رئيس جماعة يسعى لتمويل صنبور بدوار أيت باحماد على حساب السكان من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

0

للمزيد من المعلومات ومشاهدة كل الصور المرجو الضغط على هذه الصورة

ريحانة برس- كريم امزال

تتجدد مرة أخرى إحتجاجات ساكنة جماعة أيت سدرات السهل الغربية الواقعة بتراب إقليم تنغير -جهة درعة تافيلالت- ، خاصة وأن عددا كبيرا من الساكنة التي يفوق عددهم ال15الف نسمة، يتكبدون المحن سواء لجلب الماء أو لنقله إلى مأويهم، رغم توفر جماعة أيت سدرات السهل الغربية على منابع مائية مهمة وأنهار.

رئيس جماعة أيت سدرات السهل الغربية، وله صفة اعتبارية أخرى كونه رئيس قسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة تنغير، بعد ما قامت جمعية أمسيرا للتنمية المستدامة بدوار أيت باحماد بحفر بئر وإنجاز مشروع الماء الصالح للشرب من ألفه إلى يائه وبمساهمة مالية مهمة من قبيل ساكنة أيت باحماد وبدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وفي غفلة عن أهل القبيلة، يحاول رئيس الجماعة تبني المشروع بحثا عن مداخيل مالية للجماعة عبر صنبور الماء ، ضاربا عرض الحائط مصالح المواطنين في تجاوز صارخ للقانون.

أفادت ساكنة أيت باحماد بأن رئيس الجماعة يستغل منصب رئيس قسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في أمور سياسة وإنتخابية، و أكدت أن جماعة أيت سدرات السهل الغربية لا دخل لها في المشروع المائي المنجز من طرف الجمعية، كما أن جماعة أيت سدرات السهل الغربية لاتربطها علاقة شراكة بجمعية أمسيرا للتنمية المستدامة .

وحسب تصريح أحد مواطنين أيت باحماد، أنه في البداية إدعى رئيس الجماعة أن عددا من ساكنة أيت باحماد لم يدفعوا ما تخلد بذمتهم من فواتير الماء منذ سنوات، وبعد إبرام التزام من قبيل ساكنة أيت باحماد للأداء ما بذمتهم من مستحقات الجماعة، تبين أن رئيس الجماعة هدفه ليست المستحقات، بل تبني المشروع المائي بحثا عن موارد مالية لجماعته التي لاتستطيع توفير قطرة ماء للمواطنين، بل أكثر من ذلك وجود مشاريع مائية وهمية وإختلالات مالية بالجملة ولم تتم أية محاسبة، وأن شعورهم بالحكرة دفعهم للإحتجاج والدفاع عن حقهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.