 17-51 والنهوض بقطاع التربية والتعليم.

وختم البيان دعوة الاتحاد المحلي بإقليم إفران كافة الأطر التربوية العاملة بأقسام التعليم الأولي العمومي بالإقليم إلى التعبئة والصمود من أجل الدفاع عن مصالحهم الحيوية، والاستعداد إلى مسلسل نضالي سيتم الإعلان عنه قريبا في حالة عدم الاستجابة إلى هذه المطالب الآنية المشروعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.