إمام يقتحم مسجد النساء ويغير تصميم المسجد ويلقي دروسا شخصية ويغير أوقات الصلاة

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس – مديونة

وجه سكان ديار مولاي إسماعيل عريضة احتجاجية لمندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بإقليم مديونة، وعامل الإقليم والسلطة المحلية وجهات أخرى مركزية،فجروا من خلالها فضائح وسلوكات خطيرة بطلها إمام مسجد يضايق النساء ويقتحم مسجدهن خلال أوقات الصلاة وقبل إقامتها بشكل مريب.

وكشفت العريضة الاحتجاجية التي وقعها السكان،انه تطاول كثيرا على حرمة المسجد وعلى الدين الإسلامي، حيث أنه عمد إلى تغيير أوقات الصلاة،والتي لا يقيمها في وقتها،وأنه يتغيب عن كل صلاة عصر ، وعن صلاة الجماعة، بل تطاول إلى إغلاق الكتاب الوحيد المتواجد بديار مولاي إسماعيل ليحرم الأطفال من التعليم والدراسة به.،ولم يسلم الأطفال من توجيهه للسب والقذف في حق الأطفال بجنبات المسجد.

وأضافت الشكاية التي أوجزت خروقاته الخطيرة المشكوك في خدمتها لأجندات مجهولة،وتستر بعض المسؤولين بالمندوبية الإقليمية بمديونة عنه مستعينا بحالة اليسر والثراء التي هو عليها وتقربه من المندوب بشكل مشبوه.

وشددت الشكاية على سوء أخلاقه وإعطائه القدوة السيئة،وتحكمه بالمسجد يتصرف فيه بحرية،لدرجة أنه عمد إلى تغيير تصميمه بإحداث بناءات عشوائية وإغلاق شرفات,أبواب الإسمنت والآجور.

 

وكشفت الشكاية المرفوقة بتوقيعات الساكنة الرافضة لبقاء هذا الشخص الغريب الأطوار إماما عليهم،أنه للمرة الثانية على التوالي وهم يتقدمون بشكاية بتوقيعات الساكنة لمندوبية وزارة الأوقاف والتي حاولت الإستعانة بوسطاء لرأب لتهدئة احتجاجات السكانة ضد هذا الإمام من أجل الإبقاء عليه مسؤولا عن المسجد بديار مولاي إسماعيل يفعل ما يشاء وما يروقه و ما يخدم نواياه وأهدافه.

واستنكرت الساكنة ما اعتبرته تواطؤ من مندوبية وزارة الأوقاف بالإقليم،خصوصا وأن هذا الإمام عمد إلى استغلال المكان المخصص للنساء للصلاة إلى قاعة تحتضن الساعات الإضافية لدروس الدعم والتقوية،يشرف عليها رجل تعليم،في مواد تدريسية مختلفة.

وتقول الشكاية إنه يحول خلافاته ورغباته إلى دروس دينية يلقيها في حضرة المصلين كل مساء داخل المسجد بشكل مثير للشكوك بين العشائين.

وأكدت العريضة الاحتجاجية أنه دائم التشكي للسلطات في مواجهة جيرانه لأتفه الأسباب والتي يكون موقظها، وأنه كثرت نزاعاته مع نساء المنطقة واللواتي رفضن الكشف عن أسباب ذلك لأزواجهن مخافة ما لا تحمد عقباه،ومخافة العواقب أو السلوكات الطائشة من أشقائهن أو أزواجهن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.